Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 16 يناير 2006 18:44 GMT
ثورة "عربات الأجرة" في شوارع القاهرة




مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


تقرير
نل هيثكوت
محرر تقرير بي بي سي لشؤون الشرق الأوسط الاقتصادية

هاني علوي
يعتقد علوي أن عربات الأجرة الجديدة مناسبة للأثرياء فقط

هاني علوي قائد سيارة أجرة في مصر، وكذلك كان والده وجده ايضا، وهو سيتم خلال عام تسديد أقساط سيارته الأجرة من طراز بيجو 1979 ويحقق حلم حياته بامتلاك سيارته.

ولقد استغرق الأمر منه فترة طويلة من أجل تحقيق الحلم حيث أنه يتقاضى من ركابه ما يعادل 15 سنتا أمريكيا عن كل كيلومتر. ويقول علوي "إن ثمن هذه السيارة نحو 8 آلاف دولار أمريكي وهو مبلغ كبير بالنسبة لي، ولكنها سيارة رائعة وأنا سعيد بها".

وفي الواقع ان القيادة في مرور العاصمة المصرية القاهرة المكتظ ليس بالأمر المناسب لأصحاب القلوب الضعيفة، وهناك 50 ألف عربة أجرة في شوارع القاهرة.

وهناك الكثير أمام الراكب الذي يريد سيارة أجرة إذ عليه الاتفاق على قيمة الأجرة مع السائق، وان يثق في قدرة السيارة على تحمل الطريق، وقد يضطر إلى مشاركة ركاب آخرين إذا أراد تخفيض قيمة الأجرة.

ولكن يبدو أننا الآن أمام خيار آخر.

وسيلة عصرية

وتسعى السلطات المحلية بمدينة القاهرة إلى جعل عربات الأجرة أكثر عصرية، وفي هذا المسعى طلبت المساعدة من القطاع الخاص.

وقد أصدرت السلطات المحلية تراخيص لشركات عديدة باطلاق أساطيل من عربات الأجرة الصفراء على غرار تلك الموجودة بمدينة نيويورك الأمريكية.

قائدو سيارات الأجرة الصفراء لابد وأن يتحدثوا الانجليزية

وستكون العربات الجديدة عصرية، مكيفة، وتعمل وفقا لعداد يحدد قيمة الأجرة، كما ستعمل باللاسلكي لذلك يمكن استدعائها بالهاتف.

باختصار ستتوفر في الخدمة الجديدة كل التسهيلات الموجودة في نظيراتها الأمريكية أو الأوروبية.

ويشرف على هذا المشروع في المجلس المحلي الدكتور عبد القادر إسماعيل ويقول "إن أول شئ يوفره هذا المشروع انه سيجعل الخدمة ألطف، وثانيا سيوفر فرص عمل للشباب العاطل، كما أننا نريد تشجيع السياحة وتوفير خدمة عصرية ممتازة للطبقة المتوسطة".

سائقات أجرة

وتتطلب وظيفة قيادة سيارات الأجرة الصفراء إجادة اللغة الانجليزية، للتعامل مع السياح والمستثمرين، فضلا عن توفير فرص العمل للخريجين الذين يعانون البطالة.

ويقول خالد العلمي، مدير احدى الشركات الجديدة والذي فاز بعقد إدارة 500 من عربات الأجرة الصفراء : "بالمقارنة بنظام عربات الأجرة الحالي ستشعر بالفرق، ستشعر انك تحصل على خدمة يمكن مقارنتها بنظيرتها في أي مكان في العالم".

كما أن التغيير يذهب إلى أبعد من مجرد تحسين الخدمة.

ويقول العلمي "إننا نسعى إلى توظيف سائقات لعربات الأجرة الصفراء، نأمل أن يكون ثلث العمالة من النساء".

وبالاضافة إلى ذلك توفر الخدمة الجديدة عامل الأمان حيث أن تفاصيل رحلة العربة الأجرة مدونة بالشركة كما يضمن الراكب ألا ينتهي به الأمر إلى المشاركة في الرحلة مع آخرين.

ولكن الأسعار ستكون أعلى، فالعداد يبدأ بما يعادل خمسين سنتا أمريكيا ثم 17 سنتا عن كل كيلومتر.

سيارات الأجرة السوداء أرخص كثيرا

وعلى الجانب الآخر يقول هاني علوي، وهو قائد سيارة أجرة سوداء "إن العربات الجديدة تبدة جيدة، ولكنها غالية ولا تناسب سوى الأثرياء".

وأضاف قائلا "يركب معي كل الطبقات، وهناك من يدفع جنيه أم اثنين فلا تقل لي أن عربة أجرة تكلفت 100 ألف جنيه ستطلب جنيها قيمة الأجرة".

ولم ترخص السلطات المحلية في القاهرة لأكثر من ألفي عربة أجرة صفراء فهي تعلم انه لايوجد عمل آخر لقائدي سيارات الأجرة السوداء.

ويقول العلمي "لا نريد إحداث تغييرات جذرية ولكننا نريد أن تؤدي المنافسة إلى الارتقاء بمستوى الخدمة".

ولكن أيا كان اختيار الراكب سواء كان الرحلة الأرخص مع عربة الأجرة السوداء أو المريحة أكثر مع سيارة الأجرة الصفراء فان ذلك لا يعني التغلب على مرور القاهرة المكتظ.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com