Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 24 يونيو 2004 18:38 GMT
استقالة الشريف من وزارة الاعلام المصرية





صفوت الشريف استمر وزيرا للإعلام بمصر لمدة 22 عاما

قبل الرئيس المصري حسني مبارك اليوم الخميس إستقالة صفوت الشريف من منصبه كوزير الاعلام، وذلك بعد انتخابه رئيسا لمجلس الشورى.

جاء هذا في تصريحات نقلتها وكالة رويترز للأنباء لرئيس الوزراء المصري عاطف عبيد الذي تلقى الاستقالة من الشريف.

وجاء في خطاب الاستقالة الذي حصلت الوكالة على نسخة منه "لقد كان لي الشرف بانتخابي رئيسا لمجلس الشورى، وانني اضع استقالتي كوزير للاعلام تحت امر سيادتكم لتقديمها الى السيد رئيس الجمهورية".

وسيتولى وزير الثقافة المصري فاروق حسني حقيبة الاعلام الى جانب منصبه الحالي وذلك لحين الاعلان عن التعديل الوزاري المرتقب بعد عودة الرئيس المصري من رحلته العلاجية بألمانيا.

وكان الرئيس المصري قد رشح الشريف لرئاسة مجلس الشورى في وقت سابق وهو الترشيح الذي اقرته الهيئة البرلمانية للحزب الوطني الحاكم بالأغلبية أمس الاربعاء.

ويأتي هذا بعد يوم من اول تصريحات يدلي بها الرئيس المصري منذ اسبوع تقريبا قبل الإعلان عن سفره الى المانيا لاجراء جراحة تتعلق بانزلاق غضروفي اصيب به.

وخلال الاتصال وجه الرئيس حسني مبارك رسالة للشعب المصري طمأنه فيها على صحته وطالب الشعب المصري ان يعتبروا رحلته الى المانيا رحلة استجمام مشيرا الى انه يخضع حاليا للعلاج الطبيعي قبل اتخاذ قرار بالمضي قدما في اجراء الجراحة التي كانت مقررة له في عموده الفقري.

الرئيس المصري حسني مبارك
الرئيس المصري حسني مبارك

كما قال مبارك إنه يدير بعض شؤون الدولة اثناء وجوده بالمستشفى ولكن الحكومة المصرية تتولى القيام بمهامها.

وكان محمد عوض تاج الدين، وزير الصحة المصري، قد صرح بأن الرئيس المصري يستجيب بشكل طيب للعلاج الطبيعي للانزلاق الغضروفي الذي يعاني منه وأنه يعمل ويمشي في المستشفى في مدينة ميونيخ الألمانية.

وأبلغ هانز مايكل ماير، الطبيب الألماني المعالج لمبارك، التلفزيون المصري أن الأطباء سيواصلون العلاج الطبيعي لبضعة أيام قبل أن يقرروا ما إذا كانوا سيغيرون هذه الاستراتيجية.

وكان مبارك (76 عاما) قد دخل المستشفى يوم الأحد متوقعا إجراء جراحة فورية للانزلاق الغضروفي.

ولم يعرض التلفزيون في تقرير له من المستشفى صورا لمبارك نفسه.

الشريف والشورى

وتأتي استقالة صفوت الشريف من وزارة الإعلام بعد اثنين وعشرين عاما قضاها في هذا المنصب وهو ما جعله احد أكبر الوزراء بقاء في منصبه في مصر.

ويعد الشريف (71 عاما)، الذي يشغل منصب وزير الإعلام منذ عام 1982، من أوثق المقربين للرئيس المصري.

ولا يمارس مجلس الشورى إلا دورا استشاريا. لكن بعض المحللين قالوا إن الوقت لا يزال مبكرا لتأكيد أن قبضة "الحرس القديم" على الحكم بدأت تضعف.

مبنى وزارة الإعلام المصرية
مبنى وزارة الإعلام المصرية

كما توقعت مصادر برلمانية وسياسية إلغاء وزارة الإعلام وتشكيل هيئة تدير الإذاعة والتلفزيون التابعين للوزارة.

ويرى بعض المحللين أن هذا التطور قد يمثل بداية لإنهاء دور الحرس القديم وإن كان آخرين ذكروا أن الشريف ربما لا يفقد سلطته على الإعلام المكتوب الذي تهيمن عليه الدولة عن طريق مجلس الشورى الذي يملك الصحف القومية فضلا عن هيمنة مجلس الشورى على لجنة الأحزاب التي بيدها الموافقة على الأحزاب السياسية الجديدة.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن المحلل السياسي مصطفى السيد قوله إن "الشريف سيفقد معظم قوته بشغله هذا المنصب لأن مجلس الشورى ليست له سلطات."

وكانت صحيفة الاهرام قد ذكرت في نهاية الأسبوع الماضي أن رئيس الوزراء عاطف عبيد سيقدم استقالة الحكومة بحلول نهاية يونيو /حزيران الجاري مشيرة إلى أن الوزراء الذين شغلوا مناصبهم سنوات طويلة لن يبقوا في التشكيل الجديد.

ويشغل الشريف أيضا منصب الأمين العام للحزب الحاكم لكن مراقبين يقولون إنه من الصعب احتفاظ الشريف بهذا المنصب.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة