Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 28 فبراير 2005 14:53 GMT
سورية تنفي تسليم سبعاوي
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


سبعاوي ابراهيم الحسن التكريتي

نفت السلطات السورية تقارير كانت قد وردت من العراق افادت بأن حكومة دمشق قامت بتسليم سبعاوي ابراهيم التكريتي الاخ غير الشقيق للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين للسلطات الامنية العراقية.

وكانت مصادر عراقية قد قالت يوم امس الاحد إن السلطات السورية سلمت اسبعاوي الذي كان ضمن قائمة المطلوبين والذي تتهمه السلطات العراقية بتمويل وتخطيط عمليات مسلحة في العراق.

وقال مصدر وصف بأنه "مسؤول رسمي بارز" لوكالة رويترز للأنباء رافضا الإفصاح عن هويته: "لقد اضطرت السلطات السورية بسبب ما تتعرض له من ضغوط هائلة، للإقدام على خطوة بشأن ابراهيم".

ومضى قائلا: "كان السوريون شركاء مرحبين بسبب المشاكل الكثيرة التي يواجهونها حاليا، إلا أن الأمريكيين شاركوا، ونحن أيضا شاركنا في العملية".

ويقول جيم موير مراسل بي بي سي إن الحكومة العراقية لم تؤكد هذه الأنباء أو تنفيها في الوقت الراهن.

ويضيف إنه إذا كانت سورية قد سلمت الرجل بالفعل، فإن هذه الخطوة تعتبر تحولا كبيرا من جانب دمشق التي كانت دائما تنفي أن يكون مسلحون عراقيون يعملون انطلاقا من أراضيها.

التفاصيل قريبا

وقال ثائر النقيب الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية إن التكريتي أعتقل قرب الحدود السورية العراقية.

وأضاف في مقابلة مع قناة العربية الفضائية إن تفاصيل القبض على التكريتي سيكشف عنها لأجهزة الإعلام قريبا.

ويتصدر التكريتي قائمة الـ 29 الأكثر خطورة من بين المسلحين في العراق، ورصدت الولايات المتحدة مكافأة مالية قدرها مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى القبض عليه.

ويبدو أن سوريا قد شددت من القيود التي تفرضها على حدودها في الأسابيع الأخيرة بعد الاتهامات الأخيرة بأن المسلحين يعبرون حدودها للتسلل إلى العراق.

واتهمت إسرائيل سوريا بالضلوع في تفجير تل أبيب الذي وقع الجمعة، وهو أول هجوم منذ التوصل للهدنة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في 8 فبراير شباط.

ونفت دمشق أي علاقة لها بالتفجير لكنها أغلقت مكاتب جماعة الجهاد الإسلامي في دمشق وهي الجماعة التي أعلنت مسؤوليتها عن التفجير.

مدير الاستخبارات

ويحتل سبعاوي الرقم 36 في القائمة التي تضم 55 من أهم المطلوبين والتي نشرت بعد دخول القوات الأمريكية إلى بغداد.

وهو أول من يتم اعتقاله من المطلوبين منذ فبراير/ شباط 2004.

وجاء في بيان رسمي صدر عن مكتب رئيس الوزراء المؤقت اياد علاوي أنه "قتل ومارس التعذيب على أبناء الشعب العراقي".

ومضى البيان يقول إن اعتقال سبعاوي دليل على "تصميم الحكومة العراقية على مطاردة المجرمين الذين قاموا بتنفيذ المذابح والذين تلطخ أيديهم دماء الشعب العراقي، ثم تقديمهم للعدالة لكي يحصلوا على ما يستحقونه من عقاب".

وكان سبعاوي يشغل منصب رئيس الاستخبارات خلال حرب 1991 وبعد ذلك تولى مدير الأمن العام حتى عام 1996 حين أصبح مستشارا لصدام حسين.

وكان مسؤولون في الحكومة العراقية المؤقتة قد وصفوا سبعاوي التكريتي قبل شهور بأنه أحد أفراد مجموعة من مسؤولي حزب البعث العراقي السابق الذين يقودون أعمال التمرد في العراق انطلاقا من قواعد في سورية.

وقد طلب المسؤولون العراقيون من سورية تسليم هؤلاء.

معاملة خاصة

ويقول مراسلنا في بغداد جيم موير إن من شأن إلقاء القبض على سبعاوي أن يتيح للمسؤولين العراقيين والأمريكيين القول بأنهم يحققون تقدما على صعيد كبح التمرد.

وقد سبق أن اعتقلت القوات الأمريكية شقيقي سبعاوي وهما وطبان وبرزان التكريتي الموجودين في سجن قرب بغداد.

ويتوقع أن تعقد محكمة خاصة لمحاكمتهم في غضون الأشهر القليلة القادمة مع آخرين من أعضاء النظام السابق.

ويعمل الإدعاء حاليا على جمع أدلة محددة ضدهم.

وجاء نبأ اعتقال سبعاوي مع تولي فرقة المشاة الأمريكية الثالثة - التي استولت على بغداد من قوات صدام حسين قبل عامين - مسؤولية تأمين العاصمة العراقية، في إطار تبديل القوات.

وكانت الفرقة قد تعرضت لانتقادات شديدة بسبب تقاعسها عن وقف أعمال النهب والسلب التي وقعت في بغداد بعد نهاية الحرب.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة