Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 11 نوفمبر 2004 12:36 GMT
إسرائيليون لايحزنهم رحيل عرفات
اقرأ أيضا
ياسر عرفات
11 11 04 |  الصفحة الرئيسية


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


كلينتون وعرفات وباراك في كامب ديفيد عام 2000
قال عرفات إن ما عرض في كامب ديفيد لم يكن كافيا

فيما يعيش الفلسطينيون حالة حداد على زعيمهم عرفات الذي كان يجسد آمالهم، أعرب إسرائيليون عن ارتياحهم لوفاة الرجل الذي وصفوه بأنه "رأس الارهاب" والمسؤول عن مقتل المئات من أقاربهم.

وأعرب موتي كوهين، وهو إسرائيلي يحمل عرفات المسؤولية الكاملة عن العمليات الانتحارية، عن سعادته لوفاة الرئيس الفلسطيني قائلا "كل خطوة كان يخطوها استهدفت تدمير شعبنا".

وقال موشيه، وهو تاجر في القدس"إنني سعيد لقد لجأ عرفات إلى الارهاب والعنف وقد فشل".

ولم يكن رد فعل أعضاء الحكومة الاسرائيلية أقل عنفا.

فقد قال تومي لبيد وزير العدل الاسرائيلي "كرهته بسبب مقتل آلاف الاسرائيليين وانهيار عملية السلام مع الفلسطينيين".

وأضاف قائلا "من الأفضل أنه ذهب وترك الشرق الأوسط والعالم كله".

وحتى زعيم حزب العمل شيمون بيريس، وهو شريك سابق لعرفات في عملية السلام، بادر إلى توجيه الانتقادات.

وقال بيريس إنه في كل مرة لجأ فيها إلى الارهاب صنع خطأ فقد كان لزاما عليه القيام بعمل ضد الارهاب. وأضاف قائلا "لقد أراد إثارة إعجاب الفلسطينيين وأن يكون شعبيا".

وأكد بيريس انه لو اختار عرفات طريق السلام منذ البداية فان انجازاته كانت ستصبح أسرع وملموسة أكثر وكان الضحايا من الجانبية أقل.

وكان عرفات قد تحول في التسعينيات من زعيم مخيف لحرب عصابات إلى صانع سلام يتفاوض من أجل إقامة دولة فلسطينية.

وكانت إسرائيل قد اتهمته بالمسؤولية عن اشعال الانتفاضة عام 2000 وهو الأمر الذي نفاه. وقد وصفه رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ايهود باراك، وآخر شركائه في محادثات السلام، بأنه "زعيم إرهابي وفاسد".

ولم يكن هناك سوى يوسي بلين، وهو من أنصار السلام وأحد مهندسي اتفاقيات أسلو، الذي أدلى ببعض عبارات التعزية حيث قال "إنه يوم حزين للشعب الفلسطيني". وأضاف قائلا إن الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي بحاجة إلى الخروج من دوامة العنف.

ولكن العديد من الاسرائيليين العاديين يشعرون بالخوف من أن تؤدي وفاة عرفات للمزيد من العمليات الانتحارية التي باتت سلاح الفلسطينيين القاتل في الانتفاضة.

وتقول هانا، وهي مستوطنة في الضفة الغربية "لو اعتقدت أن كل شئ يبدأ وينتهي عنده لسعدت ولكننا جميعا نعلم أن الملايين ينتظرون ليحلوا محله ولن يتغير شئ".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة