Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 06 مارس 2006 04:52 GMT
واشنطن تحذر من عقوبات مؤلمة ضد إيران
اقرأ أيضا

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


إلى أي حد ستصل المواجهة؟

قال جون بولتون مندوب الولايات المتحدة في الامم المتحدة إن على إيران أن تعي أنها ستواجه ما سماه بعواقب ملموسة ومؤلمة إذا لم تستجب لمطالب المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي.

وأضاف المسؤول الأمريكي إن واشنطن ستستخدم كافة الأساليب المتاحة لمواجهة ما وصفه "بالخطر الذي تشكله إيران".

وجاءت تصريحات بولتون عشية اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة النووية في فيينا لمناقشة إحالة القضية الى مجلس الامن الدولي، حيث يمكن فرض عقوبات على إيران.

وقد شارك آلاف الايرانيين في مسيرات تأييد لحق بلادهم في استخدام التكنولوجيا النووية للاغراض السلمية، وذلك بالعاصمة طهران يوم الأحد.

إيران تهدد

وفي الوقت ذاته هددت ايران باستأنف تخصيب اليورانيوم على نطاق واسع اذا ما احيل ملفها النووي الى مجلس الامن الدولي.

وقال كبير المفاوضين الايرانيين في الملف النووي علي لاريجاني "سنرد بطريقتنا" إذا ارادت الولايات المتحدة وحلفاؤها "استخدام القوة."

وحذر لاريجاني في ندوة صحفية من أن طهران ستوسع نشاطاتها النووية، خاصة تخصيب اليورانيوم، ان احيل الملف الايراني الى مجلس الامن.

ايران تقول ان برنامجها النووي للاغراض السلمية فقط

وتعتقد القوى الغربية ان ايران تريد تطوير اسلحة نووية، في حين تؤكد طهران أن برامجها النووية للاغراض السلمية فقط.

سلاح النفط

كما المح لاريجاني الى إمكانية لجوء طهران الى استخدام النفط كسلاح في حال تعرضت للمزيد من الضغوط الدولية.

وذكر لاريجاني بموقف ايران الرسمي قائلا "ليس من مصلحتنا استخدام النفط كسلاح لأننا حريصون على عدم اقلاق المجتمع الدولي، لكن بالطبع قد يتغير الامر بتغير الموقف".

وحذر من ان اتخاذ موقف من ايران سوف يؤثر على اسعار النفط على اية حال.

وتبحث الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الاثنين تقريرا اعده المدير العام للوكالة محمد البرادعي حول الانشطة النووية الايرانية.

ويقول تقرير تم تسريبه الى وسائل الاعلام منذ ايام ان الايرانيين بدأوا بالفعل اولى عمليات تخصيب اليورانيوم التي يمكن ان يستخدم في المفاعلات النووية او كمادة لصناعة القنابل النووية.

ويضيف التقرير ايضا ان ايران ترفض الخضوع لعمليات تفتيش اكثر صرامة على انشطتها النووية.

انقسامات

ومن المتوقع ان يؤيد مجلس امناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية قراره السابق في الرابع من فبراير / شباط الماضي والخاص باحالة الملف النووي الايراني الى مجلس الامن مما قد يسفر عن فرض عقوبات على ايران.

حشود من الإيرانيين خرجت تؤكد حق بلدهم في امتلاك تكنولوجيا نووية

ويقول بول رينولدز مراسل بي بي سي للشؤون الدولية ان الوقت مازال مبكرا للحديث عن فرض عقوبات على ايران، وربما لن يحدث هذا مطلقا.

واضاف ان تحذير ايران والمطالبة بوقف انشطتها النووية سيستمر لبعض الوقت.

وتعارض روسيا والصين العضوين الدائمين في مجلس الامن واللتين تملكان حق النقض (الفيتو) فرض عقوبات على ايران.

وقالت وسائل الاعلام الايرانية يوم الاحد ان هناك مظاهرات مؤيدة لحق ايران في امتلاك التكنولوجيا النووية قد شهدتها عدة مدن من بينها طهران وشيراز والاهواز.

وكانت طهران قد اعلنت في يناير / كانون الثاني الماضي استئناف ابحاث تخصيب اليورانيوم لتنهي بذلك تعليقا لتلك الابحاث دام عامين تم التوصل اليه مع الترويكا الاوروبية التي تتولى التفاوض حول الملف النووي، الايراني والمشلكة من بريطانيا وفرنسا والمانيا.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com