Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 10 يوليو 2004 02:16 GMT
مذكرات إحدى عاملات الإغاثة في دارفور
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


ساشا

ساشا وستربيك إحدى العاملات في مجال إغاثة ما يزيد عن مليون لاجئ سوداني فروا من منازلهم في ما وصفته منظمة الأمم المتحدة بأنه

"أسوأ الأزمات الانسانية في العالم".

وهي تعمل مع صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في مدينة نيالا في جنوب اقليم دارفور ونحن ننشر هنا جزءا من مشاهداتها.

الخميس 8 يوليو/ تموز

الصباح

ذهبت صباحا إلى معسكر كالما المخصص للمشردين لزيارة واحدة من المدارس التي تدعمها اليونيسيف. ويدرس بها 2150 تلميذا، منهم 1263 طفلا و887 طفلة، وبها 23 فصلا دراسيا و16 مدرسا وتجري الدراسة بها على فترتين.

وبينما كنت ذاهبة إلى المدرسة، نظرت لي بعض الفتيات بفضول. ومشت الفتيات خلفي أينما ذهبت وكنت سعيدة بتجربة اللغة العربية التي تعلمتها حديثا معهم.

وجميع الفتيات من منطقة شيتايا، التي تبعد نحو مئة كيلومترا شمال غرب كالما.

وتبدو عائشة سعيدة للغاية اليوم حيث إن اليوم هو أول يوم لها في المدرسة. وهي في الصف الثالث وتحلم بأن تصبح مدرسة.

تضحك الفتيات وهن يتقاسمن معي حبات مالحة. ونسيت للحظات إنني في معسكر للمشردين حيث يموت أغلب الأطفال والسيدات نتيجة للأمراض وسوء التغذية.

ساشا مع المشردين
ساشا تتخوف من أن تسبب الامطار المزيد من الصعوبات

تخبرني عائشة إنها يتيمة.

فمنذ أسابيع قليلة ماضية، وبينما كانت تحضر الماء مع شقيقتيها رأت عائشة طائرات على مستوى منخفض وسمعت ضوضاء عالية. وعندما عادت إلى القرية وجدت والديها قتلى.

سمعت الكثير من مثل هذه القصص، لكنني لم أعرف كيف اتصرف حيالها.

ومع ذلك يبدو السرور على عائشة، فهي مازالت سعيدة بأول يوم دراسة لها.

بعد الظهر

مازلنا نفتقد البنية الأساسية الضرورية هنا، حيث إن مكتب اليونيسيف يتوسع.

وحتى تتضح الصورة، هناك 14 موظفا يحتاجون إلى الانترنت لتحميل البرامج والبريد الالكتروني. ولك أن تتخيل الطابور الذي يقف بانتظار استخدام الأجهزة.

وبعد ظهر وبينما كنت في طريقي إلى المكتب خطوت في أسمنت مبتل.

الأربعاء 7 يوليو/ تموز السابعة صباحا
لاجئ من دارفور
الازمة الانسانية تزداد سوءا

صحوت من النوم وأنا أتعثر شبكة الحماية من البعوض، ولم يكن سريري من أعواد الخيرزان قويا كما كنت أتوقع عندما كنت أحارب البعوض خلال النوم.

خلال حمام الصباح، لم يكن ضغط الماء سيئا ولم تكن المياه بنية اللون تماما وبها رمال كما ان هناك أنواع مختلفة من الحشرات التي تسير داخل الحمام، يا لها من بداية رائعة لليوم.

8.15 صباحا

توجهت إلى معسكر كالما الذي يضم 53 ألف شخص. تقع كالما وهي قرية صغيرة على بعد 14 كيلومترا شرق نيالا. ومنذ أسبوعين فقط كان يوجد 26 ألف شخص فقط في المعسكر وكان العدد أربعة آلاف شخص فقط في فبراير/ شباط.

وتأتي اليونيسيف على رأس هيئات الإغاثة التي توفر الماء والتعليم والتغذية. وحدث تقدم كبير في توفير الخدمات الأساسية لكن مازال هناك الكثير من الخدمات التي تحتاج إلى تطوير.

فالعيادة الطبية لا تحتوي على الصابون أو الماء، وهناك ثلاث حالات ولادة على الأقل يوميا. كما بنيت مراحيض عامة ولكن أغلب السكان لا يعرفون طريقة استخدامها.

أطفال في دارفور
الاطفال يلهون في المعسكر دون خوف

وهناك مدرستين لكنهما تفتقدان إلى الأسقف والحوائط، وقد بدأ فصل المطر. ويتم تسجيل 600 طفل يوميا.

وهناك حاجة لمواجهة الخدمات الضرورية، ولكن من كان يتوقع أن يتضاعف عدد سكان المعسكر خلال أسبوعين.

1030صباحا

كان علي العودة إلى نيالا، وفي الطريق رأيت أربع شاحنات محملة باللاجئين. وكان هناك اثنين يمتطيان حمارا وخلفهما كل ممتلكاتهما.

كما رأيت عربات تجرها الحمير تحمل عائلات بأكملها. وكانوا جميعا يحملون كل متعلقاتهم. وكان يبدو عليهم التعب واليأس. شعرت بالخزي وأنا أمر أقود سيارة رباعية الدفع ومكيفة الهواء. وأخذت وعدا على نفسي بعدم الشكوى من الطرق السيئة.

1115صباحا

عدت إلى نيالا للقاء زميل من مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة. تناقشا في معوقات جمع البيانات والمعلومات. فأعداد اللاجئين تتغير باستمرار، مما يجعل من الصعب جدا الإبلاغ عن أي تطوير. ولكن من الضروري جمع معلومات شاملة.

1200ظهرا

هذه هي المرة الأولى التي أكون فيها قادرة على استخدام شبكة الانترنت واستقبال وارسال البريد الالكتروني وهو الأمر الذي استغرق مني طيلة فترة الظهيرة.

1600
ساشا
ساشا تجد من الصعب الشعور بالهدوء مع وجود أعداد غفيرة من المشردين

بالرغم من ان موعد اغلاق المكتب رسميا هو الساعة 1515 فلم يذهب أحد إلى منزله.

فالعمل لا ينتهي أبدا. كيف نذهب إلى المنزل ونأكل ونرتاح بينما يوجد الكثير من الأشخاص حولنا، يوجد 40 ألف شخص من المشردين في نيالا، ليس لديهم مكان للبقاء فيه أو طعام أو ماء.

1615مساء

مازال القلق يسيطر على المكتب. فاثنين من زملائنا ذهبوا إلى كوبو غرب نيالا ولم يرسلا تقريرا إلى المكتب منذ مساء الأمس وكان من المفترض أن يعودا اليوم. يمكن أن يكون السبب أي شيء: فربما حدث عطل في اللاسلكي، أو تعطلت السيارة أو حدث شيء أخطر حيث تحدث أعمال تفجير وخطف واطلاق رصاص وسرقة، لا نعرف. نأمل فقط أن يكونا بخير.

1630مساء

سمعت أصوات انفجارات. ويبدوا القلق على جميع العاملين. وتبين إنه استعراض عسكري في تخريج متدربين.

اذا فهو سبب يدعو إلى الاحتفال. أمل في ان يكون ذلك ترحيب بزملائنا.

1750مساء

أنباء طيبة. سمعت للتو إن زميلينا وصلا الى المدينة. حدثت مشكلة في جهاز اللاسلكي. هذا أمر وارد الحدوث.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة