Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 12 نوفمبر 2004 14:17 GMT
الاتحاد الأوروبي ومعضلة ما بعد عرفات
شاهد واسمع


تقرير:أحمد إدريس
بي بي سي أرابيك دوت كوم- بروكسل

خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية الأوروبية
مسؤولو السياسة الخارجية الأوروبية هل استعدوا لمرحلة ما بعد عرفات

كثيراً ما ألح الاتحاد الأوروبي على عرفات ليصلح السلطة الفلسطينية بإدخال تعديلات عليها أهمها إسناد السلطات الأمنية إلى رجل غيره من رجال المنظمة سواء كان رئيس الوزراء أو وزير الداخلية من أجل منع العمليات الانتحارية التي تقوم بها جماعات وضعها الاتحاد الأوروبي على قائمة الإرهاب، وإجراء الانتخابات العامة.

وظل عرفات يقاوم الضغط الأوروبي ـ الذي اتفق في هذا مع الضغط الأمريكي والرغبة الإسرائيلية ـ لاختلافه مع وجهة النظر الأوروبية بشأن هذه الجماعات وبذا أصبح عرفات عقبة في طريق تنفيذ المطالب الأوروبية.

وظل عرفات يقاوم وبقي الوضع مجمداً خاصة في ظل احترام المسئولين الأوروبيين للإنذار الإسرائيلي بمقاطعة أي مسئول يزور عرفات في حصاره وهو ما منعهم من الاقتراب منه مباشرة.

وفى الثالث عشر من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وقف منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا في البرلمان الأوروبي في بروكسل ليرسم صورة شديدة السواد لما عليه الوضع ويقول إنه أصبح محبطاً ومتجمداً لا حراك فيه.

ووقف بعده مباشرة مفوض العلاقات الخارجية كريس باتن ليوافقه ثم يقول : " أعترف بأن الرئيس عرفات جزء من المشكلة لكنه ليس المشكلة الوحيدة ...وليس من الواضح ما إذا كانت السلطة الفلسطينية في ظل الظروف الحالية داخلية أم خارجية في وضع قوي يمكنها من إنجاز الحل القائم على فكرة الدولتين".

وبعد أيام قليلة شهدت فيها بروكسل زيارة مفاجئة لنبيل شعث في الثاني والعشرين من أكتوبر التقى فيها مع سولانا، واجتماعاً لسفراء أعضاء اللجنة الرباعية الدولية، وزيارة قام بها وليام برنز مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى قادماً من الشرق الأوسط ، أُعلن نبأ مرض عرفات وكان أول تعليق لخافيير سولانا :

" من وجهة نظرنا نعتقد أن اللحظة قد حانت لدفع عملية السلام ولدينا أفكار جديدة قدمناها وقد تحدثت في الأيام الأخيرة مع كولن باول وكوندليزا رايس ولئن كان من السابق لأوانه أن نعرف ما عليه الوضع إلا أن الإرادة موجودة لدى جميع أعضاء اللجنة الرباعية الدولية لكي نعطي دفعة الآن لعملية السلام".

وبعد ثلاثة أيام من وصول عرفات إلى باريس وأثناء اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل في الثاني من نوفمبر / تشرين الثاني الماضي رسم خافيير سولانا صورة مختلفة تماماً لتلك التي رسمها قبل أسبوعين أمام البرلمان الأوروبي وقال للصحفيين :

" نحن على اتصال بباريس ليلاً ونهاراً وعلى اتصال بهيكل السلطة في رام الله وهناك اجتماعات بناءة قد عقدت والجو بناء جداً في كل مكان والعلاقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين في اللحظات الماضية وصلت إلى تفهم أفضل ".

فالواضح من هذه التصريحات أن الاتحاد الأوروبي قد شعر بالارتياح ـ إن لم يكن بالغبطة ـ لغياب عرفات من الساحة ظناً منه بأن من يخلفه سيتحكم في الأوضاع ويجعلها تحت سيطرته وينفذ أهم مطلبين يلح الاتحاد الأوروبي عليهما وهما كبح جماح العمليات الانتحارية وإجراء الانتخابات العامة.

غير أن الحللين يرون أن القائمين على شئون الاتحاد الأوروبي يبدو أنهم لم يفكروا بدقة في أن غياب عرفات قد يخلق مشكلات أكثر وليس حلولاً كما يتصورون.

فالمدير السياسي لمركز أبحاث السياسة الأوروبية في بروكسل جون بالمر يرى أن غياب عرفات قد عقد ما يريد الاتحاد الأوروبي أن يفعله وهو الضغط على إدارة بوش لتبدأ مبادرة جديدة بحثاً عن السلام لأن أوروبا تريد من واشنطن سياسة متوازنة في التعامل مع طرفي النزاع في الشرق الأوسط.

و يرى محللون آخرون يرون أن غياب عرفات ـ الذي ربما أزاح هماً من على صدر الاتحاد الأوروبي ـ سيزج بالاتحاد في وضع أكثر تعقيداً مما كان من قبل لأن الاستجابة من قبل القيادة الفلسطينية الجديدة للمطلب الأوروبي بالسيطرة على التنظيمات المسلحة والعمليات الانتحارية قد تفجر وضعاً أمنياً داخلياً في الأراضي المحتلة كان عرفات هو الصمام الذي يمنع وقوعه وهذا يضر بمصالح الاتحاد الأوروبي والدور السياسي الذي يظن قادته أنهم قادرون على أن يلعبوه.

وإذا أجريت الانتخابات وفازت التنظيمات الإسلامية ولو بجزء من السلطة وليس بها كلها سيتعين على الاتحاد الأوروبي أن يعترف بها ويتحاور ويمد بأمواله من وضعهم بنفسه على قائمة الإرهاب.

ومهما يكن الأمر فإن المحللين هنا يتفقون على أن الكثير من التطورات المقبلة على المحور الفلسطيني الأوروبي مرتبط بالطريقة التي تتعامل بها السلطة الفلسطينية الجديدة مع التيارات والتنظيمات المختلفة ورد فعل هذه التنظيمات لا سيما المتشدد منها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة