Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 24 يوليو 2006 08:37 GMT
رايس: وقف اطلاق النار اصبح حاجة ملحة
شاهد واسمع

تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة





اقرأ أيضا
أصداء من الماضي في حاضر لبنان
19 07 06 |  الشرق الأوسط
إجلاء 25 ألف شخص من لبنان
22 07 06 |  الشرق الأوسط

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


رايس لدى مغادرتها  البيت الأبيض عقب مشاركتها في اجتماع ضم بوش وسعود الفيصل
رايس رفضت الدعوات الدولية لوقف فوري لإطلاق النار

قالت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس ان التوصل الى وقف اطلاق نار في لبنان اصبح حاجة ملحة. وجاءت تصريحات رايس خلال الزيارة التي تقوم بها الى الشرق الاوسط الاثنين.

وذكرت تقارير صحفية نقلا عن مصادر حكومية لبنانية ان رايس قد تزور بيروت بطريقة مفاجئة خلال جولتها التي من المفترض ان تبدأ في اسرائيل.

وتصل رايس للمنطقة بينما يتواصل القصف الإسرائيلي على لبنان وتشتدّ الاشتباكات حيث تحاول إسرائيل السيطرة على بنت جبيل التي تعد معقلا لحزب الله في الجنوب اللبناني.

وأعلن بيان للجيش الإسرائيلي اليوم الإثنين عن إصابة تسعة جنود إسرائيليين في المعارك بينهم اثنان في حالة خطرة.

وقد أشارت تقارير إلى أن قوات جوية تساند القوات البرية الإسرائيلية في مواجهتها لمقاتلي حزب الله في محيط "بنت جبيل" التي تصفها إسرائيل بـ"عاصمة حزب الله".

وكان القصف الإسرائيلي قد أسفر يوم الأحد عن مقتل ثمانية لبنانيين على الأقل وإصابة قرابة مئة آخرين بينما استمر إطلاق الصواريخ من جانب حزب الله على شمالي إسرائيل ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة العشرات.

ومن بين المواقع التي قصفها الجيش الإسرائيلي الاحد مخيم الرشيدية للاجئين الفلسطينيين في الجنوب اللبناني وهو ما تسبب في وقوع خسائر بشرية.

وستبدأ رايس مباحثاتها في اسرائيل حيث ستلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت ثم تتوجه الثلاثاء إلى رام الله لإجراء محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وستطير رايس بعد ذلك إلى روما لحضور اجتماعات المؤتمر الخاص بلبنان.

وكانت رايس قد أعلنت في مؤتمر صحفي عقد مؤخرا رفضها لدعوات الوقف الفوري لإطلاق النار في لبنان.

وقالت إن الولايات المتحدة ضد أي دبلوماسية تعود بالأوضاع في لبنان لما كانت عليه من قبل في إشارة لوضع حزب الله في الجنوب اللبناني.

مواطن جنوبي يحمل صورة حسن نصر الله وسط الركام
الغارات الإسرائيلية على لبنان دخلت يومها الثاث عشر

كما قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت انه قد يكون مستعدا لقبول نشر قوات حفظ سلام تابعة للاتحاد الاوروبي في جنوب لبنان بينما اعرب وزير دفاعه عامير بيريتز عن قبول فكرة نشر قوة تابعة لحلف شمال الأطلسي.

ونقلت التقارير عن اولمرت انه قال لوزير الخارجية الالماني فرانك والترشتاينمر الذي يزور اسرائيل، ان مثل هذه القوات الاوروبية يجب ان يكون لديها خبرة قتالية.

وقال مسئولون إسرائيليون إنهم يريدون ضمانات من القوى الأوروبية لان تحظى القوة الدولية بتفويض واضح وقوة نيران كافية لإبقاء حزب الله خارج منطقة أمنية لم تحدد بعد على طول الحدود اللبنانية.

كما ناقش وزراء من فرنسا وبريطانيا وألمانيا مع مسئولين إسرائيليين اليوم تفاصيل تتعلق بالقوة المقترحة.

وقال دبلوماسي أوروبي مطلع على ما دار خلال المناقشات إن إسرائيل اقتنعت بفكرة القوة لأنها تدرك أنها لا تستطيع سحق حزب الله ولا إعادة احتلال جنوب لبنان.

مقابلة نصرالله

على صعيد آخر أعلن الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله في مقابلة مع صحيفة "السفير" اللبنانية أن أي توغل إسرائيلي بري داخل الأراضي اللبنانية لن تكون له أي نتائج سياسية ما لم يحقق وقف استمرار قصف المستوطنات في شمال فلسطين المحتلة مؤكدا أن "هذا لم يحصل ولن يتحقق مستقبلاً".

وفي رد على سؤال بشأن المبادرات التي يتم تداولها لحل الأزمة، قال إن "الأولوية في الوقت الحالي هي لوقف العدوان الإسرائيلي" مشيرا إلى أن حزب الله "لا يشعر أنه معني حاليا بمناقشة أفكار أو مبادرات تطرح في الإعلام أو تُسرّب إليه وعندما تصل الأمور إلى مرحلة النقاش الجدي فالحزب جاهز لعرض مواقفه من خلال الأطر التي ستُعتمد لصياغة حل ما".

وإذ أكد نصر الله أن "لا مانع من أن تتولى الحكومة اللبنانية عملية التفاوض غير المباشر لتبادل الأسرى مع إسرائيل، قال إن القوات الإسرائيلية "تبحث عن اي إنجاز عسكري من أجل تضخيمه وتوظيفه إعلاميا وسياسيا".

وأضاف: "يتحدث الإعلام الإسرائيلي عن مارون الراس وكأنه "فتح ستالينغراد".

السيطرة على مارون الراس

وكان قائد القوات البرية في الجيش الاسرائيلي قد أعلن أن القوات الإسرائيلية نجحت بعد معارك عنيفة في السيطرة على قرية مارون الراس في الجنوب اللبناني.

واعترف الجيش الاسرائيلي بمقتل 6 جنود اسرائيليين خلال القتال الذي استمر ثلاثة أيام في المنطقة بينما وصف حزب الله القتال حول قرية مارون الراس بأنه معركة ملحمية، مشيرا انه فقد ثلاثة مقاتلين.

وقد اكد حزب الله من جانبه سيطرة القوات الاسرائيلية على البلدة التي تحتل موقعا استراتيجيا في جنوب لبنان.

ونقلت أنباء عن جنود إسرائيليين عادوا من الجبهة اللبنانية قولهم إن مقاتلي حزب الله اظهروا مهارة فائقة في القتال وهو ما يشير الى أنهم كانوا يستعدون لهذه الحرب منذ سنوات.

مدرعات إسرائيلية
تكتظ المنطقة الحدودية اللبنانية بالمدرعات الإسرائيلية

وجاء هذا بينما استمر تواجد الحشود المدرعة الإسرائيلية على طول الحدود مع لبنان.

وخشية حدوث هجوم بري إسرائيلي على نطاق واسع واصل الآلاف من المدنيين اللبنانيين فرارهم شمالا بعد أن حذرتهم إسرائيل من البقاء في القرى الحدودية.

الغارات الإسرائيلية

وكانت الغارات الاسرائيلية قد تجددت بعد ظهر الاحد على مدينة صور الساحلية في الجنوب حيث تم استهداف حافلة صغيرة كان يستقلها مهجرون، مما ادى الى مقتل ثلاثة اشخاص وجرح 13 على الاقل.

كما قتلت مصورة صحفية لبنانية مستقلة كانت تغطي الاحداث في صور، واشارت التقارير الواردة من جنوب لبنان ان مراقبا من القوات الدولية الموجودة في جنوب لبنان اصيب بجراح بالغة في بلدة مارون الراس الحدودية ونقل الى مستشفى في مدينة حيفا الاسرائيلية.

وافادت التقارير الاولية ان المراقب اصيب بنيران مقاتلي حزب الله.

وفي صيدا نفذت المقاتلات الإسرائيلية عددا من الغارات على مناطق متفرقة من الجنوب بالاضافة الى الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت.

آثار الدمار في المسجد
القصف الإسرائيلي طال أحد المساجد في صيدا

ويتواجد في صيدا حاليا عشرات الآلاف من النازحين بعد تدمير مناطقهم في الجنوب كما أغارت على مواقع في البقاع عدة مرات.

وقد دمرت تلك الغارات مسجدا في مدينة صيدا مما أدى إلى إصابة 14 شخصا بجروح.

وقالت مصادر اسرائيلية إن المسجد كان يستخدم كمكان لاجتماع المسلحين من حزب الله.

واغار الطيران الاسرائيلي على هوائيات للبث الفضائي في جزين جنوب لبنان، كما دمر محطات ارسال الهاتف الخليوي والارضي في المنطقة نفسها.

صواريخ حزب الله

وعلى الجانب الآخر، قتل اسرائيليان وأصيب قرابة سبعين إسرائيليا صباح الاحد عندما قصف حزب الله شمالي إسرائيل بالصواريخ.

وقالت الشرطة الاسرائيلية ان شخصين لقيا حتفهما في مدينة حيفا عندما سقط احد الصواريخ بالقرب من سيارة في الطريق العام، بينما سقط الصاروخ الآخر على منزل.

وبعد ظهر الاحد، عاود حزب الله قصفه لشمال اسرائيل مستهدفا منطقة طبريا وصفد وكريات شمونة.

وقد بلغ عدد الضحايا اللبنانيين منذ بدء الهجوم الاسرائيلي قرابة 362 قتيلا معظمهم من المدنيين بينما قتل على الجانب الإسرائيلي 19 جنديا و18 مدنيا.

الاسرى

من جهة اخرى، اعلن وزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ ان الجنديين الاسرائيليين الاسيرين في صحة جيدة، ودعا الامم المتحدة او اي طرف ثالث للمساعدة في بدء المفاوضات حول تبادل الاسرى.

أحد قتيلي قصف حيفا الأحد
صوارخ الأحد رفعت عدد القتلى الإسرائيليين الى 37 قتيلا

وتتالت المواقف اللبنانية اذ اعلن رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي يعتبر نقطة الوصل بين حزب الله والحكومة اللبنانية ان "الحزب يقبل بتسليم الجنديين الاسرائيليين الاسيرين الى الحكومة اللبنانية كي تفاوض لتبادل الاسرى مع اسرائيل".

القوة الدولية

وكان وزير الدفاع الاسرائيلي عمير بيريتز قال عقب محادثاته مع وزير الخارجية الالماني ان بلاده قد تقبل قوات حفظ سلام تابعة لحلف الناتو في جنوب لبنان لضمان ابعاد حزب الله عن الحدود الاسرائيلية اللبنانية.

وأوضح بيريتز ان "هدف اسرائيل هو ان ترى الجيش اللبناني منتشرا على الحدود، ولكن الجيش اللبناني ضعيف، ولذلك فان اسرائيل لا تمانع بانتشار قوة دولية على الحدود ولأمد متوسط".

واضاف ان العملية العسكرية التي يقوم بها الجيش في لبنان ليست اجتياحا، بل سلسلة غارات محدودة. وقال ان "هدف الجيش الاسرائيلي هو اقامة أمر واقع جديد يقضي بان يكون حزب الله بعيدا عن الحدود".

واقترح بيريتز أن يتولى حلف شمال الأطلسي قيادة القوة وقال جون بولتون السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة أن واشنطن تتقبل فكرة نشر قوة يقودها الحلف.

بيريتز ووزير خارجية ألمانيا
إسرائيل تريد ضمان إبعاد حزب الله عن الجنوب اللبناني

وقال مسئول في حلف شمال الأطلسي انه لم تجر مناقشات حتى الآن بخصوص أي دور للحلف. وأشار المسئول إلى أن مناقشات تجري بشأن توسيع قوة حفظ السلام الموجودة بالفعل في جنوب لبنان لا بخصوص "السعي لخلق هياكل جديدة أو إشراك جهات أخرى".

وأعرب شتاينماير أيضا عن شكوكه بشان قوة يقودها الحلف خلال اجتماعه مع بيريتز ونقل عنه احد المشاركين في الاجتماع قوله إنها لا تبدو محتملة.

وانتقدت إسرائيل بشدة قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة الموجودة حاليا في جنوب لبنان ووصفتها بأنها فاشلة.

وقالت مصادر من الأمم المتحدة إن فرنسا وتركيا في مقدمة الدول المرشحة لقيادة مثل هذه القوة وان ايطاليا واليونان والبرازيل أبدت استعدادها للمشاركة فيها.

وفي ذات السياق نقلت وكالة اسوشيتدبرس عن رئيس فريق العاملين في البيت الابيض ان هناك حاجة لقوات دولية في لبنان لوقف القتال الدائر بين اسرائيل وحزب الله.

كما قال جون بولتون السفير الامريكي في الامم المتحدة في مقابلة مع شبكة "سي ان ان" الامريكية ان الادارة الامريكية تبحث بعناية فكرة نشر قوات متعددة الجنسيات بناء على تفويض من مجلس الامن".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com