Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 23 فبراير 2006 09:48 GMT
تصاعد العنف في العراق بعد تفجير سامراء
شاهد واسمع

اقرأ أيضا
سامراء: مقصد هام للزوار الشيعة
23 02 06 |  الشرق الأوسط



فجرت القنابل قبة المقام

قالت الشرطة العراقية إنه تم العثور على جثث 50 شخصا قتلوا بالرصاص ليلة الأربعاء الخميس في العاصمة بغداد.

وفي بعقوبة، تعرضت دورية عسكرية عراقية لتفجير مخلفا 12 قتيلا و23 جريحا حسب مصادر في الجيش العراقي.

وقد قاطعت جبهة التوافق العراقية محادثات دعا اليها الرئيس العراقي الخميس لتهدئة التوتر السائد، كما اتهموا الحكومة بعدم حماية المساجد السنية من الهجومات الانتقامية.

وقالت الجبهة انها علقت كل المحادثات مع الشيعة والاكراد الى ان تتلقى اعتذارا عن الهجومات التي طالت المساجد السنية.

"اسرائيل والولايات المتحدة"

ومن جهة أخرى، اتهم الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في خطاب تلفزيوني من اطلق عليهم "الصهاينة والمحتلين الفاشلين" بالوقوف وراء تفجير سامراء.

كما القى الزعيم الروحي الايراني آية الله علي خامنائي باللائمة على اسرائيل والولايات المتحدة.

وقد فرض حظر للتجوال في العاصمة بعدما هوجمت عشرات المساجد السنية في ارجاء البلاد.

كما تم العثور على جثث ثلاثة صحفيين يعملون مع قناة العربية التلفزيونية قرب مدينة سامراء. وقالت القناة إن بين الضحايا المراسلة أطوار بهجت. وقد تمكن شخص آخر كان ينتقل مع الصحفيين من الهرب.

وقالت الشرطة إن الصحفيين الثلاثة اختطفوا ثم قتلوا بعد أن توجهوا لتغطية الهجوم الذي أسفر الأربعاء عن تدمير القبة الذهبية لمقام الإمام العسكري في سامراء.

وتأتي أعمال العنف بعد أن ناشد الرئيس العراقي المؤقت جلال طالباني العراقيين العمل معا من أجل درء خطر الحرب الأهلية بعد التفجير الذي استهدف ضريح الإمامين علي الهادي والحسن العسكري.

ضبط النفس

وكان رئيس الوزراء العراقي ابراهيم الجعفري قد أعلن حدادا لمدة ثلاثة ايام بعد تفجير الضريح على يد أشخاص يرتدون زي الشرطة.


ودعا الجعفري العراقيين "لقطع الطريق أمام أولئك الذين يريدون القضاء على الوحدة الوطنية في العراق."

ودعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني، إلى ضبط النفس والتزام الهدوء. غير أن متحدثا باسم السيستاني حذر من أن الخطر ربما يصعب احتواؤه.

وكان بيان صادر عن مكتبه قد اتهم في وقت سابق متشددين سنة بالوقوف وراء الهجوم ودعا إلى الرد عليه.

وكان عشرات الآلاف من الشيعة في العراق قد خرجوا في مظاهرات احتجاج غاضبة عبر أنحاء البلاد في أعقاب الحادث الذي يعتبر واحدا من العتبات المقدسة لدى الشيعة في العالم.

وفي العاصمة العراقية وقعت اشتباكات اثناء الهجوم على مساجد للسنة في مناطق مختلفة في ضواحي المدينة، واختطف إمام سني في وسط بغداد.

وتقول تقارير إنه تم العثور على جثث 11 سجينا قتلوا في سجن البصرة لاحقا في المدينة. ويبدو أنهم تعرضوا للتعذيب قبل إطلاق النار عليهم.

وتقول الشرطة إن مصريين وسعوديين كانوا بين القتلى.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة