Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 21 مايو 2006 17:30 GMT
اولمرت: ايران قد تحصل على القنبلة النووية خلال "اشهر"
اقرأ أيضا


يهود اولمرت
تصريحات اولمرت جاءت عشية سفره للولايات المتحدة

اعتبر رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ان ايران يمكن ان تحصل على قنبلة نووية "في غضون اشهر وليس سنوات".

وتزامن ذلك مع نفي وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس ان الولايات المتحدة ستقدم ضمانات امنية الى ايران لانهاء برنامجها النووي.

وقال اولمرت في تصريحات لشبكة "سي ان ان" الامريكية ان "السؤال الآن هو متى سيعبر الايرانيون الحد التكنولوجي الضروري لانتاج القنبلة النووية، في غضون ستة اشهر او ثمانية؟".

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عنه القول " تجاوز هذه العتبة التكنولوجية اصبح اقرب مما توقعنا سابقا، لان الايرانيين منغمسون بشكل خطير جدا في تخصيب اليورانيوم".

وسئل اولمرت اذا كان يتوقع ان يؤدي الضغط الدبلوماسي الذي تمارسه الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي الى امتناع ايران عن تخصيب اليورانيوم فقال "افضّل ان اتخذ الخطوات الضرورية لوقف ذلك بدلا من ان اجد لاحقا ان لا مبالاتي كانت شديدة الخطورة".

السؤال الآن هو متى سيعبر الايرانيون الحد التكنولوجي الضروري لانتاج القنبلة
ايهود اولمرت

وتنفي ايران انها تسعى لامتلاك القنبلة النووية وتقول ان برنامجها النووي مخصص لاغراض سلمية.

تصريحات رايس

في غضون ذلك، نفت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس ان الولايات المتحدة ستقدم ضمانات امنية الى ايران لانهاء برنامجها النووي.

وقالت رايس "ان مسألة الضمانات الامنية ليست مطروحة على الطاولة".

ونفت رايس بشدة تقارير اعلامية بأن الثلاثي الاوروبي طلب من واشنطن تقديم ضمانات بعدم تهديد ايران.

اضافت "من الواضح انه بالاضافة الى المسألة النووية لدينا مشكلات اخرى مع ايران، فالدولة الايرانية تعلن عزمها على تدمير اسرائيل. كما ان الدولة الايرانية تعرقل عملية السلام".

الموقف الايراني

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حامد رضا أصفي قال إن الولايات المتحدة غير مؤهلة لتقديم ضمانات أمنية لإيران في سياق مباحثاتها مع الاتحاد الأوروبي حول الملف النووي.

وقال أصفي: " إن الولايات المتحدة تحتاج بدورها لضمانات أمنية. فلديها العديد من المشاكل الأمنية الخطيرة. أمريكا غير مؤهلة لتقديم ضمانات أمنية للآخرين. الأمريكيون هم من يحتاج إلى ضمانات أمنية من جانب دول أخرى."

واكد أصفي ان ايران لا تعتزم وقف تخصيب اليورانيوم، وذلك ردا على العرض الذي تقدمت به بلدان الاتحاد الأوروبي بمنح حوافز سياسية لها مقابل تعهدها بوقف أنشطتها النووية.

وقال إن أي مخطط للتسوية ينبغي أن يتضمن "إقرارا بالحقوق الشرعية لإيران."

وأضاف أصفي: " لن نتراجع. وهذا العرض ينبغي أن يتضمن إقرارا بحقوقنا." وتابع قائلا: " لن نوقف تخصيب اليورانيوم."

واعتبر أصفي أنه " سيكون من باب التسرع الحكم على عرض خام تناقلته وسائل الإعلام ولم يسلم إلينا بطريقة رسمية أو غير رسمية ".

وحذر من مغبة فرض عقوبات على بلاده قائلا " لدينا علاقات تجارية واقتصادية شاملة مع البلدان الأوروبية وغير الأوروبية. وقد تتضرر هذه العلاقات وسيتضرر منها الجانب الأوروبي بشكل أكبر."

من جانبها، انتقدت الصحف الايرانية المحافظة العرض الأوروبي. واعتبرته صحيفة كيهان عبارة عن "حوافز غير مجدية وتهديدات متكررة".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com