Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 04 مارس 2005 05:37 GMT
الأمم المتحدة تدعو إيران لمزيد من الشفافية
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


منشأة نووية إيرانية
الوكالة الدولية تطلب مزيدا من التعاون مع عمليات التفتيش

حثت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إيران على تحسين تعاونها مع المفتشين الذين يتحققون من برنامجها النووي.

وفي ختام اجتماعها الذي استمر ثلاثة أيام أعربت الوكالة التابعة للأمم المتحدة عن دعمها للمحادثات بين الاتحاد الأوروبي وطهران بشأن أنشطتها النووية.

ويريد المفاوضون الأوروبيون أن تتخلى إيران عن تخصيب اليورانيوم نظير امتيازات تجارية وأمنية.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بمحاولة تطوير أسلحة نووية سرا، وهو ما تنفيه طهران.

وقال الرئيس الأمريكي، جورج بوش، إنه مستعد لمساعدة الدول الأوروبية في مفاوضاتها مع إيران بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وأضاف أنه أبلغ الأوروبيين أن الولايات المتحدة تنظر في كيفية المساعدة في تحريك العملية نحو الأمام.

أساليب جديدة

وكان البيت الأبيض قد أكد يوم الثلاثاء بأن الرئيس بوش يدرس أساليب جديد لضمان عدم إنتاج إيران أسلحة نووية.

وقال متحدث باسم الرئيس الأمريكي إن بوش تحدث إلى مستشارين كبار بشأن الخطة الأوروبية.

وانتهى اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الخميس بالإعراب عن تفاؤله بشأن نتيجة المباحثات بين طهران وكل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا.

ولأول مرة منذ بدات الوكالة الدولية التحقيق في برنامج إيران النووي، في فبراير / شباط 2003، لم يتبن مجلس المحافظين قرارا رسميا ينتقد طهران.

لكن متحدثا باسم الوكالة قال لبي بي سي إن إيران بحاجة لتحسين انفتاحها بشأن برنامجها النووي.

وقال: "يعني ذلك أنه، نظرا للسنوات التي أخفت فيها برنامجها النووي، فإن إيران بحاجة لفعل ما هو أكثر من الالتزام بنص القانون، وما هو أكثر من التزاماتها القانونية فيما يتعلق بالشفافية، لكي تقنع المجتمع الدولي بأن برنامجها سلمي."

"مثار قلق"

وكانت دول أوروبية قد ساندت الولايات المتحدة في توجيه النقد لايران بزعم عدم وفائها بتعهدها بوقف أنشطة تخصيب اليورانيوم.

وقالت فرنسا وألمانيا وبريطانيا إن ما تم مؤخرا من أعمال في معدات نووية بإيران يمثل "مصدر قلق خطير".

واتهمت الولايات المتحدة إيران بمتابعة سعيها لتطوير أسلحة نووية في الوقت الذي تحاول فيه خداع المجتمع الدولي.

وعبرت الدول الاوروبية الثلاث، التي تقود المفاوضات مع إيران لاقناعها بالتخلي عن أنشطة الوقود النووي الحساسة، عن خشيتها من الاعمال الاخيرة في أجزاء من معدات الطرد المركزي في البلاد.

وحث رئيس الوفد البريطاني بالوكالة الدولية، روبرت رايت، إيران على الوفاء بتعهدها بوقف الانشطة المتعلقة بتخصيب اليورانيوم.

التزام طوعي

وقال رايت "نفهم أن هذا القرار هو التزام طوعي بوقف جميع الانشطة ذات العلاقة بتخصيب اليورانيوم. نحث إيران على الاستمرار في هذا الالتزام الطوعي".

وقالت السفيرة الامريكية لدى وكالة الطاقة الذرية، جاكي ساندرز، إن التقرير كشف عن "قائمة مفزعة" من المحاولات الايرانية للتضليل والاخفاء.

وأضافت "إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا تزال غير قادرة على تقديم تأكيدات بأن إيران لا تقوم بأنشطة سرية في مواقع غير معلنة".

وشددت السفيرة على أنه لا يمكن لوكالة الطاقة أن تتجاهل التزامها القانوني بإطلاع مجلس الامن الدولي على الملف الايراني.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة