Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 05 يونيو 2006 01:58 GMT
أولمرت مستعد للقاء عباس





مبارك وأولمرت
أولمرت يسعى الى ترسيم الحدود النهائية لإسرائيل

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي إيهود أولمرت يوم الاحد إنه مستعد للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس لمناقشة عملية السلام المتعثرة في الشرق الأوسط.

إلا أن أولمرت الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس المصري حسني مبارك عقب محادثاتهما في شرم الشيخ، لم يُحدّد أي موعد للاجتماع المحتمل.

وأشار أولمرت إلى أنه سيأخذ تدبيرا أحاديا في تحديد الحدود الإسرائيلية مع الفلسطينيين فقط في حال فشل المحادثات.

ولدى سؤاله عمّا إذا كان الرئيس مبارك يدعم خطته هذه، أجاب: "لم أرد تحميل الرئيس المصري الكثير وبالتالي لم نصل في مناقشاتنا إلى هذا البُعد".

وكان الرئيس مبارك قد كرّر أكثر من مرة أنه يفضّل حصول مفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

يُذكر أن خطة الانسحاب الأحادي من بعض أجزاء الضفة الغربية كانت المحور الأبرز في حملة أولمرت الانتخابية وهي تشكّل امتدادا للمشروع الذي بدأه رئيس الوزراء الأسبق آرييل شارون بانسحاب أحادي للقوات العسكرية والمستوطنين من قطاع غزة في آب/ أغسطس العام الماضي.

وشدّد أولمرت في المناسبة على التزام إسرائيل بخطة السلام في الشرق الأوسط والمعروفة باسم خارطة الطريق.

ورفض أولمرت لقاء مسؤولين من حركة "حماس" التي تترأس الحكومة، متهما إياها بأنها منظمة إرهابية.

أما في خصوص الأزمة المالية والاقتصادية االتي تواجه الحكومة الفلسطينية، قال أولمرت إنه لن يمنع مصر من توصيل المساعدات الإنسانية عبر الحدود مع غزة.

ويقول مراسل بي بي سي في الشرق الأوسط جيمس رينولدز إن الاجتماع كان عبارة عن قمة تصريحات عامة ومديح ولم يتطرق إلى التفاصيل أو إلى مواضيع محدّدة.

وأضاف أن "التفاوض على اساس خريطة الطريق والأسس التي وضعتها اللجنة الرباعية على رأس اولويات اسرائيل".

وأشار أولمرت إلى أن اسرائيل سوف تتخذ خطوات أحادية الجانب لتثبيت حدود إسرائيل مع الفلسطينيين فقط في حالة فشل المفاوضات.

وأضاف أن إسرائيل سوف تفعل ما بوسعها لمنع حدوث كارثة انسانية في قطاع غزة.

حادث الحدود
شككت المصادر الأمنية المصرية في رواية الجيش الإسرائيلي عن الواقعة

وقبل ساعات من المحادثات المصرية الاسرائيلية على مستوى القمة اتفقت حكومتا البلدين على تشكيل لجنة مشتركة لكشف ملابسات مقتل شرطيين مصريين برصاص دورية اسرائيلية على الحدود يوم الجمعة.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن وزير الشؤون القانونية والمجالس النيابية بمصر مفيد شهاب أن اللجنة ستسعى لتحديد ما اذا كان الشرطيان دخلا الأراضي الاسرائيلية فعليا كما قال الاسرائيليون بعد الحادث.

وألقى قتل الشرطيين ظلالا على المحادثات التي عقدت يوم الأحد بين مبارك وأولمرت في أول اجتماع بينهما منذ تولي أولمرت منصبه قبل شهر.

وقال للصحفيين في شرم الشيخ "كان حادثا مؤسفا، سوف يجرى تحقيق مشترك خلال الايام القادمة مع مسؤولين مصريين وإسرائيليين".

وأضاف "أنا متأكد أن الدروس التي سيستخلصها الجانبان ستضمن عدم وقوع مثل هذا الحادث مرة أخرى".

وكانت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية قد قالت إن الشرطيين ٍمحمد بدوي محمد صديق وأيمن سيد محمد حامد، وهما من قوات الأمن المركزي، اللذين قتلا الجمعة برصاص دورية اسرائيلية قد قتلا داخل الأراضي المصرية وليس في إسرائيل.

وأضافت أن القوات الاسرائيلية سحبت الجثتين إلى الجانب الاسرائيلي لكي يظهرا كما لو أن القتل كان هناك.

غير أن المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي "أفيخاي ادرعاي" قال لبي بي سي العربية إن الجانب الاسرائيلي متمسك بروايته لما حدث مشيرا إلى ضرورة انتظار التحقيق المشترك بين الجانبين.

وقال المتحدث إن الصور التي التقطت في مكان الحادث تشير إلى أن المسلحين كانا على مسافة تبلغ أكثر من 150 مترا داخل الجانب الاسرائيلي من الحدود.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة