BBC News Sport World Service Weather A-Z Index

آخر التطورات
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
الموقف الدولي
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
شاهد عيان
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
مجلس الحكم الانتقالي
arrow
بول بريمر
arrow
جيريمي جرينستوك
arrow
الجنرال جون ابي زيد
arrow
شيعة العراق
arrow
صدام والعراق
arrow
تدمير التراث العراقي
arrow
تم آخر تحديث في الساعة 17:57 بتوقيت جرينتش الثلاثاء 22/07/2003

عدي صدام حسين

سيجار عدي مصنوع خصيصا له

عدي صدام حسين الذي تسود الاعتقادات انه قتل في مدينة الموصل يوم الثلاثاء كان يحتل المرتبة الثالثة في قائمة المطلوبين التي نشرتها الولايات المتحدة بعد اخيه قصي ووالده.

وكان عدي يرأس قوات فدائيي صدام التي اسسها والده لتصفية خصومه وفرض قبضته الحديدية على العراقيين. وقد ذاع صيت هذه القوات بسبب الاساليب الوحشية التي كانت تستخدمها "للاقتصاص" من شرائح مختلفة من الشعب العراقي.

كما رأس عدي اللجنة الاولمبية العراقية، حيث اشتهر بتعذيبه الرياضيين الذين يفشلون في تحقيق النتائج التي يريدها منهم. وكان لعدي سجن خاص في مقر اللجنة لاحتجاز وتعذيب الرياضيين

ويقول منفيون ومعارضون عراقيون إن عدي كان يتلذذ بتعذيب وقتل خصومه، كما كان يأمر حرسه بخطف النساء وجلبهن اليه لاغتصابهن.

وتقول منظمة INDICT التي تتخذ من لندن مقرا لها والتي تطالب بمحاكمة اقطاب النظام العراقي المخلوع إن عدي كان يأمر بالقاء السجناء في احواض الحامض.

ويبدو ان عديا كان يفخر بممارساته الوحشية، حيث لقب نفسه بأبي سرحان وهي كناية للذئب.

وقد ازعجت ممارسات عدي حتى والده، حيث امر في عام 1988 بنفيه الى سويسرا لقتله كامل حنا ججو احد حرس صدام المقربين.

وقد قتل عدي ججو اثناء حفلة اقامتها والدته ساجدة خيرالله في بغداد على شرف عقيلة الرئيس المصري حسني مبارك.

وكان عدي مرشحا لخلافة والده، ولكنه اصيب اصابة بالغة في محاولة لاغتياله جرت عام 1996. وقد اصيب جراء هذه المحاولة باعاقة مما حدا بصدام الى التفكير بخليفة آخر هو ولده الثاني قصي.

وكان عدي يشغل ايضا منصب نقيب الصحفيين العراقيين لسنوات طويلة، كما كان رئيسا لتحرير صحيفة بابل اضافة الى امتلاكه لتلفزيون الشباب وصحيفة زوراء الاسبوعية.

ولم ينج اعمام واقرباء عدي من بطشه. ففي عام 1995 طلبت ابنه عمه وزوجته الطلاق منه لقيامه بضربها والاعتداء عليها. كما قام لاحقا باطلاق النار على عمه وطبان واصابه في ساقه.

انقذ الامريكيون نمور عدي وهي تعيش الآن في حديقة حيوانات بغداد
وكان عدي يعيش حياة بذخ في وقت كان العراقيون يعانون الامرين من الفقر المدقع.

فعندما اقتحم الجنود الامريكيون منزله ببغداد اكتشفوا حديقة حيوان خاصة تزخر بالحيوانات النادرة ومرأبا تحت الارض للسيارات الفاخرة وكميات من السيجار الكوبي الفاخر الذي يحمل اسمه اضافة الى ما قيمته مليون دولار من النبيذ الفاخر.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق