Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 08 أبريل 2005 19:00 GMT
الشباب العربي أغلبية بلا صوت : المغرب


تقرير
منيرة الشايب
بي بي سي العربية

سيدة ترتدي الجلباب
في الرباط الحديثة مازالت المرأة المغربية ترتدي الزي التقليدي

ستون في المائة تقريبا من سكان المنطقة العربية هم دون سن الخامسة والعشرين, ورغم ذلك لا يجدون من يستمع الى قضاياهم الكثيرة والمتشعبة : الرغبة الملحة في الهجرة, والبحث عن عمل ودخل معقولين لتوفير الاساسيات والنظام التعليمي الذي لا يؤهلهم لسوق العمل والمشاركة السياسية وغيرها من القضايا التي تؤرق الشباب العربي اليوم.

فكيف ينظر هذا القطاع الكبير من سكان العالم العربي الى هذا الوضع؟ وما هي تطلعاته المستقبلية؟

لقد زرت أربع دول عربية مختلفة للاطلاع على حياة شبابها ومشاغلهم وهي لبنان ومصر والبحرين .. والمحطة الرابعة والاخيرة كانت العاصمة المغربية الرباط.

الهجرة الى الخارج والعودة الى الوطن

تفصل بين المغرب وجنوب اروبا مسافة خمسة عشر كيلومتر فقط, لهذا يتخذ الكثيرون من الشباب المغاربة وغيرهم من مواطني دول شمال افريقيا الاخرى ودول جنوب الصحراء, يتخذون المغرب طريقا للهجرة الى اروبا عبر اسبانيا.

وفي الرباط , التقيت برضوان وهو شاب مغربي في التاسعة والعشرين من العمر يعمل مهندسا . هاجر رضوان الى الولايات المتحدة في بداية التسعينيات بغرض الدراسة .

وبعد أن أكمل تعليمه الثانوي , ارسله والده الى الولايات المتحدة لمواصلة تعليمه الجامعي, وفعلا اكمل رضوان مهمته وحصل على شهادتين في الهندسة , لكن خلافا لكثير من اقرانهه , قرر رضوان العودة الى بلاده بعد سبع سنوات في المهجر. يقول رضوان ان التاقلم في المغرب من جديد لم يكن سهلا:

" في امريكا, يمكن للمرء أن يقضي كل شؤونه بالهاتف, أما في المغرب فعلى المرء الانتظار في طابور طويل. وكل ما يعتبر من المسلمات في امريكا , يعتبر هنا في المغرب من الكماليات. عندما عدت, أحسست بالاختناق في بلدي , وأحسست أيضا بانني مثل الغراب الذي كان يحاول ان يقلد مشي الحمامة فنسي مشيته. كنت دائما أقارن بين امريكا والمغرب , وكان والدي ينصحني بنسيان امريكا والعيش في الواقع, أي المغرب, لكن العملية كانت جد صعبة " .

اللغة الفرنسية هي اللغة الثانية في المغرب, لهذا كانت فرنسا وبلجيكا في الماضي الوجهتين الطبيعيتين لمعظم الشبان والفتيات المغاربة الذين يقررون الهجرة. غير ان الولايات المتحدة وكندا اصبحتا بديلا عن البلدين المذكورين انفا في السنوات العشر الاخيرة. سالت رضوان ان كان هذا عائدا الى صعوبة الحصول على تاشيرة الى فرنسا وبلجيكا.

أجاب رضوان : " التاشيرة ليست المشكلة. المشكلة ان عدد العرب في فرنسا صار كبيرا جدا, كما ان النظام التعليمي في فرنسا صعب, يضاف الى كل ذلك ان الولايات المتحدة هي اقوى دولة في العالم من النواحي العلمية والاقتصادية وغيرها, وعلى الشخص الطموح الذي يريد الوصول الى القمة, ان يتوجه الى الولايات المتحدة".

وعن تجربته في الولايا ت المتحدة, يقول رضوان" عندما كنت أقدم نفسي للامريكيين على انني رضوان من المغرب, كانوا يسالونني, أين يوجد المغرب ؟ فكنت أتي بخريطة العالم واريهم أين يوجد المغرب " .

البطالة

تقدر نسبة الشباب الذين هم دون سن الرابعة والعشرين في المغرب بخمسين في المائة, اما نسبة البطالة في صفوف هؤلاء الشباب فتقدر باكثر من ثمانية عشر في المائة . في قرية اولاد سبيطة التي تبعد نحو ساعة عن العاصمة الرباط , التقيت عزيز الذي كان جالسا قرب السكة الحديدية مع اقرانه في انتظار عمل ما.

عزيز عاطل عن العمل في معظم الاحيان, لكنه يذهب الى الرباط والمدن الكبرى الاخرى بحثا عن أي شئ في مجالات البناء والاعمال اليدوية, مع الاشارة الى ان عزيز لم يكمل تعليمه الابتدائي.

مع عزيز التقيت ابن خالته حميد البالغ من العمر ثمانية وعشرين عاما , ويعمل مرتين في الاسبوع مساعدا لوالده في سياقة الشاحنات , اما بقية ايام الاسبوع فيقضيها مع اصدقائه في المقهى. لا تتجاوز اجرته ال100 درهم في الاسبوع أي اثني عشر دولارا.

يقول حميد انه حاول البحث عن عمل منتظم في شركة او ما يشبه ذلك , لكنه لم يوفق. حميد متزوج واب لبنت في الرابعة من العمر, ويعيش في بيت ملاصق لبيت والديه وبقية اخوته واخواته. انقطع حميد عن التعليم وهو في السنة الرابعة ابتدائي.

سألت حميد ان كان يجد من الصعوبة اعالة زوجته وابنته , وكان جوابه انه يطلب من المساعدة من الوالدين كلما ضاقت به الامور. اما والدته فتنتظر اليوم الذي يجد فيه ابنها عملا منتظما يكفل له ولاسرته الصغيرة العيش ويضمن لهم الاستقلالية.

نعيمة تأمل في ارسال ابنتها إلى المدرسة

التقيت أيضا نعيمة زوجة حميد التي لم تكن متاكدة من سنها , وتظن انها في الرابعة والعشرين. كما انها شديدة الحياء ولم تستطع التحدث الى دون الحصول على موافقة زوجها او حماتها . عندما التقيت نعيمة , كانت قد عادت للتو من رحلة الى الغابة لجمع الحطب . تقول انها تقوم بها مرتين في الاسبوع وانها تستغرق ساعتين تقريبا, مع الاشارة الى ان نعيمة تعمل ايضا مع شركة لصنع السجاجيد البسيطة وتتقاضى مبلغا بسيطا مقابل ذلك. ورغم ان نعيمة غير متعلمة, فانها سوف تحرص وتشجع ابنتها اميمة على اكمال تعليمها الابتدائي والثانوي وحتى الجامعي .

هجرة الادمغة

هناك أيضا مشكلة البطالة في صفوف خريجي الجامعات التي يعتبرها رضوان اوزاويت مشكلة عويصة ويقول ان حلها ليس بالضرورة في ايدي الدولة وحدها بل في ايدي الشباب ايضا.

يقول رضوان " بعد الدراسة الجامعية والتخرج, لا توجد وظائف كافية. المشكلة ان الدولة المغربية هي التي يفترض ان تجد لهم وظائف, اما في امريكا فيحدث العكس اذ ان الشباب لا يعتمدون كثيرا على الدولة وياخذون زمام المبادرة لايجاد أي عمل مهما كان بسيطا, فيعملون في مطاعم ماكدونالدز او أي شئ. اما في المغرب, فالوالد يشتري كل شئ لابنه فيكبر الشاب بدون روح العمل, وعندما يصل الشاب الى سن العشرين , تكون لديه صفر ساعة كخبرة عمل" .

في المغرب, هناك أيضا مشكلة تتمثل في رفض حاملي شهادات الدكتوراه العمل لانهم يعتبرون انه لا يتناسب وشهاداتهم , مما يجعل ارباب العمل يترددون في توظيفهم عندما يتوفر العمل. رضوان اوزاويت يقول ان هذه مشكلة كبيرة لانها تؤدي الى ظاهرة هجرة الادمغة. وفعلا, هناك اعلانات يومية في الجرائد المغربية تستهدف الشباب الراغبين في الهجرة الى كندا .

ويرى رضوان ان المغرب هو الخاسر بطبيعة الحال , وان الحل هو عدم ترفع الشباب عن أي مهنة وتكريس الدولة موارد مالية كبيرة لتوفير الوظائف التي تتناسب وتخصصات هؤلاء الشباب .

الفوارق بين المدن والقرى وظاهرة النزوح

رضوان اوزاويت هو ابن المدينة اذ نشا وكبر وتعلم وعمل ولا يزال في الرباط , غير انه يرى ان هناك فوراق شاسعة بين المدن والقرى في المغرب مما يخلق عدم توازن في توزيع الفرص ويسبب مشاكل خانقة لا لسكان القرى فحسب وانما لسكان المدن ايضا.

يقول رضوان" اذا كان للنهضة الحقيقية ان تتم في أي دولة, لا يجب التفريق بين المناطق. واذا كان هناك عدم توازن , فان سكان الارياف سوف ينزحون الى المدن بحثا عن عمل مما يؤدي الى اكتظاظ وبناء فوضوي . يجب النهوض بالقرى والارياف وتوفير الفرص والاستثمارات فيها وبناء المصانع , بمعنى ان تكون هناك لا مركزية حقيقية حتى لا يجد القرويون سببا للنزوح" .

العودة الى الدين ومسألة الهوية :

لاحظت خلال زيارتي للمغرب ان عدد الفتيات اللائي يرتدين الحجاب وعدد الشبان الملتحين ويرتدون ملابس فضفاضة زاد عما كان عليه اخر مرة زرت المغرب قبل حوالي ست سنوات. كما ابلغني بعض الصحفيين المغاربة بان مناطق برمتها لا تبعد كثيرا عن العاصمة الرباط او عن مدينة الدار البيضاء, احدى اكبر المدن المغربية كل نسائها يرتدين الحجاب وحتى النقاب.

ولكن بشكل عام, فان مظاهر التشدد الديني ليست بينة, لهذا سببت الهجمات الانتحارية في مدينة الدار البيضاء عام 2003 صدمة لاغلبية المغاربة. اذ يعرف عن المغرب انه بلد يجمع بين المعاصرة من جهة والتمسك بالتقاليد من جهة اخرى دون تطرف في أي منهما. رضوان اوزازيت له وجهة نظر:

يقول رضوان: " هذا ليس تناقضا بل تزاوجا بين جانبين, فالحياة تتطلب ان يكون المرء عصريا أي ان يرتدي ملابس عصرية لدى الذهاب الى العمل. اظن ان المغرب هو البلد الوحيد الذي حافظ على تراثه لان الدولة العثمانية احتلت كل دول شمال افريقيا ما عدا المغرب. يضاف الى ذك قرب المغرب الجغرافي من اروبا وعدم انغلاق المغاربة على انفسهم ".

وهل يخلق هذا مشكلة هوية بالنسبة للمغاربة؟

يجيب رضوان " عندما كنت أشارك في مباراة لكرة القدم في امريكا , كان الافارقة السود يقولون انني أوروبي. مشكلة الهوية ليست لدى المغاربة الذين يعيشون في المغرب بل لدى المغاربة الذين يعيشون في دول اروبية واولادهم الذين لا يتكلمون العربية".

هند بلوادي وطفلها
قوانين الأسرة الجديدة لابد وأن تحسن وضع المرأة
وضع المرأة

في مدينة الدار البيضاء, التقيت هند بلوادي وهي ام لطفل رغم انها لم تتجاوز الثالثة والعشرين. عادت هند الى بيت والديها مع ابنها مهدي البالغ عامين. لم تكمل دراستها لاسباب مادية , اذ اصيب والدها بمرض خطير ونتيجة لذلك لم يكن في وسع الاسرة تسديد تكاليف دراستها. وتزوجت هند عندما كانت في العشرين من العمر لكن زواجها لم يدم طويلا بسبب تدخل اسرة زوجها في شؤونها .

وهناك الان وعي في المغرب بضرورة تحسين اوضاع المراة قانونيا . وبمباركة من العاهل المغربي الشاب الملك محمد السادس, سن قانون جديد خاص بالاسرة يعرف بالمدونة في وقت سابق من العام الماضي ليمنح النساء قدرا اكبر من المساواة في ما يتعلق بالطلاق , لكن المدونة لم تقبل بترحيب الجميع في المغرب , اذ خرج الاف الاسلاميين في مظاهرات حاشدة في مدينة الدار البيضاء احتجاجا عليها .

اما هند فقد ادركت ان الحياة مع زوجها لن تتحسن ابدا فقررت الطلاق منه في شهر ابريل عام 2003 أي قبل سن القانون الاسري الجديد. سالتها ان كانت تعتقد ان حياتها ستختلف لو طلقت بعد اصدار المدونة؟

تقول هند" كانت ستتغير كثيرا لان مشكلتي كانت في السكن, وكانت اسرة زوجي تستخدم هذه المشكلة ورقة ضغط لان البيت الذي كانوا يطمعون فيه سيكون لابني حسب القانون الجديد"

هناك بصيص امل في نهاية النفق, اذ رفعت هند دعوى قضائية مطالبة بان يسدد زوجها تكاليف السكن لها ولابنها بمقتضى المدونة الجديدة , وهي تتوقع ان يكون الحكم في صالحها لانها ام.

رضوان اوزاويت الذي تحدث سابقا هو ايضا مطلق وله ابنان يعيشان مع والدتهما. سالته عن رايه في هذا القانون الاسري الجديد :

يقول رضوان" قانون جميل, لكن فهم اغلب الرجال له خاطئ , بمعنى انه يعطي النساء حقوقا اكثر على حساب الرجال. في نظري ان اغلب النساء في المغرب مستضعفات. انا اعرف رجالا متزوجين ولكن هجروا زوجاتهم مدة اعوام دون طلاقهن انتقاما منهن. وهناك رجال يضربون زوجاتهم ولا ينفقوان عليهن. المجتمع المغربي , مثل مجتمعات كثيرة , هو مجتمع ذكوري والمدونة الجديدة جاءت لترد حقوق النساء" .




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com