Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 18 مارس 2006 06:32 GMT
تظاهرة صامتة لبعض قضاة مصر





قبيل بدء الوقفة تجمع نحو 500 ناشط سياسي ينتمي معظمهم إلى الحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية)

وقف ما يزيد عن ألف قاض مصري بأوشحتهم صامتين لمدة نصف ساعة في الباحة المقابلة لنادي القضاة في العاصمة القاهرة، وذلك فيما وصف بتظاهرة صامتة احتجاجا على عدم استجابة الحكومة لمطالبهم بالمزيد من استقلالية القضاء.

ويقول شريف ماهر، من مكتب بي بي سي العربية في القاهرة، إن القضاة احتجوا أيضا على استجواب أربعة من زملائهم تم تحويلهم للتحقيق بسبب اتهامات بالاشتغال بالسياسة والإضرار بهيبة القضاء، وذلك بعد أن أدلوا بتصريحات لوسائل الإعلام تتعلق بالانتخابات.

وأضاف ماهر أنه قبيل بدء الوقفة وفي أثنائها تجمع ما يقرب من 500 ناشط سياسي، ينتمي معظمهم إلى الحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية)، وذلك تأييدا للقضاة وطالبوهم بالثبات على موقفهم المطالب بإصدار قانون للسلطة القضائية يعطي القضاة المزيد من الاستقلال.

وأشار إلى أن القضاة تجمعوا قبيل انعقاد اجتماع غير عادي للجمعية العمومية لمناقشة شكاواهم حضره نحو ألفين من القضاة.

وتعد هذه أول مرة يظهر فيها القضاة المصريون في حللهم القضائية خارج قاعات المحكمة.

فقد ارتدى القضاة أوشحة تتراوح ألوانها بين الأخضر، الذي يدل على الوصول إلى درجة مستشار، والأحمر الذي يشير إلى أن رتبة مرتديه هي قاض أو رئيس محكمة.

وقد لوحظ أن الأوشحة المختلطة بين الأحمر والأخضر، والتي تدل على انتماء صاحبها للنيابة العامة، قد اختفت بعد أن أمر النائب العام المستشار ماهر عبد الواحد بعدم مغادرة وكلاء النيابة لمكاتبهم طوال اليوم.

"مكاسب شخصية"

وقال المستشار أحمد مكي، نائب رئيس محكمة النقض، إن الوقفة الاحتجاجية كانت مقررة في دار القضاء العالي، إلا أن رفض المجلس الأعلى للقضاء جعلهم يلجأون إلى نادي القضاة.

وأشار أحمد مكي في الوقت ذاته إلى تصميم الحاضرين على عدم قبول أي صفقة والاستمرار في مطالبهم.

أما المستشار زكريا عبد العزيز، رئيس نادي القضاة، فقد هاجم في كلمته أمام الجمعية العمومية للقضاة رئيس محكمة النقض واتهمه بالسعي وراء مكاسب شخصية من وراء رعاية قانون يقول عبد العزيز إنه سيضر بمصالح القضاة.

كما انتقد عبد العزيز النائب العام، المستشار ماهر عبد الواحد، واتهمه باغتيال حرية التعبير.

وفي نهاية الجمعية العمومية، التي استمرت لمدة تزيد عن الثلاث ساعات، دعى البيان الختامي القضاة لوقفة احتجاجية في 25 من شهر مايو / أيار القادم وذلك أمام دار القضاء العالي.

كما دعى البيان القضاة الأربعة المحولين للتحقيق إلى عدم حضوره.

وأشار شريف ماهر، إلى أنه على الرغم من النبرة الهجومية التي حفل بها المؤتمر، فإن عددا من قادة نادي القضاة حرصوا على أن يثنوا على الرئيس مبارك مذكرين إياه بوعده الرئاسي باستقلال القضاء.

ويسعى القضاة المصريون منذ عام 1986 للحصول على موافقة البرلمان لسن تشريع يجعل السلطة القضائية مستقلة تماما عن سيطرة الحكومة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com