Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 15 مايو 2006 08:40 GMT
استئناف محاكمة صدام حسين
اقرأ أيضا



مثل المتهمون الثمانية أمام المحكمة يوم الاثنين

استؤنفت صباح اليوم محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين في بغداد بعد تأجيلها لأكثر من ثلاثة أسابيع.

وقرأ القاضي الاتهامات المحددة التي توجهها المحكمة لصدام، وذكرت وكالة الاسوشيتدبرس ان صدام رفض اعطاء اي اجابة بعد قراءة القاضي للاتهامات.

ومن المنتظر ان تقدم هيئة الدفاع عن صدام العشرات من الشهود للدفاع عن الرئيس العراقي السابق ومعاونيه السبعة.

وحسب النظام القضائي في العراق، بعد ان تنتهي هيئة الاتهام من عرض ما لديها، يقرر القاضي تحديدا الاتهمات التي ستوجه، وبعدها، تبدأ مرافعات هيئة الدفاع واستدعاء الشهود.

وقال صدام بعد للقاضي قراءة الاتهامات الموجهة اليه: "لا استطيع الاجابة بنعم او لا على الاتهامات، اكمل بقراءتها، ولا استطيع ان اجيب بطريقة مقتضبة، وان هذه الاتهامات لن تؤثر علي".

وقال وزير العدل القطري السابق نجيب النعيمي وهو احد محامي الدفاع إن الشهود سيكونون من ابناء بلدة الدجيل وهم من كبار السن الذين عايشوا احداث محاولة اغتيال صدام حسين.

وتعد جلسة اليوم الاولى منذ الرابع والعشرين من شهر ابريل نيسان الماضي حيث تواصل المحكمة نظرها في ما إذا كانت قرارات الإعدام التي صدرت بحق الذين جرى إعدامهم من بلدة الدجيل في أعقاب محاولة الاغتيال عام 1982 قد مهرت بتوقيع صدام حسين أم لا.

وكان تقرير أعده خبراء في الخط وتلي أمام المحكمة قبل الجلسة الماضية قد أكد أن التوقيعات التي حملتها القرارات هي لصدام فعلا.

إلا أن الدفاع طعن في هذا التقرير ودعا إلى تكليف من وصفهم بخبراء مستقلين للنظر في الموضوع.

واستمعت المحكمة خلال الجلسة الماضية إلى تسجيل صوتي قيل إنه جرى بين صدام وأحد معاونيه تداولا خلاله تدمير مزارع الشيعة في الدجيل في الثمانينات.

وخلال التسجيل، سمع صوت قيل إنه لطه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي يتكلم عن نقل أشخاص مشكوك بولائهم في الدجيل وبلد إلى مناطق أخرى، والإتيان بأناس جدد إلى الدجيل.

وتكلم التسجيل بوضوح عن أن "هذا التبديل يعني محاولة تغيير الواقع الاجتماعي في بلد والدجيل".

برزان ينفي

كما شهدت الجلسة نفسها حديثا مطولا لبرزان التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام، الذي تولى رئاسة جهاز الاستخبارات العراقي حتى عام 1984 ثم مثّل بلاده في مقر الأمم المتحدة في جنيف حتى عام 1999 عندما عاد إلى العراق في إطار تغيير دبلوماسي.

برزان التكريتي يتكلم
برزان التكريتي قام بمداخلة طويلة

وخلال إدلائه بمداخلته أمام المحكمة، شكك التكريتي في صحة الوثائق التي قدمها الادعاء لإدانة المتهمين في القضية.

وأخذ التكريتي على القضاء عدم مواجهة المتهمين بالأدلة خلال التحقيق، واعتبر أن إظهار الأدلة دفعة واحدة خلال جلسات المحاكمة يهدف إلى إذلال المتهمين بطريقة علنية.

وأضاف التكريتي أن تزوير التواقيع أمر بسيط جدا وبخاصة مع التكنولوجيا الحديثة وعلم الكمبيوتر.

أسلحة

واستعاد برزان التكريتي قصصا عن اللصوص والمزورين الذين سرقوا أموالا طائلة بواسطة تزوير التواقيع.

وبعدها انتقل التكريتي إلى اتهام المدعي العام في قضية الدجيل باستغلال عدم معرفة الناس بتفاصيل القضية لإظهار المتهمين بصورة سيئة.

ونفى التكريتي أي تورط له في قضية مقتل مدنيين في الدجيل.

وتحدث عما تعرض له صدام في الدجيل وأطلاق الرصاص عليه، وأضاف أن قوات الأمن عثرت على أسلحة ومتفجرات وملابس عسكرية هناك، ووجدت الدولة حينها أن هؤلاء على علاقة مباشرة بدولة كان العراق يخوض حربا ضدها.

وبعد التكريتي، تحدث المدعي العام في قضية الدجيل ورد على تشكيك برزان التكريتي في التوقيعات والوثائق، وشرح كيفية عمل قسم المستندات التوثيقية في المحكمة العراقية التي تتولى محاكمة صدام ومعاونيه.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة