Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 20 يوليو 2004 21:37 GMT
السودان يخطط لإعادة لاجئي دارفور
شاهد واسمع




دارفور حقائق وأرقام من واقع الصراع في دارفور
عمر البشير لمحة عن الرئيس السوداني


اقرأ أيضا
"اعدامات جماعية" في غرب السودان
23 04 04 |  الصفحة الرئيسية
"حياتي في ظل الرق"
26 01 04 |  الشرق الأوسط
القوات السودانية "تهاجم اللاجئين"
01 03 04 |  الصفحة الرئيسية


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


أحد أفراد ميليشيا الجنجويد على صهوة جواد في دارفور، 25 أبريل/نيسان
يتهم مسؤولو الحكومة بتسليح الجنجويد

تخطط السلطات السودانية لإعادة مدنيي دارفور المشردين من المخيمات التي لجأوا إليها إلى قراهم.

غير أن الكثيرين من اللاجئين يحجمون عن العودة إلى ديارهم خشية تعرضهم للقتل من جانب الميليشيات العربية، فيما تصر الحكومة على أن أحدا لن يجبر على مغادرة المخيمات.

وفي تلك الأثناء شككت الحكومة السودانية في صحة الوثائق التي لدى مجموعات الدفاع عن حقوق الإنسان، التي يزعم أنها تدلل على دعم الخرطوم للميليشيات.

وتتهم ميليشيات الجنجويد بقتل الآلاف واللجوء إلى عمليات الاغتصاب الجماعي ضد المجموعات غير العربية.

وفي الوقت الحالي يعود في الواقع الآلاف إلى قراهم - إن هذا يحدث فعلا، في شمال دارفور، وغرب دارفور، يحدث الآن
وزير الداخلية السوداني

وتقول مجموعة هيومان رايتس ووتش التي تتخذ من نيويورك مقرا لها إن لديها وثائق تظهر أن مسؤولين بالحكومة السودانية أداروا عمليات تجنيد وتسليح ودعم الجنجويد.

ومن بين الوثائق المزعومة وثيقة من نائب وزير الداخلية تطلب تجنيد "فرسان" في إشارة إلى الميليشيات.

ويقول كينيث روث مدير المجموعة إن الوثائق تظهر أن الحكومة السودانية كذبت على وزير الخارجية الأمريكي كولين باول والأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان حينما نفت تجنيد وتسليح تلك الميليشيات.

غير أن وزير الخارجية السوداني مصطفى إسماعيل قال لبي بي سي إن الوثائق "غير صحيحة بنسبة 90%".

الخوف من المغادرة

وتقول حكومة السودان أن أكثر من مليون نسمة بمخيمات دارفور يلزم إعادتهم إلى قراهم لمواصلة حياتهم المعتادة.

ويقول المشردون في مخيمات عدة إن مسؤولي الحكومة أعلنوا خططهم نقلهم عبر مكبرات الصوت.


ويضيف الكثير من المشردين إنهم يخشون من إجبارهم على ترك الأماكن التي لجأوا إليها للاحتماء، خاصة مع نقل أعداد كبيرة من قوات الشرطة إلى المخيمات.

ولكن الحكومة تقول إن الشرطة هناك لحماية اللاجئين وإنها لن تجبر أحدا على العودة.

وقال وزير الداخلية السوداني عبد الرحيم محمد حسين "ستكون هناك عمليات إعادة اختيارية إلى قراهم وفي الوقت الحالي يعود في الواقع الآلاف إلى قراهم".

وأضاف "إن هذا يحدث فعلا، في شمال دارفور، وغرب دارفور، يحدث الآن".

وتقول هيلاري آندرسون مراسلة بي بي سي في دارفور إنه في العديد من بقاع المنطقة مازال المدنيون يتدفقون إلى المخيمات، وليس منها.

وتقول إن المخيمات قذرة ومكتظة باللاجئين، مع عدم توافر الإيواء المناسب وانتشار الأمراض، وحفر مقابر جديدة كل يوم لدفن الذين يلقون حتفهم نتيجة الجوع.

وتحذر وكالات الإغاثة من إمكان أن يموت آلاف آخرون من الجوع والأمراض على مدار الأشهر المقبلة.

وكان مجموعة من الهيئات الخيرية البريطانية، تحت اسم "اللجنة الطارئة للكوارث"، قد أطلقت مناشدة عاجلة لإغاثة شعب السودان.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة