Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 11 أكتوبر 2004 13:57 GMT
بدوي "باع" متفجرات استخدمت في هجمات سيناء
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


شرطي مصري قرب فندق هيلتون طابا
أدى انفجا طابا إلى تدمير 10 طوابق من الفندق

قالت الشرطة المصرية إن أحد البدو المحليين اعترف ببيع متفجرات ربما استخدمت في تفجيرات سيناء.

وأوضحت قوات الأمن المصرية أن المشتبه به زعم أن من اشتروا منه المتفجرات قالوا إنهم يعتزمون تهريبها إلى الأراضي الفلسطينية.

ويستجوب المحققون المصريون عشرات البدو للاشتباه في صلتهم بالهجوم الذي أودى بحياة 32 شخصا على الأقل معظمهم من الإسرائيليين إثر انفجارات في فندق هيلتون طابا ومخيمات سياحية شرق سيناء.

كان الانفجار الأكبر قد وقع في فندق هيلتون بمنطقة طابا الواقعة على الحدود المصرية الإسرائيلية بينما وقع انفجاران آخران في نويبع وأسفرا عن مقتل شخصين.

ونقل عن مسؤولين أمنيين في مصر قولهم إن السيارة التي استخدمت في تفجيرات طابا تم شرائها من مصر وهو ما يرجح أن يكون المهاجمون مصريون.

ويفترض المسؤولون المصريون أن يكون البدو المشتبه بهم قد هربوا المتفجرات عبر خليج العقبة او السعودية أو الأردن.

في الوقت الذي حملت فيه إسرائيل تنظيم القاعدة مسؤولية الهجوم.

وقالت الشرطة المصرية إن البدوي المعتقل يتعاون مع السلطات حيث قدم معلومات قيمة عن المتفجرات التي يحتمل أن تكون قد استخدمت في الهجوم.

يذكر أن منطقة سيناء يقطنها نحو 4 آلاف بدوي ينتمون إلى 10 قبائل.

ويقول المراسلون إن البدو في هذه المنطقة معروفون باختلاطهم السلمي بآلاف السائحين الإسرائيليين الذين كانوا يتدفقون إلى شرق سيناء قبل الهجوم.

كما يشتهر هؤلاء البدو بمعرفتهم بطرق التهريب لخبرتهم في السير عبر صحراء وجبال سيناء الوعرة.

وقد أشارت تقارير إلى أن مصر ترغب في إرسال قوات من الجيش أو الشرطة الحدودية إلى منطقة شرق سيناء منزوعة السلاح للمساعدة في الحفاظ على الأمن بهذه المنطقة التي استعادتها مصر من إسرائيل بمقتضى اتفاق السلام في عام 1979.

كانت فرق الإنقاذ الإسرائيلية قد عادت إلى تل أبيب ليلة الأحد بعد أن أنهت العمل في فندق هيلتون طابا وأدت الصلاة اليهودية على ضحايا التفجيرات.

وتولت فرق الدفاع المدني المصري الإشراف على العمليات الجارية في موقع الانفجار بالفندق، حيث يسعى المسؤولون الطبيون إلى التعرف على هوية باقي الضحايا.

في الوقت نفسه أكد وزير الداخلية المصري مقتل 11 إسرائيليا و8 مصريين وإيطاليين وروسي في الهجوم، فيما قالت الجبهة الداخلية الإسرائيلية، وهي مؤسسة أمنية تابعة للحكومة الإسرائيلية، إن 13 إسرائيليا لقوا حتفهم في الهجوم.

وأشارت التقارير إلى أن المسؤولين المصريين بحثوا هذه الهجمات مع المسؤولين بالمنظمات الفلسطينية المسلحة كحماس والجهاد.

ويقول المراسلون إن هذه المناقشات لا تعد إشارة على تورط أي من الجماعتين في الهجوم.

كانت الجماعة الإسلامية في مصر قد أدانت الهجمات قائلة إن الإسلام لا يبيح مثل هذا العمل.

وأعلنت ثلاث جماعات غير معروفة مسؤوليتها عن هذه الهجمات، كما نشرت جماعة تطلق على نفسها كتائب شهداء عبد الله عزام بيانا يوم الأحد قالت فيه إنها الوحيدة المسؤولة عن الهجوم.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة