Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 17 مارس 2006 13:52 GMT
الحملة الأمريكية في منطقة سامراء "قد تستغرق أياما"
اقرأ أيضا



يشارك في العملية 1400 جندي أمريكي وعراقي

قال الجيش الأمريكي إنه بدأ الخميس عملية عسكرية كبرى قرب سامراء في العراق تستهدف المسلحين والمقاتلين الأجانب، مشيرا إلى أن هذه العملية قد تستغرق أياما.

ومن جانبها، قالت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس إن هذه العملية تظهر قدرة القوات العراقية على تحمل المزيد من المسؤوليات الأمنية.

من ناحية أخرى قالت الشرطة العراقية إن مسلحين قتلوا في العاصمة العراقية بغداد ثلاثة أشخاص وأصابوا عدد آخر بجروح في هجوم على حشد من الزوار الشيعة.

وكان الزوار متوجهين سيرا على الاقدام إلى كربلاء لحضور الاحتفالات السنوية في ذكرى انتهاء أربعينية الامام الحسين يوم الاحد.

وفي حادث آخر قالت الشرطة إن انتحاريا قتل نفسه وسائق حافلة صغيرة في حي تقطنه غالبية شيعية في بغداد.

"السرب"

وقال بيان للجيش الأمريكي إن عملية "السرب" تشارك فيها أكثر من 50 طائرة حربية أغلبها مروحيات و1400 جندي أمريكي وعراقي إضافة إلى 200 مركبة عسكرية.

اضغط هنا لمشاهدة الفيديو

وأشار البيان إلى أن العملية تستهدف مسلحين مشتبها بهم ينشطون في منطقة قرب مدينة سامراء، على مبعدة مئة كيلومتر شمالي بغداد.

وأضاف البيان: "من المتوقع استمرارها (العملية) لعدة أيام حيث يجري تفتيش شامل للمنطقة المستهدفة."

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إنه تم اعتقال 41 مسلحا مشتبها بهم مع انتهاء اليوم الأول من العمليات.

وأكد الجيش الأمريكي أن القاذفات والمقاتلات التي توفر الإسناد الجوي لم تقم بإسقاط أي قنابل أو إطلاق أي صواريخ.

ليس الزرقاوي

وقال الجنرال جون أبي زيد، قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، للصحفيين في واشنطن إن العملية تتعلق "ببعض خلايا للقاعدة وللمسلحين في العراق تتطلب التعامل معها".

لكنه نفى أن يكون المستهدف من هذه العملية مطلوبين بارزين مثل أبو مصعب الزرقاوي، زعيم تنظيم القاعدة في العراق.

وكانت سامراء شهدت الشهر الماضي تفجير مزار شيعي أثار هجمات طائفية ثأرية ودفع العراق إلى شفا حرب أهلية.

وقال البيان: "تشير التقارير الأولية من المنطقة المستهدفة إلى الاستيلاء على عدد من مخابئ أسلحة العدو التي تحتوي على قذائف مدفعية ومتفجرات ومواد لصنع القنابل والعبوات الناسفة وملابس عسكرية."

هجمات

وكان الجيش الأمريكي قد شن عدة هجمات كبرى ضد مسلحين من العرب السنة من بينها هجوم تمت خلاله السيطرة على مدينة الفلوجة التي كانت معقلا للمسلحين، إضافة إلى سلسلة من الهجمات في محافظة الأنبار معقل المسلحين في غرب العراق.

لكن تلك العمليات فشلت في تخفيف حملة المسلحين التي أسفرت عن مقتل آلاف من الجنود الأمريكيين وقوات الأمن العراقية والمدنيين.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن قاطني المنطقة قولهم إن يبدو أن العملية تتركز قرب أربع قرى، هي جيلام، مملحة، بنات حسن، وبوكادو، على مسافة نحو 30 كيلومترا شمالي سامراء.

وتقع القرى الأربع قرب الطريق السريع الواصل بين مدينتي سامراء والدور.

كما نقلت الوكالة عن وقاس الجونية، المتحدث باسم مركز التنسيق المشترك في العراق في بلدة الدور القريبة إن "مسلحين مجهولي الهوية موجودون في هذه المنطقة، وهم يقتلون ويخطفون أفراد الشرطة والجيش والمدنيين".

ونقلت أسوشيتدبرس عن هوشيار زيباري، وزير الخارجية العراقي المؤقت، قوله إن الهجوم كان ضروريا لمنع المسلحين من تكوين معقل جديد مثل الذي أنشأوه في الفلوجة من قبل."

وقال زيباري لشبكة سي إن إن الإخبارية: "بعد الفلوجة وبعض العمليات التي أجريت بنجاح على طول نهر الفرات والحدود السورية، انتقل كثير من المسلحين إلى مناطق أقرب إلى بغداد. يتعين اجتثاث جذورهم".

استعراض للقوة

ويقول جيم موير، مراسل بي بي سي في بغداد، إن من الواضح أن الأمريكيين يعتقدون بوجود جيوب للمسلحين في منطقة سامراء.

ويقول آدام بروكس، مراسل بي بي سي في واشنطن، إن الولايات المتحدة تجري استعراضا كبيرا للقوة على أمل كسر حلقة العنف المتنامي التي تخشى أمريكا أن تتفاقم إلى حرب أهلية.

الولايات المتحدة تجري استعراضا كبيرا للقوة

ويقول إن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) حريصة على إظهار أن القوات الأمريكية والعراقية يمكنها العمل معا وبفاعلية في الرد على أعمال العنف الطائفية.

وأضاف أن العملية العسكرية تدعم أيضا الرسالة السياسية من إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش التي وجهها في الأسابيع الأخيرة بأنه يجري إحراز تقدم في العراق.

وقال سكوت ماكليلان، المتحدث باسم البيت الأبيض، إن قرار شن العملية اتخذه القادة العسكريون في الميدان.

وتتزامن العملية مع إعلان الولايات المتحدة عن استراتيحية جديدة للأمن القومي، تعيد من خلالها التأكيد على سياسة الضربات الإجهاضية التي استحدثت للمرة الأولى في عام 2002 والتي قوبلت بانتقادات منذ بدء حرب العراق.

كما تتزامن العملية أيضا مع انعقاد أولى جلسات البرلمان العراقي.

وتأتي العملية قبل وقت قصير من مرور ثلاث سنوات على بدء الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في العراق.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة