Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 07 فبراير 2006 16:21 GMT
سين جيم : أزمة رسوم النبي محمد
انقر هنا لتنتقل الى صفحة خاصة بأزمة الرسوم الكاريكاتيرية






مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


تسببت الرسوم الكاريكاتورية التي نشرتها عدة صحف أوروبية بتفجّر غضب كبير لدى المسلمين. تعرض بي بي سي لأصول الأزمة وتجيب على أبرز الأسئلة المتعلقة فيها.

كيف تطوّرت الأزمة؟

نُشرت الرسوم الكاريكاتورية للمرة الأولى في سبتمبر/ أيلول 2005 في صحيفة "ييلاندز-بوستن" الدنماركية. ثم أُعيد نشرها في النرويج في كانون الثاني/ يناير 2006 قبل أن تقرر عدة صحف أوروبية بدورها نشر الرسوم في فبراير/ شباط في فرنسا وألمانيا وإيطاليا واسبانيا.

بدأت الاحتجاجات الدبلوماسية لدول إسلامية في أكتوبر/ تشرين الأول 2005 وشهدت تصعيدا وصل حدّ إقفال بعض السفارات.

أما مقاطعة المنتوجات الدنماركية فبدأت في أواخر يناير/ كانون الثاني وتطورت في بداية فبراير/ شباط.

في الأراضي الفلسطينية، هدّدت مجموعات مسلحة بشكل مباشر رعايا الدول التي نشرت الرسوم. كما وُجهت تهديدات بالقتل طالت الرسامين الذين صوّروا النبي محمد.

وفي 2 فبراير/ شباط، ظهر رئيس الوزراء الدنماركي "أندرز فوغ راسموسين" في محطة عربية وأعرب عن أسفه للإساءة التي تسببت بها الرسوم، إلا أنه دافع أيضا عن حرية التعبير.

ومنذ ذلك الحين انطلقت سلسلة من الاحتجاجات العنيفة في مختلف أنحاء العالم الاسلامي وفي بريطانيا وفرنسا.

ما الذي يقوله المسلمون حول الرسوم الكاريكاتورية؟

يقول كثير من المسلمين إن الرسوم الكاريكاتورية -التي تُظهر إحداها النبي محمد يضع عمامة على شكل قنبلة- يقصد فيها الإساءة بشكل متعمّد وكبير للمسلمين وهي تعبّر عن العدائية المتزايدة في الدول الأوروبية تجاه المسلمين. إن رسم النبي محمد والمسلمين عموما كإرهابيين يُعتبر أمرا مسيئا بكل خاص.

ويرى بعض المسلمين الرسوم على أنها هجوم على ايمانهم وثقافتهم.

ويحرّم الإسلام بشكل واضح تصوير الله والنبي محمد وأبرز الشخصيات المسيحية واليهودية.

هل كانت ردة فعل المسلمين موحّدة؟

أبدا. بعض المسلمين اتهموا المحتجون بالمبالغة برد فعلهم.

وقد نشرت صحيفة أردنية أسبوعية بعض الرسوم الكاريكاتورية وحثت المسلمين على ان يتحلوا بالـ"عقلانية".

كما أظهرت بعض المواقع الإسلامية الرسوم أو أشارت إلى صلات تُبرزها.

وقد دعم بعض المسلمين سيّما في أوروبا إعادة نشر الرسوم لكي يتمكن الأفراد المسلمين من إجراء تقييم شخصي للقضية وشجعوا على فتح حوار حول المسائل التي أثارتها الرسوم.

وقد شدّد البعض على أن الرسوم التي تشوه اليهود والاسرائيليين شائعة في الصحف الاسلامية والعربية.

لمَ نشرت الصحيفة الدنماركية الرسوم الكاريكاتورية؟

طلبت الصحيفة الدنماركة هذه الصور بعد أن قال صاحب كتاب عن الإسلام إنه عاجز عن ايجاد شخص واحد مستعد لإعطائه صور عن الرسول.

ويقول "فليمينغ روز" محرر الشؤون الثقافية في الصحيفة إنه لم يطلب من الرسّامين أن يضعوا رسوما ساخرة عن النبي محمد ولكنه طلب منهم فقط أن يرسموا الرسول كما يرونه.

ويصرّ روز على أن هناك عادة دنماركية قديمة تسمح بالسخرية دون أي محرّمات وإن النبي محمد والإسلام يعاملان بشكل مماثل للديانات الأخرى.

كما يعتبر أن هذه الرسوم سمحت برفع مستوى النقاش في الدنمارك بشأن إندماج الأقليات الدينية.

أما المحرّرون الذين أعادوا نشر الصور فيقولون إنهم يدافعون عن حرية التعبير وقد اتخذوا هذا الإجراء تضامنا مع الصحيفة الدنماركية.

ما هي القضايا التي تثيرها الرسوم؟

في عدة دول أوروبية، تتعرّض قيم علمانية قوية إلى هجمات من المسلمين المتشددين وسط مجموعات المهاجرين. ويعتبر عدد كبير من المراقبين أن هذه الرسوم تشكّل ردا على هذه المواقف.

كما هناك أيضا قضية الاندماج -ما حجم التنازلات التي يجب أن تقدمها الدولة المضيفة لمسايرة المهاجرين، وإلى مدى يجب على المهاجرين أن يندمجوا في المجتمع الذي ينتقلون للعيش فيه.

هل تشكّل هذه التطورات سابقة؟

هذا النوع من تصادم الثقافات ليس جديدا.

ففي عام 1989 دعا الزعيم الروحي الايراني آية الله الخميني المسلمين لقتل الكاتب البريطاني سلمان رشدي على خلفية تأليفه لكتاب "آيات شيطانية".

وقد تشكّل هذه الحادثة أبرز مقارنة مع قضية الرسوم. فهي تطرح عدة قضايا مماثلة كحساسية الثقافات المضيفة تجاه الخصوصيات الدينية، واندماج المهاجرين وعدم التسامح الديني وحرية التعبير.

تطلّبت قضية كتاب سلمان رشدي المثير للجدل عدة سنوات لكي تهدأ بعد أن أُجبر الكاتب على الاختباء فترة طويلة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة