Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 21 نوفمبر 2005 23:10 GMT
قلق أمريكي بشأن الانتخابات المصرية
اقرأ أيضا



أحد انصار الحزب الوطني الحاكم في محاولة لإرهاب الخصوم وتبدو قوات الأمن خلفه دون حراك
تحدث مراسلونا عن انتشار البلطجة في عدد من الدوائر

أعربت الولايات المتحدة عن "قلق حقيقي" بشأن أعمال العنف التي شابت الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية المصرية، وحثت حكومة القاهرة على ضمان سير العملية الانتخابية دون تهديد للناخبين أو المرشحين.

وقال شون ماكورماك المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، في المؤتمر الصحفي اليومي للوزارة، بعد يوم من إجراء الجولة الثانية من الانتخابات: "لقد لاحظنا في الآونة الأخيرة ارتفاعا في أعمال العنف، وهو ما يسبب لنا قلقا حقيقيا."

وأضاف: "لقد تحدثنا مع القيادة المصرية بشأن هذا الأمر وطلبنا منها توفير مناخ يمكن أن تجرى فيه الانتخابات بطريقة تمكن الناس من التعبير عن أنفسهم بحرية."

وقال إن واشنطن تتوقع أن تتفق معها حكومة الرئيس المصري حسني مبارك في هذا الهدف.

ولم يجب ماكورماك على سؤال حول المكاسب التي حققها مرشحو جماعة الإخوان المسلمين حتى الآن، وهي الجماعة التي تحظرها السلطات رسميا في مصر وترفض تحولها إلى حزب سياسي لكنها تسمح بأن يخوض أعضاؤها الانتخابات كمرشحين مستقلين.

يذكر أن النتائج الجزئية التي أعلنت حتى الآن تشير إلى فوز الجماعة بخمسة وأربعين مقعدا في الجولتين الأولى والثانية، وهو ثلاثة أضعاف عدد المقاعد التي كانوا يشغلونها في البرلمان السابق.

ولم يعلق ماكورماك على النتائج سوى بالقول إن "عددا من المرشحين المستقلين" فازوا بمقاعد على ما يبدو.

وقال: "المهم هو أن يشعر جميع المصريين بأنهم ممثلون في العملية السياسية وأن يشعروا بأن أصواتهم يعتد بها."

يذكر أن الانتخابات البرلمانية ستنتهي في السابع من ديسمبر كانون الأول مع إجراء الجولة الثالثة من الانتخابات.

في الوقت نفسه تستمر عملية فرز الأصوات في الجولة الاولى من المرحلة الثانية من الانتخابات التي جرت في تسع محافظات هي الاسكندرية والقليوبية والغربية والسويس وبورسعيد والاسماعيلية والبحيرة والفيوم وقنا.

وقال مراسلونا في القاهرة إنه بعد فرز 37 دائرة انتخابية من 72 دائرة، أشارت النتائج الى فوز 13 مرشحا من جماعة الإخوان المسلمين و3 مرشحين من الحزب الوطني الديمقراطي بينما ستجري الإعادة في باقي الدوائر. ومن المقرر أن يعلن وزير العدل المصري النتائج الرسمية لهذه الجولة ظهر الثلاثاء.

وستشمل الإعادة حتى الآن 48 مرشحا من الحزب الوطني و37 مرشحا من الإخوان المسلمين إضافة الى أربعة مرشحين من حزب الوفد واربعة آخرين من حزب التجمع، وكلا الحزبين يمثلان المعارضة بالإضافة الى 23 مستقلا.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين قد اعلنت أن مرشحيها فازوا بثلاثة عشر مقعدا، ما يرفع عدد المقاعد البرلمانية التي حصدتها الجماعة حتى الآن في المرحلتين الأولى والجولة الأولى من المرحلة الثانية إلى 47 مقعدا.

وتشهد الانتخابات معركة حامية بين الحزب الوطني الحاكم وجماعة الأخوان المسلمين المحظورة منذ عام 1954 .

مؤيدو الإخوان قالوا إنهم منعوا من الإدلاء بأصواتهم في عدة مناسبات
أعمال عنف

وكانت عملية التصويت قد شهدت أمس اعمال عنف واشتباكات اسفرت عن وقوع قتيل وعدد من الاصابات.

كما سبق بدء عملية التصويت حملة اعتقالات واسعة نفذتها السلطات المصرية بحق جماعة الاخوان المسلمين في بعض المحافظات التي يشملها الاقتراع شملت حوالي 400 من أعضاء الجماعة، بحسب وكالة رويترز.

ووقعت اسوأ الاشتباكات في مدينة الاسكندرية الساحلية، وقال مراسل بي بي سي العربية في المدينة عبد البصير حسن ان دائرة كرموز شهدت مقتل سائق لاحد المرشحين ضربا، وفي وقت لاحق تم الاعتداء على المقر الانتخابي لاحد مرشحي الحزب الوطني.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن السائق ويدعى محمد خليل يعمل لدى مرشح منشق عن الحزب الوطني الحاكم وقتل على يد مؤيدين لمرشح الحزب الرسمي في ذات الدائرة.

واضاف مراسلنا ان سبعة من مؤيدي الاخوان المسلمين اعتقلوا في دائرة مينا البصل، واصيبت امرأتان في اعمال عنف.

وفي وقت سابق من يوم الاحد، قال مراسل بي بي سي العربية ان اثنين من المرشحين المستقلين طعنا ونقلا الى مستشفى رأس التين العام لتلقي العلاج، مشيرا الى ان اعمال العنف اسفرت ايضا عن احراق مجهولين لـ12 سيارة على الاقل في المدينة وتحطيم عدد من المحال التجارية.

وقال مراسلنا ان من الملحوظ في الاسكندرية انتشار ظاهرة المأجورين والبلطجية الذين يقومون باخافة الناخبين، بما ادى الى اقتصار نسبة التصويت في احد اللجان الى 2% بعد مرور ساعات من بدء التصويت.

الاسعاف اثناء نقل جثة القتيل
قتيل البلطجة

وذكرت وسائل الإعلام المصرية أن قتيل الانتخابات هو احد المؤيدين لمرشح مستقل محسوب على الحزب الوطني، وانه قتل بعد ان تعرض للضرب على يد مجهولين.

ومن القليوبية قالت مراسلة بي بي سي العربية دينا سمك ان اليوم بدأ هادئا في المحافظة التي لا تشهد منافسات قوية، الا ان اشتباكات وقعت بعد ذلك، ونقلت عن شهود عيان ان انصار الحزب الوطني اشتبكوا مع انصار لمرشح للاخوان مما اسفر عن وقوع اصابات.

اعتقالات

وفي وقت سابق، اعتقلت الشرطة المصرية المئات من المؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين المعارضة قبل ساعات من فتح مراكز الاقتراع أبوابها للتصويت في المرحلة الثانية من الانتخابات التشريعية الأحد.

وقالت مصادر امنية انه تم اعتقال 100 من أنصار الجماعة بمحافظة الفيوم فجر الأحد، فيما اعتقل 80 آخرون من أنصار مرشح إسلامي بمدينة الأقصر السبت.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر قد حققت مكاسب في المرحلة الأولى ضمنت لمرشحيها الذين يدخلون كمستقلين 34 مقعدا في مجلس الشعب المصري.

ويقول مراسل لبي بي سي في القاهرة إن حجم التأييد الشعبي الذي حظي به الإخوان في المرحلة الأولى يبدو انه أزعج الحكومة، بالرغم من أن الحزب الوطني فاز بأغلبية المقاعد.

يُذكر أن ألف وسبعمئة وتسعة وسبعين مرشحا من بينهم مئة وأربعة وأربعون عن الحزب الوطنى وواحد وخمسون مرشحا عن جماعة الإخوان المسلمين وخمسة وتسعون مرشحا عن باقى أحزاب المعارضة، تنافسوا في المرحلة الثانية من الانتخابات.

ومن بين المرشحين شخصيات تعتبر من رموز المعارضة المصرية من أحزاب وتيارات أخرى.

وتُعقد الجولة الثالثة من الانتخابات في الشهر المقبل.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة