Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 15 أبريل 2006 23:03 GMT
الزهار يناقش الأزمة المالية الفلسطينية مع الجامعة العربية
شاهد واسمع




تغطية مفصلة:


اقرأ أيضا



الزهار التقى موسى في محاولة لايجاد مخارج

قال وزير الخارجية الفلسطيني، محمود الزهار، عقب لقاء مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى إن أعضاء المنظمة الـ22 دعوا حكومة حماس لتبني مبادرة السلام العربية، وقال إنه سيطرح الموضوع على الحكومة لمناقشته.

وطالب الزهار ممثلي الدول العربية بالوفاء بوعودهم بتقديم مساعدات للسلطة الفلسطينية.

وتدعو المبادرة، التي أصدرتها قمة بيروت عام 2002، الدول العربية لتطبيع علاقاتها مع إسرائيل مقابل انسحاب إسرائيلي كامل إلى حدود 1967 وإقامة دولة فلسطينية، وهو ما رفضته إسرائيل.

وكانت جامعة الدول العربية قد أعلنت مؤخرا عن استمرار تقديم دعمها للسلطة الفلسطينية الذي يبلغ خمسة وخمسين مليون دولار شهريا.

ومن المتوقع أن ينتقل الزهار بعد مصر إلى السعودية والأردن وسورية وعدد من دول الخليج.

إلا أن مسؤولين فلسطينيين قالوا إن وزير الخارجية لم يخطّط لزيارة إيران.

مشعل ينتقد أوروبا

ومن جانبه اتهم خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، الاتحاد الأوروبي بخيانة مبادئه الديموقراطية في تعاملها مع السلطة الفلسطينية.

وقال مشعل إن قرار الاتحاد تعليق إعاناته المالية للحكومة الفلسطينية الجديدة يبرهن أنه تخلى عن كل مقاربة عقلانية أو عادلة.

وقال مشعل خلال ندوة تضامن مع الفلسطينيين في إيران إن الشعب الفلسطيني أصبح يرى حقيقة الأمور بشأن أوروبا.

وأضاف أن الفلسطينيين سيتضورون جوعا بسبب قرار الغرب فرض العقوبات.

وقال مشعل إن من غير الإنساني أن يعاقَب الشعب الفلسطيني لممارسة حقه الديموقراطي في التصويت.

وقد دعت إيران يوم الجمعة على لسان المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي لتقديم كل الدعم الممكن للشعب الفلسطيني ولحكومة حماس.

وفي مقابلة مع بي بي سي العربية قال عبد السلام عقل الخبير في الشؤون الايرانية انه من المنتظر ان يعلن المسؤولون الايرانيون الاربعاء عن مبلغ الدعم الذي سيقدمونه للفلسطينينن.

واضاف عقل ان قضيتي اللاجئين والقدس حظيتا باهتمام بالغ في هذه الندوة. واضاف ان جميع الوفود الفلسطينية المشاركة في الندوة اوضحت ان هناك حالة شلل كاملة للمؤسسات الفلسطينية بسبب غياب التمويل.

مأزق مالي

وتجد حكومة حماس نفسها في مأزق بعد أن قطعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي مساعداتهما للسلطة الفلسطينية عقب تولي حماس زمام الحكم إثر فوزها في الانتخابات التشريعية التي جرت في مطلع العام الحالي.

وتأخذ واشنطن وبروكسل على حماس عدم تخليها عن العنف وعدم الاعتراف بإسرائيل والتشكيك بشرعية الاتفاقات الإسرائيلية الفلسطينية التي تم التوصل إليها حتى الآن.

لكن إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش استثنت من قرار الحظر البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة إذ سمحت لها بممارسة أنشطة ومعاملات مع السلطة الفلسطينية.

كما سمحت الوزارة ببعض التبرعات بأدوية لوزارة الصحة الفلسطينية من قبل منظمات غير حكومية في الولايات المتحدة.

ومن التدابير التي اتخذتها وزارة الخزانة الأمريكية منع الشركات الأمريكية والشركات التابعة لها من إبرام عقود تجارية مع السلطة الفلسطينية.

وقالت وزارة الخزانة إن حركة حماس تحصل على فوائد من الصفقات التي تبرم مع السلطة الفلسطينية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة