Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 08 يناير 2004 22:43 GMT
شالوم: إسرائيل علىاستعداد لفتح حوار مع ليبيا


قضية لوكربي

قضية الممرضات البلغاريات
 


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


Colonel Muammar Gaddafi
دعا في السابق إلى القضاء على اسرائيل

قال وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم إن إسرائيل على استعداد لفتح حوار مع ليبيا شريطة إيقافها لما سماه دعمها للإرهاب وتدميرها لأسلحة الدمار الشامل التي بحوزتها.

ورفض شالوم قبل مغادرته إثيوبيا حيث أجرى مباحثات لبحث إمكانية هجرة المزيد من يهود الفلاشا لإسرائيل، التعليق على الأنباء التي تناقلتها وسائل الإعلام الإسرائيلية بأن إسرائيل وليبيا بدأتا مفاوضات سرية لإقامة علاقات دبلوماسية بينهما.

وقال شالوم إن أي معلومات سواء كانت صحيحة أم لا حول عملية تجري بالسر قد تفضي إلى إلحاق الضرر بجهود إسرائيل.

وكانت ليبيا قد نفت الأنباء التي أوردتها الإذاعة الإسرائيلية وقالت فيها إن مسؤولين من إسرائيل وليبيا عقدوا محادثات سرية بهدف إقامة علاقات دبلوماسية بينهما.

فقد قال حسونة الشاوش المتحدث باسم أمانة اللجنة الشعبية للاتصال الخارجي التي تقوم مقام وزارة الخارجية في ليبيا انه تم التحقيق في تلك الأنباء وثبت أن لا أساس لها من الصحة.

وكان قد نقل عن مسؤولين إسرائيليين أن رون بروسور أحد مستشاري وزير الخارجية الإسرائيلي سلفان شالوم قد التقى سرا بأحد مسؤولي وزارة الخارجية الليبية الشهر الماضي في باريس.

في هذه الأثناء أكد أحد أعضاء الكنيست الإسرائيلي وهو أفرايم سنيه أنه التقى في آب أغسطس الماضي برفقة عضو آخر في الكنيسيت هو -إيلان شالغي - مع سيف الإسلام، نجل العقيد معمر القذافي .

وقال النائب الاسرائيلي سنيه المنتمي لحزب العمل سنيه "القذافي اتخذ قرارا استراتيجيا، وليس هو بالرجل الذي يتخذ خطوات صغيرة".

وقال سينه لاذاعة إسرائيل "لن يقف في منتصف الطريق. قد يذهب لحد إقامة علاقات مع إسرائيل، وأبعد من ذلك".

ولا تعترف ليبيا - التي اتخذت قرارا هاما الشهر الماضي بالتخلي عن برامج أسلحة الدمار الشامل لديها - بدولة إسرائيل بل ودعت إلى القضاء عليها.

وأكد سنيه الاربعاء أنه ونائبا إسرائيليا آخر التقيا بابن الزعيم القذافي على هامش مؤتمر أكاديمي في آب أغسطس الماضي.

ويعتقد أن نجل القذافي سيكون الزعيم المقبل لليبيا خلفا لوالده.

وجاءت تصريحات سنيه وسط تقارير في كل من إسرائيل والصحافة العربية بأن ليبيا وإسرائيل تدرسان امكانية إقامة علاقات بينهما.

وذكرت تقارير إسرائيلية أن مسؤولا رفيع المستوى بوزارة الخارجية الاسرائيلية، وهو رون بروسور، التقى مسؤولا عربيا في باريس في أواخر كانون أول ديسمبر الماضي لجس النبض.

وقد رفضت مصادر الحكومة الاسرائيلية تأكيد هذه التقارير بشكل رسمي.

لكن صحيفة هاآرتز اليومية قالت إن بروسور أطلع رئيس الوزراء الاسرائيلي آريل شارون على تفاصيل المبادرة.

وقال مسؤول في مكتب شارون رفض ذكر اسمه إن فرص إقامة علاقات مع ليبيا "لا تبدو جادة".

وكانت صحيفة السياسة الكويتية أول من أثار التكهنات بشأن احتمال اقامة علاقات بين تل ابيب وطرابلس الثلاثاء بعد أن ذكرت أنه من المقرر أن يصل وفد إسرائيلي إلى طرابلس في وقت لاحق من الشهر الجاري لاجراء محادثات.

وقالت الصحيفة إن الوفد سيضم مسؤولين من وزارتي الدفاع والخارجية بالاضافة لجهاز الاستخبارات (الموساد)، وإنه سيجري محادثات في ليبيا بهدف إنهاء العداء بين الدولتين القائم منذ قيام اسرائيل عام 1948.

ونسبت الصحيفة الكويتية إلى مصادر دبلوماسية اوروبية قولها إن مسؤولين اسرائيليين وليبيين بارزين قد التقوا بدبلوماسي أمريكي في فيينا يوم الجمعة.

وأضافت الصحيفة أن نجل القذافي، سيف الاسلام، ورئيس جهاز الاستخبارات الليبية اجتمعا بمسؤوليين إسرائيليين عدة مرات في جنيف ولندن العام الماضي.

ونقلت صحيفة جيروزاليم بوست عن مصادر دبلوماسية اسرائيلية قولها إن التقرير "مبالغ فيه".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة