Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 06 أغسطس 2005 15:13 GMT
تشييع جثمان جون قرنق إلى مثواه الأخير
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


حشود غفيرة تجمعت منذ الصباح للمشاركة في تشييع قرنق

اقيمت مراسم تشييع نائب الرئيس السوداني وزعيم الحركة الشعبية، جون قرنق، انطلاقا من الكنيسة الرئيسية في مدينة جوبا بجنوب السودان، بحضور قادة وشخصيات عرب وأفارقة.

ووري جثمان قرنق الثرى في ضريح بني له في المدينة.

وحضرت حشود كبيرة السبت جنازة قرنق التي بدأت انطلاقا من كاتدرائية جميع القديسين في جوبا.

ودعا المتحدثون في القداس الذي اقيم في الكنيسة الشعب السوداني الى ادراك رؤية الزعيم الراحل لوحدة السودان.

وحضر مراسم جنازة قرنق الرئيس الاوغندي يوري موسيفيني ورئيس جنوب افريقيا ثابو مبيكي، والرئيس السوداني عمر البشير، وشخصيات عربية واجنبية.

ويقول مراسل بي بي سي ان اختيار جوبا لتضم مثوى قرنق الاخير رمزي جدا، إذ ان المدينة لها ثقل استراتيجي حارب المتمردون السابقون بقيادة قرنق للفوز به لسنوات دون نجاح.

ويضيف مراسلنا ان المدينة الان ستصبح مثوى قرنق الاخير وعاصمة ادارية لمتمرديه الجنوبيين السابقين.

نساء في حداد على قرنق
دفن قرنق في جوبا يعد رمزيا لقيمة المدينة لدى المتمردين السابقين

وكان قرنق قد قتل الأسبوع الماضي إثر تحطم مروحية كانت تقله من أوغندا، وذلك بعد ثلاثة أسابيع من توليه منصب نائب الرئيس.

وكان جثمان قرنق قد وصل إلى المدينة في وقت سابق قبل بدء مراسم الجنازة التي يشارك فيها مئات الالاف.

وقام أفراد من حرس الشرف بإخراج جثمان قرنق من الطائرة التي نقلته إلى جوبا لبدء مراسم الجنازة.

وكان جثمانه قد نقل بين بلدات جنوب السودان ليتمكن المعزون من إلقاء النظرة الأخيرة عليه. وترافق زوجة قرنق وأطفاله الجثمان أثناء تنقله بين بلدات الجنوب.

وفي جوبا ساعد آلاف المتطوعين في بناء ضريح يضم بقايا جثمان قرنق.

وتسببت وفاة قرنق، التي جاءت بعد التوصل لاتفاق لإنهاء أطول حرب أهلية في أفريقيا، في اندلاع أعمال شغب قتل فيها 130 شخصا.

وقد غادر المنطقة آلاف السودانيين الشماليين بعد أن دمرت محالهم التجارية في الفوضى التي عمت البلاد إثر الإعلان عن مقتل قرنق في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقال مارتين لوال، الجندي في الجيش الشعبي لتحرير السوداني الذي كان يتزعمه قرنق، لوكالة رويترز: "كان زعيمنا المحبوب، ووالدنا. أخشى أن نعود مرة أخرى إلى الحرب بدونه."

"قبضة حديدية"
قبر قرنق
شارك متطوعون في بناء قبر للزعيم السوداني الجنوبي الراحل

وبدأ كول، نجل قرنق، العمل في بناء الضريح وتم ذبح بقرة تماشيا مع تقاليد قبيلة الدنكا التي ينتمي إليها قرنق.

وأعلنت الحكومة السودانية يوم السبت عطلة رسمية في البلاد.

ومن المقرر فتح تحقيق مستقل في سبب الحادث الذي قتل فيه قرنق.

وقال الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني، الذي يمتلك المروحية التي كان قرنق يسافر فيها، الجمعة إن سبب الحادث غير واضح، لكنه قال إنه لا يستبعد أي احتمال.

يذكر أن قرنق قاد الجيش الشعبي لتحرير السودان المؤلف من مسيحيين ووثنيين، في حرب أهلية دموية ضد حكومة الشمال المسلم خلفت 1.5 مليون قتيل على الأقل.

وقاد قرنق الحركة بقبضة حديدية، حيث كان يعتقل أو يقتل كل من يقف في طريقه، لكنه تمكن من الحفاظ على وحدة الحركة على الرغم من وجود الكثير من الخلافات في صفوفها.

وانتهى الصراع في السودان مع توقيع اتفاق سلام في يناير كانون الثاني أصبح بموجبه قرنق نائبا للرئيس في حكومة وحدة وطنية جديدة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة