BBC News Sport World Service Weather A-Z Index

آخر التطورات
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
الموقف الدولي
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
شاهد عيان
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
مجلس الحكم الانتقالي
arrow
بول بريمر
arrow
جيريمي جرينستوك
arrow
الجنرال جون ابي زيد
arrow
شيعة العراق
arrow
صدام والعراق
arrow
تدمير التراث العراقي
arrow
تم آخر تحديث في الساعة 13:07 بتوقيت جرينتش الأربعاء 09/07/2003

الكرة العراقية: مخاض جديد

الأيام الخوالي: تتمتع الكرة العراقية بماض حافل بالمآثر والانتصارات
أحمد عبدالرازق - بغداد
يعيش المنتخب العراقي الوطني لكرة القدم حالة مخاض جديدة ويحاول أن ينفض عن نفسه غبار سنوات الحرب والخوف للعودة إلى ركب الكرة العالمية.

لكن التحديات التي تواجه المنتخب العراقي تبدو ضخمة و وكبيرة فحالة الفوضى التي تسود العراق تطال رياضته ايضا وفرقه الكروية ومنذ عشر سنوات والمنتخب العراقي الوطني لكرة القدم يلعب خارج اطار الكرة العالمية لم يشارك في اية مسابقات دولية و لم يمارس تدريباته كما ينبغي.

ومدرب الفريق الالماني بيرند شتانجر رجل تصدى لمهمة بعث الفريق مرة اخرى وإدخاله إلى البطولات الدولية .

مدرب الفريق الالماني بيرند شتانجر
بيرند شتانجر كان قد وقع عقده مع الاتحاد العراقي لكرة القدم لتدريب الفريق الوطني في العاشر من نوفمبر من العام الماضي وفي العاشر من فبراير الماضي وقبيل اندلاع الحرب في العراق نصحته سفارة بلاده بمغادرة البلاد.

وكما يقول هو فان العقد الذي وقعه نص على حقه في مغادرة العراق في حالة اندلاع حرب او وقوع احداث كارثية وما ان انتهت الحرب حتى عاد شتانجر إلى بغداد مرة اخرى ليلقي بنفسه في غمار التجربة الصعبة.

ويقول الرجل للبي بي سي إن الاوضاع الان تبدو اصعب حتى منها قبل الحرب الاخيرة فقد صار ملعب الشعب الدولي وهو الملعب الوطني الوحيد بالعاصمة العراقية بغداد شبه مدمر تماما كما انه صار يستخدم كساحة لوقوف الدبابات و السيارات .

ويسابق شتانجر الزمن في سعيه لتعويض مافات مع لاعبي الفريق الوطني العراقي ويقول إن على الفريق ان يجري تدريباته بصورة رغم ا بغداد .

شتانجر يحيط به افراد المنخب
الكابتن كريم علاوي اللاعب العراقي الشهير لفترة طويلة و الذي يعمل الان مساعدا لمدرب الفريق الوطني العراقي حاليا يقول إن الرياضة في العراق تأثرت بالحرب كغيرها من جوانب الحياة في العراق.

ويقول علاوي إن ظروف الحرب الاخيره حرمت الفريق من خوض تصفيات بطولة غرب اسيا وقد اجلت مشاركة الفريق في تلك التصفيات بناءا على طلبه من ابريل الماضي وحتى اكتوبر القادم.

ويضيف علاوي إن الفريق الوطني العراقي لكرة القدم يأمل في العودة للعب في بطولة كأس الخليج لكرة القدم والتي توقف عن المشاركة فيها منذ ثلاثة عشر عاما أي منذ اندلاع حرب الخليج الثانية عام 1990.

بقي القول إن المنتخب الوطني العراقي لكرة القدم له تاريخ عريق في اللعبة وفي المشاركة في بطولات عربية ودولية فقد حاز على كأس العرب مرة خلال الستينات من القرن الماضي كما شارك في بطولة كاس العالم لكرة القدم عام 1986 وفي ثلاث بطولات اوليمبية متتالية خلال الثمانينات.

ووفق مايقوله لاعبوه فانهم بحاجة إلى ظروف افضل من الاستقرار والحرية كي يعودوا للانطلاق بالكرة العراقية إلى الساحة العالمية .

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق