Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 30 أكتوبر 2004 10:12 GMT
بوش وكيري يدينان تهديدات ابن لادن
اقرأ أيضا


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


اسامة بن لادن في الشريط الجديد
ابن لادن شبه إدارة بوش بالحكومات العربية "الفاسدة"

هدد أسامة بن لادن بشن هجمات جديدة على الولايات المتحدة، في شريط أذاعته قناة الجزيرة.

وقال ابن لادن إن الأسباب التي دفعت للقيام بهجمات 11 سبتمبر/أيلول لا تزال قائمة.

وهذا هو أوضح اعتراف منه بمسؤوليته عن الهجمات على واشنطن ونيويورك.

ويتوجه الأمريكيون إلى صناديق الاقتراع بعد أربعة أيام لكن ابن لادن يقول إن أمن الأمريكيين لا يعتمد على الرئيس الأمريكي جورج بوش أو منافسه الديمقراطي جون كيري ولكن على السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

ورد المرشحان الرئاسيان بغضب على تصريحات ابن لادن، وقال بوش إن الأمريكيين "لا يهددون"، بينما قال كيري إنه "سيتعقب ويدمر" القاعدة.

ويقول مراسلون إن أبسط ما يفعله هذا الشريط هو أنه يذكر بأن ابن لادن لا يزال حيا ولا يزال يمثل خطرا.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في واشنطن إن الدبلوماسيين الأمريكيين في دولة قطر حاولوا دون جدوى منع الجزيرة من إذاعته.

"مانهاتن أخرى"

وظهر ابن لادن في الشريط وهو يتحدث مباشرة إلى الكاميرا بصوت هادئ منخفض، ويبدو في صحة جيدة.

ويبدأ الشريط بالقول: "أيها الشعب الأمريكي، حديثي إليكم هو عن أفضل السبل لتجنب مانهاتن أخرى، عن الحرب وأسبابها ونتائجها."

ويتهم بوش بخداع الشعب الأمريكي في السنوات التي أعقبت هجمات سبتمبر/أيلول.

ويقول: "بوش لا يزال يخدعكم ويخفي الحقيقة عنكم، وبالتالي فإن الأسباب لا تزال قائمة لتكرار ما حدث."

كما وصف ابن لادن بوش بعدم الكفاءة وقال إن الهجمات على الولايات المتحدة كان يمكن ان تكون أقل حدة إذا كان الرئيس أكثر يقظة، مضيفا أن الرئيس هجر شعبه في وقت الشدة.

كما سخر من بوش لاستمراره في قراءة قصة لأطفال في مدرسة بالرغم من إبلاغه بوقوع الهجمات.

وقال ابن لادن إن هذا منح المجموعة المنفذة للعملية ثلاثة أمثال الوقت اللازم لها.

وشبه ابن لادن إدارة بوش بالأنظمة العربية، قائلا إنها تتصف "بالغرور والجشع وامتلاك الأموال بطرق غير مشروعة".

ويحاول ابن لادن استخدام نفس تعبيرات إدارة بوش، ونفى مزاعم بوش المتكررة بأن مقاتلي القاعدة "يكرهون الحرية".

ويقول: "حاربناكم لأننا أحرار ولا نقبل الظلم."

ويقول ابن لادن إنه فكر للمرة الأولى في مهاجمة الولايات المتحدة بعد أن رأى أبراجا سكنية مدمرة في لبنان عقب الغزو الإسرائيلي له عام 1982، والذي يقول إن الولايات المتحدة سمحت به.

وأضاف أن أمن الأمريكيين ليس في يد "كيري أو بوش أو القاعدة" ولكنه يعتمد على السياسة الأمريكية.

ولم يتضح توقيت تسجيل الشريط، لكن مسؤولين أمريكيين يقولون إنهم يعتقدون أنه حقيقي.

ويشير الشريط إلى بوش وكيري على أنهما متنافسان رئاسيان، مما يعني أن الشريط لابد وأن يكون قد سجل خلال الأشهر القليلة الماضية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية قوله إن دبلوماسييين أمريكيين في قطر حاولوا دون جدوى منع الجزيرة من إذاعة الشريط.

وقال متحدث باسم الجزيرة إن القناة تلقت الشريط صباح الجمعة لكنه لم يذكر كيف.

ويقول جوردون كوريرا، مراسل بي بي سي للشؤون الأمنية، إن ابن لادن بدا انه يحاول إظهار نفسه كزعيم سياسي.

وخلافا للشرائط الأخرى، لم يرد في الشريط الجديد أي ذكر لتهديدات محدددة، وهو ما يبرز السؤال الذي يطرحه عدد من الخبراء، وهو ما إذا كان تنظيم القاعدة قادر على شن مزيد من الهجمات على غرار ما حدث في 11 من سبتمبر/أيلول.

الأمريكيون "متحدون"

وكان رد فعل بوش وكيري على الشريط سريعا.

فقد قال بوش: "دعوني أوضح هذا جيدا. الأمريكيون لن يهددوا أو يتأثروا بعدو لبلادنا. وأنا واثق أن السناتور كيري سيوافقني الرأي."

وأضاف أن الشعب الأمريكي في حرب وإنهم سينتصرون.

في الوقت نفسه قال كيري إن الأمريكيين "متحدون تماما في تصميمهم على تعقب وتدمير أسامة بن لادن والإرهابيين" وإن شيئا لن يحول بينه وبين أن يفعل هذا.

وقال مسؤولون أمريكيون إنهم لن يرفعوا من حالة التأهب الأمني.

ويقول مراسلون في واشنطن إنه لم يتضح بعد مدى التأثير الذي سيحدثه الشريط على سباق الرئاسة الأمريكية.

ويقولون إن تهديدات ابن لادن قد تجعل البعض يحتشد وراء الرئيس، لكن بالنسبة لآخرين فإنه يؤكد فشل إدارة بوش في اعتقال ابن لادن في السنوات الثلاث التي أعقبت الهجمات.

ويضيفون أن الشريط قد يزيد من تمسك جانبي الصراع الرئاسي بوجهات نظرهم.

وهذا هو أول شريط يظهر فيه ابن لادن منذ الحرب الأمريكية على أفغانستان، وكانت جميع التسجيلات التي تظهر له في السابق هي تسجيلات صوتية فقط لا يظهر فيها بصورته.

وكان أحدث تلك التسجيلات الصوتية الذي أذيع على موقع على الإنترنت يستخدمه متشددون إسلاميون، وانتقد فيه الولايات المتحدة وقوات التحالف في العراق ودعا إلى الجهاد.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة