Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 07 يونيو 2006 01:55 GMT
بدء سداد التعويضات لضحايا العبارة المصرية الغارقة




اقرأ أيضا



حوالي الف شخص قتلوا في الحادث

قال محققون بمصر يوم الثلاثاء إن مالك العبارة الغارقة السلام 98 سدد 330 مليون جنيه مصري (57 مليون دولار) تعويضات لضحايا الحادث وذويهم.

وقال المدعي العام الاشتراكي جابر ريحان في مؤتمر صحفي إنه اوقف العمل بقرار منع ممدوح اسماعيل وأسرته من التصرف في أموالهم وقرر رفع أسمائهم من قوائم الممنوعين من السفر.

وقال ريحان إنه اتفق مع اسماعيل الذي مازال هاربا خارج البلاد على أن يكون التعويض عن المتوفى 300 ألف جنيه (52 ألف دولار) وأن يكون التعويض للناجي 50 ألف جنيه والتعويض عن السيارة 70 ألف جنيه وعن الشاحنة 140 ألف جنيه.

ويعتقد ان اسماعيل يقيم حاليا في لندن التي سافر اليها قبل رفع الحصانة البرلمانية عنه في مارس / اذار لمحاكمته.

واذا ثبتت تهمة القتل الخطأ على المتهمين فإنهم يمكن أن يعاقبوا بالسجن لمدة تصل الى عشر سنوات.

وقال ريحان "تم بالفعل تحويل 330 مليون جنيه مصري هي جملة مستحقات الضحايا الى البنك الوطني المصري".

وأضاف أن المبلغ وضع تحت تصرف المدعي العام الاشتراكي وأن من تسلموا مبالغ كتعويضات يحق لهم الحصول على مبالغ اضافية حسب الاتفاق.

وكان مجلس الشعب أحد مجلسي البرلمان أحال اسماعيل الى المدعي الاشتراكي طالبا منعه من التصرف في أمواله ضمانا للوفاء بحقوق الضحايا في التعويض.

وتقول هبه صالح مراسلة بي بي سي في القاهرة ان الرأي العام المصري اصيب بصدمة بعد الاعلان عن السماح لاسماعيل بمغادرة مصر بعد اسبوعين من وقوع الكارثة.

تأجيل المحاكمة
صورة ارشيفية للعبارة الغارقة

وكانت محكمة جنح سفاجة بمحافظة البحر الاحمر المصرية قد قررت يوم الاثنين تأجيل نظر قضية غرق العبارة الى جلسة الثالث من يوليو / تموز المقبل لاعلان عدد من المتهمين بالقضية اعلانا صحيحا وطلب احضار بعض الشهود.

و تعد جلسة الاثنين اولى جلسات النظر فى القضية المتهم فيها 10 اشخاص بناء على قرار احالة من النائب العام المصرى فى نهاية الشهر الماضى.

وبحضور نحو خمسة وسبعين محاميا عن المتهمين وعن اهالى الضحايا، بدأت جلسة المحاكمة التى غاب عنها جميع المتهمين الاحياء وعلى رأسهم مالك العبارة.

كان النائب العام المصرى قد احال نهاية الشهر الماضى عشرة متهمين للمحاكمة بتهمة التسبب فى غرق العبارة السلام ثمانية وتسعين فى عرض البحر.

وكانت العبارة في طريقها من ميناء ضباء السعودي المطل على البحر الاحمر الى ميناء سفاجا المصري حين اشتعلت فيها النار وغرقت في فبراير / شباط.

وبحسب قرار الاحالة للمحاكمة، فان المسؤول الاول عن غرق العبارة، ربانها المتوفى فى الحادث لانه لم يتخذ الاجراءات المناسبة للقضاء على حريق شب بالعبارة بعد ابحارها بوقت قليل.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة