Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 30 يونيو 2006 04:49 GMT
تقدم المعارضة في الانتخابات الكويتية
شاهد واسمع

اقرأ أيضا



أحمد دياب
بي بي سي - لندن

صورة لإحدى المرشّحات تم تشويهها

اْعلن مصدر رسمي الجمعة ان المعارضة الكويتية حققت تقدما في الانتخابات التشريعية التي أجريت الخميس لكن لم تنتخب أي امرأة في هذه الانتخابات الاولى في تاريخ الكويت التي تشارك فيها النساء.

وقد فازت المعارضة بـ 33 من المقاعد الخمسين في مجلس الأمة في مقابل 29 في البرلمان السابق.

ومن جهة أخرى لم تنتخب أي امرأة من المرشحات الـ 27 اللائي شاركن في الانتخابات الأولى في تاريخ الكويت ترشيحا واقتراعا.

وشوهدت أضواء العاب نارية تخترق فضاء العاصمة الكويتية فور بدء إعلان النتائج غير الرسمية قبل عدة ساعات

وأفادت الأنباء فوز النائبين الاسلاميين عادل الصرعاوي ووليد الطبطبائي وهزيمة المرشحة الليبرالية عائشة الرشيد.

كما فاز مرزوق الغانم المعتدل على قطب الليبرالية عبد الله النيباري.

وكانت المقار الانتخابية قد أغلقت أبوابها بعد أول اقتراع لانتخاب مجلس الأمة الكويتي تشارك فيه النساء.

ولم تخل مراكز التصويت في انحاء الكويت من المقترعين على مدى 12 ساعة متصلة حتى موعد إغلاقها في الثامنة مساء بالتوقيت المحلي (الخامسة عصرا بتوقيت جرينتش) برغم درجات الحرارة المرتفعة والتي تسببت في حدوث حالات إغماء في عدة مراكز.

وكانت المرشحة الليبرالية نبيلة العنجري قالت في حديث لبي بي سي إنها تأمل أن تحقق نجاحا، بالرغم من التوقعات السائدة بأن أيا من النساء لن يكون بمقدورها الوصول إلى البرلمان.

وأضافت إن تدفق المصوتين غير المسبوق كشف قصور التجهيزات في بعض مراكز الاقتراع.

وتعالت شكاوى بعض المقترعين من حدوث حالات فوضى في أحد مراكز مدينة الجهراء شمال غربي مدينة الكويت.

ووفقا لمحللين تدنت نسبة الاقتراع حيث تراوحت بين 65 بالمائة و70 بالمائة.

وكانت نسبة التصويت في العام 2003 قد بلغت 81 بالمائة

وقالت المرشحة الليبرابية عائشة الرشيد لبي بي سي انها تفتخر بالإقبال النسائي الشديد في المراكز.

وقالت إنها استمتعت بالتجربة الرائعة وإن الخسارة، إن حدثت، لن تعني نهاية العالم بالنسبة لها وإنما ستؤهلها لتكون أكثر قدرة في المرات المقبلة.

وجاء إقبال النساء على التصويت كبيرا وفاق في بعض اللجان الانتخابية إقبال الرجال. فقد شوهدت نساء من جميع الأعمار، منهم من جئن على كراس متحركة، رغبة في المشاركة في التصويت.

لا تعكير لصفو الأمن

ونفى القاضي محمد مريغ العنزي، الذي أشرف على التصويت في إحدى الدوائر التي تنافس فيها مرشحون ليبراليون مع إسلاميين حدوث مايعكر صفو الأمن وعلق على أداء النساء قائلا "إنهن يظهرن كما لو كن يمارسن هذا العمل منذ زمن.

وقال عماد الصقر، أحد الناخبين، ويبلغ من العمر 44 سنة لبي بي سي إن التصويت هذه المرة مميز للغاية وذلك لمشاركة المرأة، التي أدعمها بلا حدود وذلك لدورها الذي لايمكن إنكاره."

من جهته رأي أستاذ العلوم السياسية بجامعة الكويت دكتور غانم النجار إن "الجو جديد ومختلف في هذه الانتخابات" وأن الحماس ساد المشاركين الذين أقبلوا باكرا على التصويت.

وأضاف انه وقف في طابور طويل مدة 50 دقيقة ليدلي بصوته في الصباح الباكر بينما تعود على الانتهاء من التصويت في عدة دقائق في المرات السابقة.

وأشار إلى قيام عدة جهات أهلية بمراقبة الانتخابات ونزاهتها. وردا على سوال لبي بي سي حول فعالية مثل هذه الرقابة في ظل عدم اعتراف السلطات بها، قال النجار إن الاعتراف الحكومي يشكل "مظهرا جزئيا وشكليا وانه سيأتي في أي لحظة بسبب الضغوط التي تمارس" على الحكومة في هذا الشأن.

إنهن يظهرن كما لو كن يمارسن هذا العمل منذ زمن
القاضي محمد مريغ العنزي
لا اختلاط

وصوت كل من النساء والرجال في مراكز اقتراع منفصلة جهزها المرشحون، ربما في محاولة لاجتذاب الناخبين لآخر لحظة، باستراحات صغيرة وزودت بثلاجات ملئت بالمياه الباردة والمرطبات.

بعض المصادر تحدّثت عن عدم فوز أي سيّدة بالانتخابات

وعمل المرشحون على توزيع مظلات وسيارات صغيرة تعمل بالكهرباء لإيصال كبار السن إلى داخل مراكز الاقتراع.

وحرص المرشحون على تواجد أعداد كبيرة من مندوبيهم لمراقبة تقدم التصويت وربما لمآرب أخرى.

ولوحظ تواجد فرق نسائية تعمل لصالح مرشحين ذكور. وقالت فتاة تبلغ من العمر 24 عاما واسمها فرح، إنها جاءت لدعم خالها المرشح وإنها ستذهب بعد ذلك للتصويت في دائرة أخرى.

تصوت فقط لرجل

وقالت سيدة تتشح بالسواد ولم ترغب في الافصاح عن اسمها إنها تفضل التصويت لرجل لأنه أكثر قدرة من المرأة على العمل في البرلمان.

ورحبت سيدات أخريات بالحديث لكنهن رفضن التقاط الصور لهن.

إن مشاركة النساء في الانتخابات تجعل هذا اليوم يوما تاريخيا بالنسبة للكويت، حيث سيعتبر نجاح اية سيدة نجاحا لكل النسوة الكويتيات والخليجيات والعربيات
فاطمة العبدلي، إحدى المرشحات
أمل بالفوز

وأملت المرشحات في الفوز ببعض المقاعد في المجلس الجديد، لاسيما وان النسوة يشكلن اكثر من نصف عدد الناخبين.

وقالت المرشحة فاطمة العبدلي: "إن مشاركة النساء في الانتخابات تجعل هذا اليوم يوما تاريخيا بالنسبة للكويت، حيث سيعتبر نجاح اية سيدة نجاحا لكل النسوة الكويتيات والخليجيات والعربيات".

وكان قد تقرر اجراء هذه الانتخابات قبل أوانها بعد ان حل أمير البلاد، الشيخ صباح الاحمد، مجلس الأمة السابق في الشهر الماضي بسبب خلاف شديد بين الحكومة ونواب المعارضة حول إصلاح النظام الانتخابي في البلاد.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة