Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 09 مايو 2005 01:36 GMT
البرلمان العراقي يصدق على وزيري الدفاع والنفط
اقرأ أيضا
العراق يعد بتعزيز إنتاج النفط
08 05 05 |  اقتصاد وأعمال



نواب البرلمان العراقي
البرلمان العراقي صدق على المناصب الأخيرة الأحد

صدق البرلمان العراقي على تعيين وزير الدفاع في حكومة رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري. ويعد سعدون الدليمي، وهو سني عربي، واحدا من ستة وزراء صدق عليهم البرلمان بعد ثلاثة أشهر من الانتخابات العراقية.

وهناك أمل بأن يجرد وجود سنة يتمتعون بالمصداقية في الحكومة، المسلحين من الدعم الذي يتمتعون به من الطائفة السنية التي شعرت بتهميشها بعد سقوط النظام السابق.

لكن بعد لحظات من موافقة البرلمان على المقاعد الشاغرة المتبقية في الحكومة، رفض هاشم الشبلي وهو سني عربي أيضا قبول منصب وزير حقوق الإنسان.

وقال الشبلي لبي بي سي إنه لم يتم استشارته بشأن ترشيحه لشغل هذا المنصب وإنه لا يريد شغل منصب على أساس انتمائه العرقي.

وأضاف في تصريح لوسائل الإعلام: "التركيز على الهويات الطائفية يفضي إلى انقسامات في المجتمع والدولة، ولذا أرفض تولي هذا المنصب".

ويقول جيم ميور مراسل بي بي سي في بغداد إن رفض الشبلي للمنصب تسبب في إحراج الجعفري. كما يعني أن الجعفري سيواجه المزيد من التأخير قبل أن يتمكن من التركيز على التحديات التي تواجه حكومته.

ومن غير الواضح بعد من سيشغل منصب وزير حقوق الإنسان.

وكانت أعمال العنف قد تصاعدت في جميع أنحاء العراق لتسفر عن سقوط 250 قتيلا على الأقل منذ بدء محاولات تشكيل الحكومة الجديدة في أواخر أبريل نيسان.

وفي تطورات أخرى:

  • قال الجيش الأمريكي إن سبعة جنود أمريكيين قتلوا في سلسلة من الهجمات التفجيرية في مطلع الأسبوع.

  • مقتل زوبع ياسين المسؤول البارز في وزارة النقل العراقية مع سائقه بعد أن أطلق مسلحون النار عليهما.

  • القوات الأمريكية تقتل ستة وتعتقل 54 مسلحا مشتبها به بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا.

  • تقول الحكومة العراقية إنها اعتقلت عمار الزبيدي الذي وصفته بأنه مساعد للمتشدد أبو مصعب الزرقاوي.

    "البحث عن امرأة"

    وأشار الجعفري إلى أنه يبحث عن امرأة لشغل المنصب الأخير الشاغر في وزارته وهو منصب نائب رئيس الوزراء.

    وكانت أكثر المناصب حساسية والتي تم شغلها الأحد هي منصبي وزيري الدفاع والنفط.

    يذكر أن أسرة الدليمي تنحدر من محافظة الأنبار التي تعد معقل حركة التمرد السني ضد القوات الأمريكية. وكان الدليمي ضابطا سابقا في الجيش العراقي، وهو طبيب نفسي وخبير في الإحصاء قضى الكثير من سنوات عمره في الخارج وكان نشطا في حركة المعارضة ضد صدام حسين.

    ويشغل إبراهيم بحر العلوم، وهو شيعي، منصب وزير النفط. وفي أول تصريح له بعد تعيينه قال بحر العلوم إن العراق يهدف لتعزيز صادرات النفط الخام إلى 1.75 مليون برميل يوميا وهو نفس مستواها قبل عام.

    ويواجه بحر العلوم مهمة شاقة هي تعزيز الإنتاج والصادرات في صناعة تعاني من الهجمات التخريبية التي يشنها المتمردون على خطوط الأنابيب والتي لا تلوح أي بوادر على انحسارها.

    كما عين الجعفري نائبا له من العرب السنة، عبد مطلق الجبوري، لينضم إلى النائبين الآخرين. كما عين محسن شلش، وهو شيعي، وزيرا للكهرباء، وأسامة النجفي، وهو من السنة، وزيرا للصناعة.




  • -----------------
    مواقعنا بلغات أخرى
    Middle East News
    BBC Afrique
    BBCMundo.com
    BBCPersian.com
    BBCSomali.com
     

    خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


    الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
    بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة