Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 12 يوليو 2005 12:06 GMT
الترابي: السودان في أزمة رغم تشكيل حكومة وحدة وطنية
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


نائب الرئيس السوداني الجديد جون قرنق (يسار) والرئيس السوادني عمر البشير
البشير وقرنق يدا بيد عقب التنصيب

قال السياسي الإسلامي السوداني البارز حسن الترابي إن بلاده ما تزال في أزمة عميقة رغم تشكيل حكومة وحدة وطنية نهاية الأسبوع الماضي.

وقال الترابي، الذي أمضى أغلب السنوات الستة الماضية في ظل الإقامة الجبرية أو في السجن، إنه تم تقديم "المصالح الحزبية الضيقة" على مشكلات السودان الأوسع نطاقا.

وأضاف الترابي أن البلاد "مهددة بالتفكك".

يأتي تحذير الترابي بعد عقد الرئيس السوداني عمر البشير ونائبيه جون قرنق وعلي عثمان طه أول اجتماعٍ لمجلس رئاسة الجمهورية بعدَ تشكيله. وتقرر رفعُ حالة الطوارئ فى جميع انحاء السودان باستثناء دارفور وشرق السودان.

وكان الرئيس البشير ونائبه الاول قرنق قد تعهدا بالعمل على احلال السلام فى جميع انحاء السودان.

ووعد البشير بتقديم نموذج جديد لحكم البلاد خلال الفترة الجديدة.

"إحباط"

من جانب اخر، انتقد الصادق المهدى زعيم حزب الامة المعارض فى السودان عدداً من فقرات الدستور الانتقالى الذى تمَ التوقيعُ عليه السبت.

وقال المهدى إن هذه الفقرات تحظر اى حزب لا يوقع على الدستور، ودعا الى ازالتها.

واضاف المهدى بان الدستور كان سيكتسب صلاحيات اكبر اذا ما استُشيرت الاحزاب المعارضة حوله.

وانتقدَ المهدى ايضاً اتفاقيةَ السلام الموقعةََ بين الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان ووصفَها بالاتفاقية الثنائية.

ويقول مراسل بي بي سي في الخرطوم إن العديد من قادة المعارضة الشمالية يشعرون بالإحباط لأنه سيتم تخصيص 80% من المواقع الوزارية في الحكومة الجديدة للمتمردين الجنوبيين السابقين فضلا عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

معونات دولية

ومن ناحية اخرى قالت الامم المتحدة يوم السبت إن على الجهات المانحة للمساعدات ان تفي بتعهداتها بتقديم معونات تزيد على 4.5 مليار دولار للسودان حتى لا يتعرض اتفاق السلام للخطر.

وقال كبير مبعوثي الامم المتحدة الى السودان ايان برونك ان المنظمة الدولية تحتاج خلال العام الحالي وحده لنحو ملياري دولار من المعونات للسودان لاعادة تعمير الجنوب ولمساعدة اكثر من 2.5 مليون من سكان اقليم دارفور بغرب السودان حيث يدور صراع منذ عامين ونصف العام.

واضاف ان الامم المتحدة لم تحصل سوى على 650 مليونا فقط من المساعدات.

وأوضحت الدول المانحة أنها تعطي أولوية للتعاون مع الحكومة الجديدة لتنفيذ اتفاق السلام في الجنوب.

يذكر أن الصراع الذي دار بين الشمال ذي الأغلبية المسلمة والجنوب المسيحي والأفريقي استمر أكثر من عقدين وراح ضحيته أكثر من مليون ونصف مليون نسمة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com