Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 10 مارس 2006 02:29 GMT
جنبلاط سيضغط من أجل انتخابات رئاسة مبكرة
تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة




اقرأ أيضا


وليد جنبلاط
أعلن جنبلاط أنه سيستشير حلفاءه السياسيين للعمل على عقد الانتخابات الرئاسية في وقت مبكر

أعلن رئيس الحزب الاشتراكي اللبناني، وليد جنبلاط، أنه سيستشير حلفاءه السياسيين للعمل على عقد الانتخابات الرئاسية في وقت مبكر.

وكان جنبلاط يتحدث في مؤتمر صحفي في نيويورك عقب محادثات أجراها مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان.

وقد واصل جنبلاط حملته على دمشق ودعا إلى نزع سلاح حزب الله وإلى انتخاب رئيس ليس "دمية مثل لحود".

وقال جنبلاط، الذي يعتبر ضمن المعارضة اللبنانية التي تحاول إقصاء الرئيس أميل لحود عن سدة الحكم، إن التمديد الرئاسي كان غير دستوري.

وتساءل جنبلاط عن السبب الذي يدعو لبنان إلى القبول بجماعات مقاومة مسلحة مثل حزب الله تعمل في البلاد بعد ست سنوات من انسحاب القوات الإسرائيلية من لبنان.

وقد أحدثت تصريحات جنبلاط ضجة بعدما أطلق جملة من المواقف ضد سورية والرئيس اللبناني من واشنطن حيث يقوم بزيارة ويلتقي مسؤولين.

وكان جنبلاط قد قال إنه يسعى من خلال زيارته إلى الولايات المتحدة "للضغط على سورية للقبول بخروج "دميتها" - في إشارة إلى رئيس الجمهورية اللبنانية أميل لحود - التي تطالب الحكومة بتنحّيه عن منصبه بحجة أن التمديد لولايتة عام 2004 جاء تحت ضغط سوري.

الحوار الوطني

وكان جنبلاط قد أعلن في محاضرة ألقاها في مركز "صابان" في معهد "بروكينجز" أن مناقشات "الحوار الوطني" التي تنعقد في بيروت لليوم الخامس وصلت إلى طريق مسدود في قضية مصير الرئيس أميل لحود والعلاقات مع سورية بسبب رفض قوى الأغلبية السماح لحزب الله بالاحتفاظ بسلاحه.

وقد نقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن جنبلاط قوله في المحاضرة إنه "في حال عدم التوصل إلى حل بالحوار، فسيتم اللجوء الى الشارع".

وقالت مصادر سياسية إن تصريحات جنبلاط ألقت بظلالها على الجلسة الصباحية من اليوم الخامس للمؤتمر والتي علقت بعد ساعتين على انعقادها، إلا أن الكثيرين من المشاركين في الحوار قالوا إن مواقف جنبلاط ليست جديدة إذ سبق وتكلم باللهجة ذاتها من بيروت قبل مغادرته.

وقد علق الزعماء السياسيون اللبنانيون المشاركون في الحوار الوطني جلساتهم حتى يوم الاثنين المقبل بعدما برزت عراقيل أساسية استلزمت، حسب المشاركين، اتخاذ وقت إضافي للتحاور داخل مجموعاتهم قبل العودة إلى الطاولة المستديرة التي استحدثت بدعوة من رئيس مجلس النواب نبيه بري.

في الوقت ذاته قال بري إن جلسات الحوار الوطني سوف تستأنف يوم الاثنين المقبل بعد أن يستشير الزعماء الأحزاب السياسية التي ينتمون إليها. وأوضح أنه كان يأمل في أن يتم التوصل إلى اتفاق نهائي "ويوم الاثنين إن شاء الله، سيأتون بإجابات حاسمة بشأن هذه القضايا".

وقال بري الذي نظم اجتماعات الحوار الوطني: "لقد كنا على وشك الانتهاء واتخاذ القرارت خاصة فيما يتعلق بالبندين الأول والثاني"، في إشارة إلى مصير لحود ونزع سلاح المليشيات".

من جهته، أصر زعيم أكبر كتلة برلمانية في مجلس النواب سعد الحريري على أن المحادثات لن تنتهي بالفشل. وقال للصحفيين بعد إعلان التأجيل: "الحوار لم يدفن، سيأتي يوم الاثنين ونأخذ قرارات".

وأضاف: "الحوار سينجح لقد بحثنا بكل جدية في كل المواضيع في رئاسة الجمهورية وسلاح المقاومة."




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة