Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 26 أبريل 2006 19:38 GMT
سوء التغذية في تصاعد في دارفور



دارفور حقائق وأرقام من واقع الصراع في دارفور
عمر البشير لمحة عن الرئيس السوداني


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


سوء التغذية في تصاعد

تقول الأمم المتحدة إن سوء التغذية في تصاعد في اقليم دارفور السوداني، حيث تعرقل اعمال العنف المستمرة وشح الموارد المالية عمليات الاغاثة.

وقال ناطق باسم اليونيسيف إن العيادات الطبية في دارفور شهدت ارتفاعا يبلغ العشرين في المئة في عدد الاطفال المصابين بسوء التغذية منذ شهر يناير كانون الثاني المنصرم.

يذكر ان تصاعد القتال في الاقليم قد أجبر 200 الفا من السكان على هجر مساكنهم، مما رفع العدد الاجمالي للاجئين في دارفور الى أكثر من مليوني انسان.

ويحاول وسطاء افارقة اقناع الطرفين المتحاربين - الحكومة السودانية والمتمردين - على التوصل الى اتفاق للسلام قبل حلول يوم الاحد المقبل.

وكان الاتحاد الافريقي قد حدد يوم الثلاثين من الشهر الجاري موعدا نهائيا لموافقة الحكومة والمتمردين على مسودة اتفاق للسلام يتطرق الى قضايا شتى منها اقتسام السلطة واقتسام الموارد والامن.

وقال احمد سالم احمد كبير الوسطاء الافارقة لممثلي الطرفين: "لقد حان وقت اتخاذ القرار. لا تسويف، ولا مناورات ولاتأجيل. إن انظار العالم مصوبة نحوكم."

يذكر ان مفاوضات السلام التي يرعاها الاتحاد الافريقي في ابوجا بنيجيريا بين الحكومة السودانية من جهة وجماعتين من المتمردين من جهة أخرى قد اخفقت في إنهاء النزاع الذي ينظر اليه كثيرون على انه اسوأ كارثة انسانية في العالم.

وها هي اليونيسيف تحذر من ان الاوضاع الانسانية في دارفور تتدهور مجددا.

فقد نقل عن تيد تشايبان رئيس بعثة اليونيسيف في السودان قوله: "علينا ان ندق جرس الانذار، حيث ان قدرتنا على التعامل مع الموقف تتضاءل باستمرار. علينا وقف هذا التدهور."

ويقول تشايبان إن اكثر من 200 الف شردوا في الاشهر الثلاثة المنصرمة فقط، وفي اي بلد آخر، لتصدر هذا الخبر نشرات الأنباء.

ومضى الى القول: "لقد شهد القسم الجنوبي من الاقليم قتالا بين الحكومة والمتمردين وكذلك بين المتمردين انفسهم."

يذكر ان زهاء ثلث عدد المشردين مقطوعون عن مصادر الاغاثة بسبب القتال المستمر.

وقال تشايبان إن منظمات الاغاثة تمكنت في العام الماضي من خفض نسبة الاصابة بسوء التغدية الى اقل من 15 في المئة، ولكن النسبة الآن في تصاعد خصوصا في جنوبي دارفور.

يذكر ان اليونيسيف لم تحصل الا على 15 مليون دولارا من الـ89 مليون دولار التي وعدها بها المانحون، مما اجبرها على الغاء بعض برامجها الاغاثية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com