Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 26 مارس 2006 15:14 GMT
البرامج السياسية للاحزاب الاسرائيلية: لاتفاوض مع حكومة حماس

أحمد البديري
بي بي سي--القدس

وزيرة خارجية اسرائيل ليفني: لا حوار مع حماس

خاض واحد و ثلاثون حزبا اسرائيليا الانتخابات العامة وحقق حزب كاديما تفوقا فيما حل حزب العمل ثانيا مقابل تعرض الليكود لخسارة كبيرة . وتتركز برامج هذه الاحزاب على كيفية إدارة الصراع الفلسطيني الاسرائيلي وتحسين الاوضاع الاجتماعية و الاقتصادية .

في ما يلي عرض لبعض مواقف هذه الاحزاب:

كاديما مع خطة انسحاب جديدة من الضفة الغربية :

حزب كاديما أنشأه رئيس الوزراء أرييل شارون و يرأسه الأن ايهود اولمرت . الحزب بالاساس يريد التفاوض مع الجانب الفلسطيني ولكن في حال تعذر ذلك سيسعى لخطة انسحاب احادي الجانب من الضفة الغربية مع الابقاء على التجمعات الاستيطانية الكبرى و القدس و بناء الجدار.

وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي لفني من حزب كاديما توضح وجهة نظر الحزب من العلاقة مع الفلسطينين " السلطة الفلسطينية الان تقاد من قبل منظمة ارهابية وذلك سيؤثر على مستقبل المنطقة واحتمال التوصل الى حل في المستقبل القريب بطريقه مقبوله أصبح بعيدا ليس بسبب اسرائيل بل بسبب موقف حماس التي لم تعترف بوجود اسرائيل .

و نحن نفذنا عملية فك الارتباط كجزء من رسالة وجهناها للفلسطينين و اشارة بأننا جادون في مقصدنا لأخلاء المستوطنات واخلاء قسم من الارض مما يشكل نافذة أمل والتي إغلقت بعد فوز حماس في انتخابات السلطة الفلسطينية وأعتقد أنها أرجعت الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني سنين الى الوراء ."

العمل متمسك بالمفاوضات :

حزب العمل هو حزب يساري صهيوني ويرأسه عمير بيرتس وهو يهودي شرقي وكان رئيسا لأتحاد العمال و برنامج الحزب هو اقتصادي بالدرجة الاولى , فهو يطالب بزيادة مستوى دخل الفقراء و تخفيض الضرائب .

بخصوص الصراع مع الفلسطينين فإن حزب العمل الذي وافق في العام الماضي على الانسحاب من قطاع غزة، يرفض الآن الانسحاب الاحادي من الضفة خاصة مع حكومة حركة حماس.

مرشح حزب العمل افرايم سنيه يوضح سبب رفض حزبه لخطة انسحاب جديدة " الانسحاب الاحادي الجانب سيكون خطأ كبيرا مع حكومة حماس بالتحديد لأنه أصلا كان خطأ مع حكومة فتح . الصراع لن يحل احاديا بل من خلال تحالف القوى التقدمية من الجانبين و تقديم تنازلات مشتركة . الحدود التي سترسم بشكل احادي لن تقبل فلسطينيا أو دوليا وبالتالي الانسحاب الاحادي لن يحل المشكلة ."

الليكود يلوح بالامن و محاربة الارهاب :

حزب الليكود هو حزب يميني ويرأسه رئيس الحكومة السابق بنيامين نتنياهو .

أنشاءه رئيس الحكومة السابق مناحيم بيغن و هذا الحزب اليميني يرفض حاليا مبدأ التفاوض مع السلطة الفلسطينية و يدعو لاستمرار بناء الجدار الفاصل في الضفة الغربية و يرفض تقسيم القدس. خلال الانتخابات الماضية أحرز الليكود تقدما كبيرا في عدد المقاعد بالكنيست و لكن إنسحاب عدد من قادته إلى كاديما أضعف الحزب الذي يركز على قضايا الامن و محاربة الارهاب ويرفض التفاوض مع الجانب الفلسطيني . مرشح الحزب عضو الكنيست يولي أدلشتين يشرح سبب تمسك الليكود بالأمن قائلا:

" مسؤولية الحكومة هو حماية أمن المواطنين وبنيامين نتنياهو عندما كان رئيسا للحكومة كان الملف الامني جيدا و نحن نعد ناخبينا بذلك . صحيح اننا لا نتحدث عن القضايا الاجتماعية و الاقتصادية كثيرا لأننا متمسكون بالأمن و لكن نقول أيضا أننا لا نسى القضايا الاخرى ."

الأحزاب الدينية تسعى لاقرار قانون السبت اليهودي :

حزب شاس هو حزب ديني بالاساس و ليس صهيونيا و يمثل الشريحة المتدينة الشرقية اليهودية في اسرائيل و بالعربية يسمى حزب الشرقيين المحافظين على التوراة.

حزب شاس عادة ينضم لائتلافات الحكومية وهو مؤثر بالسياسة الاسرائيلية ويتمسك ببرنامج اجنماعي محافظ .

معظم قادة الحزب هم رجال دين ومن رواد المعاهد الدينية , الزعيم الروحي للحزب هو الحاخام عوفاديا يوسيف الذي أطلق العديد من التصريحات المتشددة بخصوص الفلسطينين و بعض قادة الحزب قالوا للناخب الاسرائيلي أن التصويت لشاس يدخل الناخب إلى الجنة .

الرئيس الروحي لحزب شاس: "اسرائيل دولة يهودية"

نسيم زيف من حزب شاس يوضح تمسك الحزب بقانون السبت " يجب أن نتذكر أن دولة اسرائيل هي دولة يهودية وديمقراطية وهي بالاساس يهودية بالشريعة اليهودية بجوهرها بمعنى أنه توجد إمور عريقة ومتأصله التي لا يمكن للشعب اليهودي التنازل عنها مثل تشريع الطلاق واقامة الواجبات الدينية.

ونحن نريد أن نحافظ على شعب اسرائيل من الاندثار والاختلاط مع باقي الأمم فكما لدينا خصوصية كما للمسلمين خصوصيتهم وكذلك المسيحين وكما للكاثوليك مميزاتهم وكذلك لشعب اسرائيل الذي هو شعب صغير بين الامم ويجب أن يحافظ على مميزاته لكي لا يختفي ويبتلع من باقي الامم ."

عدد من المراقبين يقولون إن الاحزاب الاسرائيلية قد تغير من مواقفها فقط للبقاء في الائتلاف الحكومي فاليسار قد يتخذ مواقف يمينية و العكس صحيح, والايام هي التي ستثبت أو تنفي هذه الفكرة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة