Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 22 نوفمبر 2005 20:36 GMT
البيت الأبيض ينفي "مزاعم قصف الجزيرة"
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


الجزيرة أذاعت عددا من شرائط ابن لادن

نفى البيت الأبيض ما تردد عن أن الرئيس الأمريكي جورج بوش تحدث مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير عن إمكانية قصف قناة الجزيرة الفضائية القطرية.

وكان مصدر لم يعلن عن اسمه قد أطلع صحيفة ميرور البريطانية واسعة الانتشار على هذه المزاعم.

وقال مسؤول بالبيت الأبيض: "لن نعطي لشيء غريب مثل هذا أهمية، بالتعليق عليه."

وكان الوزير البريطاني السابق بيتر كيلفويل، المعارض للحرب على العراق، قد طالب بنشر نص هذه المحادثة المزعومة.

يذكر أن قناة الجزيرة قد بدأت البث عام 1996، واشتهرت خارج العالم العربي بعد بثها رسائل لتنظيم القاعدة تحصل عليها على وجه الحصر.

وتتخذ القناة مقرا لها في قطر الحليف الأمريكي الوثيق والتي تضم قيادة الجيش الأمريكي منذ بدء الحرب على العراق.

"سري للغاية"

ووفقا لمصدر صحيفة ميرور، فإن المحادثة وقعت أثناء زيارة بلير للبيت الأبيض في 16 أبريل نيسان عام 2004، في أعقاب عملية عسكرية أمريكية لاقتلاع جذور المسلحين من مدينة الفلوجة العراقية والتي أسفرت عن مقتل 30 من مشاة البحرية الأمريكية.

وتقدم المذكرة، المختوم عليها بطابع "سري للغاية"، تفاصيل المحادثة التي رفض فيها بلير هذه "المؤامرة" لقصف مباني المحطة التلفزيونية الواقعة في الضاحية التجارية بالدوحة عاصمة قطر.

وقال متحدث باسم داوننج ستريت: "ليس لدينا ما نعلق به على هذه القصة. ولا نعلق على الوثائق المسربة."

لكن كيلفويل، وهو وزير سابق بوزارة الدفاع وأحد أبرز المعارضين من داخل حزب العمال الحاكم للحرب على العراق، طالب بنشر النص الكامل للمحادثة.

وأضاف: "أعتقد أنه يتعين على داوننج ستريت نشر هذه المذكرة من أجل اعتماد الشفافية، خاصة وأن الكثير من تفاصيلها أصبح علنيا على ما يبدو. وأعتقد أنه يتعين عليهم توضيح ما حدث بالضبط في هذه المناسبة."

وقال: "إذا ثبت أن الرئيس بوش أراد قصف الجزيرة التي تقع في دولة صديقة، فإن هذا يغني عن أي كلام، ويثير تساؤلات حول الهجمات التي وقعت لاحقا على صحفيين لم يكونوا مع قوات الائتلاف."

رد فعل الجزيرة

وقال كيلفويل إنه لم يطلع على المذكرة لكنه علم بحتوياتها عندما تسربت لأول مرة.

وقالت الجزيرة في بيان إنها بحاجة للتأكد من صحة الوثيقة قبل أن تتوصل لأي نتائج، وحثت داوننج ستريت على تأكيد موقفه بأسرع وقت ممكن.

وأضاف البيان: "إذا كان التقرير صحيحا فإن هذا سيكون مثيرا للصدمة والقلق ليس فقط للجزيرة وإنما للمؤسسات الإعلامية في جميع أنحاء العالم."

"وسيثير هذا شكوكا خطيرة فيما يتعلق بما قالته الإدارة الأمريكية حول حوادث سابقة كان صحفيو الجزيرة ومكاتبها طرفا فيها."

وقال سير منزيس كامبل المتحدث باسم الشؤون الخارجية في حزب الديمقراطيين الأحرار: "إذا صح هذا فإن هذا يؤكد يأس إدارة بوش مع خروج الموقف في العراق عن نطاق السيطرة."

"وفي هذه الحالة ربما يكون رئيس الوزراء قد نجح في تجنب كارثة سياسية، لكنه يظهر كيفية العلاقة الخطرة مع الرئيس بوش."

"مزحة"

ويقول بول رنيولدز مراسل الشؤون الدولية في بي بي سي نيوز أونلاين: "أي هجوم على الجزيرة كان سيعتبر هجوما على قطر أيضا، حيث يوجد مقر قيادة الجيش الأمريكي في الشرق الأوسط. لذلك فيجب التفكير في احتمال أن بوش كان يمزح وأن هذا لم يكن اقتراحا جديا."

ووفقا لصحيفة ميرور فإن نص المحادثة هو نفسه الوثيقة التي وصلت إلى مكتب النائب العمالي السابق توني كلارك عام 2004.

وقال كلارك إنه أعاد الوثيقة إلى الحكومة خوفا من تعريض حياة الجنود البريطانيين للخطر إذا أعلن عن محتوى هذه الوثيقة.

واتهم الموظف بالحكومة البريطانية ديفيد كيج بتمرير الوثيقة إلى ليو أوكونور الباحث بمكتب كلارك، بموجب قانون سرية المعلومات الرسمية.

وسيمثل كيج وأوكونور أمام محكمة بو ستريت الأسبوع القادم.

ورفض كلارك مناقشة محتوى الوثيقة التي حصل عليها، وقال لوكالة اسوشيتدبرس إن أولويته هي دعم أوكونور الذي وصفه بأنه فعل "الشيء الصائب" بإطلاعه على الوثيقة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة