Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 08 يوليو 2005 09:54 GMT
عراب الزرقاوي يرفض استهداف الحسينيات والكنائس
اقرأ أيضا
أبو مصعب الزرقاوي لغز أم حقيقة؟
02 06 05 |  الصفحة الرئيسية



تقرير
سعد حتر
مراسل بي بي سي في الاردن

انتقد منظر الحركة السلفية الجهادية والمرشد الروحي السابق للأردني أبو مصعب الزرقاوي التفجيرات التي تستهدف مساجد الشيعة والكنائس في العراق وغيره من بلاد المسلمين معتبرا أنها "تشوه صورة الإسلام".

وفي مقابلة مع صحيفة الغـد الثلاثاء استذكر ابو محمد المقدسي- الذي أفرجت عنه السلطات الأردنية الأسبوع الماضي، كيف حذر مرارا "من مثل هذه العمليات التي تحصد عشرات الأبرياء من أبناء الشعب العراقي".

الزرقاوي
المقدسي يعتبر المرشد الروحي للزرقاوي

وقد ذكرت وكالة رويترز للانباء نقلا عن قناة الجزيرة ان السلطات الاردنية قد اعادت اعتقال المقدسي في اثناء اذاعة حوار مسجل اجرته معه القناة.

على أن المقدسي (47 عاما)، المرجعية الروحية لعشرات التنظيمات السلفية الجهادية، أكد أنه لا يزال "ابن التيار السلفي الجهادي لكن في مجال العلم والنصح والإرشاد".

وذكر بأنه أرسل رسائل من سجنه في قفقفا، شمال عمان، حذر فيها "من العمليات التي لا تفرق بين إمرأة وطفل وبين مدني وعسكري أمريكي محتل".

يشار إلى أن الزرقاي (38 عاما) يقود العمليات الانتحارية في العراق منذ وقع تحت الاحتلال الأمريكي في نيسان (إبريل) عام 2003. وقد وضعت واشنطن على رأسه جائزة قدرها 25 مليون دولار.

وكان المقدسي- هو من اصول فلسطينية- قد التقى الزرقاوي لأول مرة في أفغانستان عام 1989، بحسب خبراء في الشأن الإسلامي. وعندما عاد الاثنان إلى عمان، دخلا السجن عام 1994 على خلفية إدانتهما في إطار تنظيم إرهابي يطلق عليه "بيعة الإمام".

وفي السجن انتزع الزرقاوي القيادة من المقدسي وحمل تنظيرا جهاديا متطرفا يدعو إلى "البطش بالكفار وعدم موالاة الحكومات الكافرة".

وللمقدسي موقع إلكتروني اعتمدته الكثير من الحركات الجهادية كمرجعية شرعية لأفكارها، وبالتالي بات القاسم المشترك بين العشرات من التنظيمات التي فككتها السلطات الأردنية على مدار العقد الماضي.

وفي مقابلته مع الغـد قال المقدسي "انا لا أبرأ من المسلمين المجاهدين، كما لا اجد غضاضة ولا حرجا من أن أتبرأ من اخطاء بعض الشباب المجاهد او المسلم حين تكون اخطاء ظاهرة بينة".

وشدد المقدسي على "ضرورة تجنب تجمعات المدنيين والنساء والاطفال ممن اصبحوا الوقود الحقيقي للعمليات التفجيرية في الكثير من الأحيان".

ورأى في العمليات التفجيرية "سواء في العراق او في غيره من بلاد المسلمين، تشوه صورة الجهاد المبارك اذ يتوجب على المجاهدين ان لا يوجهوا حرابهم ومتفجراتهم إلى المسلمين".

وبينما أقر المقدسي بأن "كثيرا من التنظيمات المقاتلة اليوم في العراق قد تتلمذت على كتاباتي" أكد في المقابل أنه لا يوجد له علاقة مباشرة مع اي منها".

وترسخ الخلاف بعد أن تغير إسم تنظيم أبو مصعب الزرقاوي إلى"القاعدة في بلاد الرافدين"، وبحسب المقدسي فقد اعتبر أنه " لم يعد هناك اي شبهة باننا نتحمل اختيارات ذلك التنظيم وان مسؤولية اعماله تقع على كاهلنا، لكن يبقى علينا حق المناصحة".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة