Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 19 أكتوبر 2005 21:10 GMT
مسرحية قبطية تفجر توترات طائفية في مصر

"الطلاق" في الكنيسة الأرثوذكسية المصرية في طريق مسدود








الرجل الذي هاجم الراهبة عند مدخل الكنيسة لحظة القبض عليه

قام طالب مسلم في مدينة الاسكندرية شمالي مصر، بطعن راهبة قبطية مما أسفر عنه إصابتها بجروح خطيرة وذلك في وقت يشهد توتراً في العلاقة بين المسلمين والأقباط بسبب عرض مسرحي اعتبره بعض المسلمين مسيئاً لديانتهم.

وقد ألقت الشرطة المصرية القبض على الشاب البالغ من العمر عشرين عاما والذي طعن الراهبة بسكين في صدرها أثناء خروجها من كنيسة بعد حضور قداس

وقال مسؤول أمني "حاول رجل طعن راهبة كانت تقف عند مدخل كنيسة مار جرجس والأنبا أنطونيوس بمحرم بك مدينة الاسكندرية وعندما تقدم رجل مسن لانقاذها ودفع المهاجم تعرض للطعن في ظهره".

وشاهد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية رجلا يجري نحو الكنيسة وهو يصيح "الله أكبر".

وحاول المارة مطاردة الرجل ولكنه لاذ بالفرار غير أن الشرطة ألقت القبض عليه في وقت لاحق.

وكانت جماعات اسلامية قد نظمت مظاهرتين خارج الكنيسة في الأسبوع الماضي في أعقاب ظهور قرص مدمج دي في دي للمسرحية التي أثارت الاحتجاجات والتي تحمل عنوان "كنت أعمى ولكني الآن أبصر".

المسرحية

وتحكي المسرحية، التي يقدمها هواة، قصة شاب مسيحي اعتنق الاسلام بتأثير وعود مالية حيث بدأ شيخ جماعته يحرضه على قتل القساوسة وتدمير الكنائس، كما أنه تحول إلى خادم لأعضاء الجماعة الآخرين.

كنيسة مار جرجس حيث اندلعت المظاهرات

ولدى ظهور المسرحية قبل عامين لم يلتفت إليها أحد، وعندما بدأت تثير القلق توقف العرض.

وقال مسؤولون أمنيون إن السلطات الكنسية قد نأت بنفسها عن التسجيلات الجديدة للمسرحية.

وأضافوا قائلين "إن الكنيسة تصر على أنه ليس لها علاقة بالتسجيلات التي تباع في الأسواق".

وتعكس المسرحية والاحتجاجات عليها المناخ الجديد في مصر، حيث توجد اتهامات بوقوع عمليات إجبار على تغيير الدين.

وفي ديسمبر الماضي، قام أقباط غاضبون في القاهرة بالاحتجاج والاشتباك مع الأمن لمدة 4 أيام عندما فرت زوجة قس من بيتها وتحولت إلى الاسلام، وقد عادت في وقت لاحق إلى المسيحية.

وقامت بعض الصحف المصرية المستقلة بمتابعة الموضوع، وقام موقع أقباط الولايات المتحدة بنشر خبر المسرحية والمظاهرات مصحوبا بتعليقات اتسمت بالغضب.

ويذكر أن الأقباط يمثلون 10 بالمئة من سكان مصر البالغ عددهم 70 مليونا، وتتسم العلاقات بين المسلمين والأقباط عادة بالهدوء، وإن شابها أحيانا حوادث عنف خاصة في الصعيد.

ويقول بعض الأقباط إن هناك تفرقة في المعاملة بينهم وبين المسلمين، وإنهم يواجهون عراقيل لبناء كنائسهم، وإن الأغلبية الساحقة من الوظائف المرموقة مقصورة على أبناء المسلمين، وإنهم يتعرضون لأعمال عنف من قبل المتشددين الإسلاميين وبالذات في الجنوب.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة