Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 11 أبريل 2006 02:16 GMT
بوش : خطة مهاجمة إيران "تكهنات جامحة"
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


بوش
أعرب بوش عن أمله في تسوية النزاع دبلوماسيا

وصف الرئيس الامريكي جورج بوش الأنباء التي تحدثت عن احتمال قيام الولايات المتحدة بغارة جوية أو ضربة نووية تكتيكية ضد أهداف بايران بانها "تكهنات جامحة".

وكرر بوش القول إنه لا يريد أن تحصل إيران على أسلحة نووية أو القدرة أو المعرفة لانتاجها، لكنه شدد على أنه يسعى الى حل الأزمة بالطرق الدبلوماسية.

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد أعلن في وقت سابق إن بلاده لن تتراجع عما أسماه "حقوق الشعب قيد أنمله وإنها ستمضي قدما في تحقيق أهدافها بحكمه وقوة".

وأضاف نجاد أمام حشد غفير من أهالي مدينه مشهد أن الحكومة ستعلن عن "أخبار ساره تبعث علي الفخر تتعلق بالموضوع النووي خلال الأيام القليله المقبله،" غير أنه لم يدل بأية تفاصيل إضافية.

وجاءت تصريحات نجاد في سياق رد إيران على تقارير صحفيه حول عزم الولايات المتحدة استخدام أسلحة نووية تكتيكية لضرب المنشآت النووية الإيرانية.

وقد رفضت الولايات المتحدة تلك المزاعم.

وكانت إيران قد اعتبرت تقريرا صحافيا نشرته مجلة "النيويوركر" الأمريكية حول هذا الموضوع أنه جزء من "حرب نفسية يشنها الأمريكيون لشعورهم بالضجر واليأس من الملف النووي الإيراني."

وقال حامد رضا آصفي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية يوم الأحد الماضي: "سنتمسك بحقنا في الحصول على التكنولوجيا النووية. وإيران لا ترهبها لغة التهديدات".

وكان التقرير قد ذكر أن الولايات المتحدة صعدت خططها لتوجيه ضربة جوية محتملة على مرافق نووية إيرانية.

وجاء في تقرير المجلة الذي كتبه الصحفي الأمريكي "سيمور هيرش" قوله "إن البيت الأبيض زاد نشاط وحدات كوماندو سرية داخل إيران ورفع مستوى الخطط الخاصة بتوجيه ضربات جوية, وأبقى على خيارات عسكرية بينها توجيه ضربات نووية تكتيكية للمنشآت النووية تحت الأرض".

يفتقد الدقة

إلا أن "ديفيد بارتنيت" وهو أحد مستشاري الرئيس جورج بوش اعتبر أن التقرير "يفتقد للدقة".

الانباء التي تحدثت عن احتمال قيام الولايات المتحدة بغارة جوية او ضربة نووية تكتيكية ضد اهداف بايران تكهنات جامحة
الرئيس الأمريكي جورج بوش

كما وصف زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي "بيل فريست" في مؤتمر صحفي عقده بعد اجتماعه بوزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" ما تورده التقارير الصحفية عن خطط لضرب إيران بأنها "مبالغ فيها".

وقال فريست:" نحن نعتقد أن الصحافة الأمريكية ضخمت مسألة استخدام القوة ضد إيران خلال الأيام الأخيرة الماضية."

وبدوره استبعد وزير الخارجية البريطاني جاك سترو المزاعم حول احتمالات توجيه الولايات المتحدة لضربة نووية لإيران وقال "إنها محض هراء".

وتخشى القوى الغربية أن تكون إيران بصدد تطوير قنبلة نووية، إلا أن إيران تقول إن برنامجها النووي مسخر لأغراض مدنية صرفة.

"حرب عالمية"

ونقل هيرش عن مسؤول استخباراتي سابق قوله إن الرئيس بوش وآخرون في البيت الأبيض باتوا يشيرون للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد على أنه "بمثابة أدولف هتلر" من حيث تهديده بشن حرب عالمية جديدة.

وقال هيرش في حديث لبي بي سي إن العديد من حلفاء أمريكا يعتقدون أن إيران أضحت على بعد عامين إلى عشرة أعوام من تطوير قنبلة نووية, وأن غرض واشنطن الرئيسي هو تغيير النظام في إيران.

وقال: "مهما فعلت إيران، فإن بعض الناس يشعرون بأن الرئيس سوف يمضي قدما، كما قرر المضي قدما في قضية العراق".

وأضاف أنه يعتقد بأن "الرئيس بات يؤمن بأن الإقدام على عمل عسكري ضد إيران يظل الخيار الوحيد المتاح أمامه".

وقال هيرش: "لقد نقلت عن أحدهم قوله: إنه أمر متوقع".

وأضاف أن التخطيط لضرب إيران قد انتقل من المراحل الإعدادية الأولى إلى الترتيبات الميدانية المباشرة.

وتعليقا منه على تصريحات سترو قال هيرش "إن هناك تساؤلات حول كم المعلومات التي تزود بها الولايات المتحدة حلفاءها الأوروبيين".

"محفوف بالمخاطر"

من جانب آخر، صرح الجنرال المتقاعد "أنتوني زيني"، القائد السابق لـ"القيادة العسكرية المركزية الأمريكية" الأحد بأن "استخدام القوة ضد إيران أمر محفوف بالمخاطر".

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس" عن زيني قوله: "إن أي خطة عسكرية تتضمن إيران سوف تكون صعبة التنفيذ. يجب علينا عدم خداع أنفسنا بالتفكير بأننا نستطيع توجيه ضربة عسكرية واحدة تنهي كل شيء. فالإيرانيون سيردون على الضربة الأولى، ولديهم العديد من الأهداف، من قواتنا الموجودة في المنطقة, إضافة إلى عرقلة تصدير النفط والغاز في المنطقة, و الهجوم على إسرائيل أو القيام بعمليات إرهابية".

وكان إصرار إيران على المضي قدما في برنامجها النووي وراء التكهنات الراهنة بقرب توجيه الولايات المتحدة ضربة عسكرية لها.

وكان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد منح إيران في التاسع والعشرين من الشهر الماضي مهلة 30 يوما للتخلي عن أبحاثها النووية, قد تفضي بعد انقضائها إلى احتمال تعرضها لعقوبات دولية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة