Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 16 يونيو 2006 09:32 GMT
إيران ترحب بالمقترحات الدولية لتسوية النزاع النووي
اقرأ أيضا

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد
نجاد يرحب بالعرض المقدم من القوى الدولية

وصف الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد العرض الذي قدمته القوى الكبرى لإيران لإقناعها بالتخلي عن أنشطتها لتخصيب اليورانيوم بأنه "خطوة للأمام."

وقال في مؤتمر صحفي عقب لقاءه الرئيس الصيني، هو جين تاو، في شنغهاي إنه طلب من معاونيه دراسة العرض الذي تقدم به الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن الدولي بالإضافة لألمانيا بعناية، وأضاف في أول رد فعل له على العرض إنه "سيعطي ردا كاملا في الوقت المناسب".

وكرر نجاد القول بان بلاده "لاتنوي تصنيع سلاح نووي من وراء برنامجها"، مؤكدا أن "بامكانها الدفاع عن نفسها."

وكان نجاد دعا زعماء آسيا الوسطى وروسيا والصين الى التعاون من أجل الوقوف في وجه التهديدات من "القوى المهيمنة".

وقال موجها كلامه الى زعماء منظمة شنغهاي للتعاون الذين يعقدون قمتهم السنوية في شنغهاي، والتي تخيم عليها أزمة البرنامج النووي الايراني، ان بامكان المنظمة ان تصبح مؤسسة قوية اذا امتد تعاون أعضائها الى الحقل السياسي.

ويعتقد أن العرض الدولي يشمل ضمانات تجارية وأمنية، إذا أوقفت إيران تخصيب اليورانيوم.

ويقول المراقبون ان كلمة أحمدي نجاد قد تصعد القلق من أن تتحول المنظمة الى كتلة معادية للولايات المتحدة.

وكانت قد تمت دعوة الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد لحضور فعاليات مؤتمر قادة منظمة شنغهاي للتعاون التي تستغرق أسبوعا بصفة مراقب.

وقد أجرى أحمدي نجاد محادثات مع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتن والصيني هو جين تاو حول الأزمة.

العرض الذي قدمته القوى الكبرى لإيران لإقناعها بالتخلي عن أنشطتها لتخصيب اليورانيوم خطوة للأمام
الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد

وتقاوم روسيا والصين ضغوطا من أجل فرض عقوبات دولية على إيران بسبب برنامجها النووي.

وقال الرئيس الايراني "إن وجهات نظرنا ومواقفنا متقاربة بل وتكاد تكون متطابقة حول العديد من القضايا".

لا رضوخ

وفي نفس السياق، نقلت وسائل الاعلام الايرانية عن المرشد الأعلى للجهورية الايرانية آية الله علي خامنئي إن بلاده لن ترضخ للضغوط الغربية حول برنامجها النووي.

وكان خامنئي قد هدد في وقت سابق بقطع امدادات النفط في حال قيام الولايات المتحدة بما وصفه بـ "خطوة خاطئة" تجاه بلاده.

وقال خامنئي إن إيران ستواصل تخصيب اليورانيوم، لأن ذلك أحد أهم أهدافها العلمية.

ونسب إلى خامنئي القول "إن جمهورية إيران الاسلامية لن ترضخ للضغوط، وتعتبر استمرار برنامجها النووي هدف رئيسي".

خامنئي
خامنئي سبق ان هدد باستخدام سلاح النفط

وأضاف قائلا "إن الطاقة النووية أهم لايران من النفط". يذكر أن النفط يمثل 80 بالمئة من عائدات إيران من العملة الصعبة.

من ناحية أخرى، قال علي أصغر سلطانية، السفير الايراني لدى الوكالة الذرية، إن طهران تدرس بجدية حزمة الحوافز التي تستهدف إقناعها بوقف نشاطاتها النووية.

وأضاف قائلا :"إن إيران تأمل في حل ودي للقضية".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة