Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 06 يونيو 2006 15:08 GMT
6 ألاف جثة ترد الى مشرحة بغداد منذ بدء العام
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


جنود أمريكيون وعراقيون بجوار أحد الصناديق المكتشفة
اكتشاف مزيد من رؤوس القتلى في بعقوبة

أظهرت بيانات وزارة الصحة العراقية أن المشرحة الرئيسية في بغداد استقبلت منذ بداية هذا العام وحتى الآن جثث 6 آلاف عراقي قتل معظمهم بأسلوب عنيف.

وتفيد البيانات بتزايد عدد الجثث الواردة الى المشرحة شهريا بصورة مضطردة.

وزاد عدد جثث الضحايا التي نقلت الى المشرحة من 1000 جثة في شهر يناير كانون ثاني الماضي الى 1400 جثة في شهر مايو أيار الماضي.

ويُعتقد أن غالبية هؤلاء الأشخاص قد قتلوا في بسبب العنف الطائفي.

ويقول مراسل البي بي سي في بغداد ان هذه الأرقام بالغة الحساسية والحرج بالنسبة للحكومة العراقية حيث تخشى أن يؤدي الاعلان عن الأرقام الى تزايد أعمال العنف الطائفية.

ويضيف مراسل البي بي سي أن أعداد الضحايا قد تكون أكبر من تلك المعلنة رسميا، حيث لاترد جثث أخرى كثيرة الى المشرحة، كما أن هناك جثثا أخرى لمفقودين لايعثر عليها مطلقا.

وكانت قوات من الشرطة العراقية قد عثرت في وقت باكرعلى تسعة رؤوس مقطوعة مجهولة الهوية في مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد.

وكانت الشرطة قد عثرت على رؤوس لضحايا آخرين في نفس المنطقة قبل ثلاثة أيام.

ولم تعرف هوية أي من الضحايا، ولكن بعقوبة التي تقع في منطقة تضم خليطا من السنة والشيعة تقع فيها هجمات ضد المدنيين بصورة مستمرة.

وقالت الوكالة الفرنسية للأنباء ان الشرطة عثرت على الرؤوس المقطوعة ملفوفة في أكياس قمامة سوداء وقد رُصت في صناديق من ورق الكرتون المقوى الذي عادة ما يستخدم في نقل الفاكهة.

وكانت بعض الرؤوس معصوبة الأعين، كما أنها بدأت في التحلل مما يدل على أن عملية القتل وقعت قبل بضعة أيام.

قتل واختطاف

هذا وأفاد مراسل للبي بي سي في بغداد أن ستة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب آخرون في هجمات بقذائف الهاون بالقرب من مبنى وزارة الداخلية العراقية وفي مناطق آخرى من بغداد.

بينما قال مسؤول في وزارة الداخلية العراقية ان تحقيقا قد بدأ في عملية اختطاف 50 شخصا في وسط بغداد يوم الاثنين.

ونفى المسؤول الأنباء التي تواردت بتورط عناصر من الشرطة العراقية في عملية الاختطاف.

وكان مسؤولون في الشرطة العراقية، قد ذكروا أن مسلحين مجهولين اختطفوا الاثنين، نحو خمسين شخصا يعملون في عدد من وكالات السفر في بغداد.

وقال المسؤولون ان المسلحين قاموا على ما يبدو بحملة منسقة عبر شارع الصالحية في بغداد، الذي يضم عددا كبيرا من وكالات السفر التي تعرض خدمات النقل الى سوريا والاردن.

واتهم سياسيون من السنة في العراق عناصر الشرطة التي يسود فيها الشيعة بالتورط في عمليات القتل الطائفي، وادعوا أن الشرطة كانت وراء عملية الاختطاف.

مبادرة المصالحة
رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي
نوري المالكي يأمل في تحقيق المصالحة

وعلى صعيد آخر أعلن نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي الافراج بصورة تدريجية عن 2500 سجين عراقي في مبادرة وصفها بأنها تهدف الى تثبيت المصالحة الوطنية.

وقال المالكي ان المساجين المفرج عنهم لن يضموا أيا من مؤيدي النظام العراقي السابق لصدام حسين، ولا أي شخص له صلة بقتل العراقيين.

وقال المالكي انه يأمل أن يلتزم المفرج عنهم بعدم الانخراط في أعمال عنف للتعبير عن مواقفهم السياسية.

وسوف يُفرج عن الدفعة الأولى من السجناء وعددهم 500 غدا الأربعاء.

وبلغ عدد السجناء العراقيين في السجون العراقية والأمريكية في العراق بنهاية شهر أبريل نيسان الماضي 28,700 سجين.

وقال المالكي للصحفيين انه سوف يتخذ مزيدا من الاجراءات في المستقبل لترسيخ المصالحة الوطنية في البلاد.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة