BBC News Sport World Service Weather A-Z Index

تطورات الاحداث
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
نبذة عن ابو مازن
arrow
زيارة للقدس
arrow
الصراع بالخرائط
arrow
يوم على الحواجز
arrow

مواقع متصلة بالموضوع

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية
تم آخر تحديث في الساعة 03:04 بتوقيت جرينتش الخميس 05/06/2003

المستوطنون اليهود ينددون بخطة السلام

مستوطنون يتظاهرون (صورة أرشيفيه)
المستوطنون اليهود يعربون عن معارضتهم لخطة خارطة الطريقة
تعهد التنظيم الرئيسي في إسرائيل، الذي يمثل المستوطنين اليهود في الأراضي الفلسطينية المحتلة بالضفة الغربية وقطاع غزة، بمقاومة كل إجراء يهدف إلى وضع بنود خارطة الطريق حيز التنفيذ.

فقد قال مجلس "ياشا" إن خطة السلام تلك تهدد بتقويض وجود إسرائيل.

وكان آلاف من المستوطنين والمتعاطفين معهم قد تجمعوا يوم الأربعاء في ميدان صهيون بالقدس احتجاجا على الخطة.

وفي مؤتمر صحفي هاجم شاؤول غولدشتاين العضو البارز في المجلس رئيس الوزراء الإسرائيلي ووصفه بأنه وزعامته ضلا الطريق بعد الموافقة على خارطة الطريق.

وقال غولدشتاين إن مظاهرة المستوطنين تشكل بداية الصراع ضد ما أسماه استسلام إسرائيل للإرهاب.

وأضاف أن المستوطنين اليهود في الضفة الغربية وقطاع غزة لن يجبروا أبدا على مغادرة مستوطناتهم لإقامة دولة فلسطينية عليها.

وقال: "لقد ظل الشعب اليهودي يحلم بهذا الجزء من الأراضي لأجيال واشتاق إلى العودة إليه بعد 2000 عام، وعاد اليه".

"إذا لم يكن لنا حق العيش لا في بيت لحم ولا في الخليل فلن نتمتع بهذا الحق في تل أبيب".

"هذا وطننا ونريد أن نقاتل من أجل حق العيش فيه".

مباحثات مستقبلية

ويعارض المتظاهرون في ميدان صهيون، ومعظمهم من اليهود الأورثودوكس المتشددين، إقامة دولة فلسطينية، ويرفضون كل حل يقوم على حلول وسط مع الفلسطينيين أو تفكيك لمستوطناتهم مثلما تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في العقبة يوم الأربعاء.

وفي خطب ألقيت في المظاهرة اعتبر زعماء المستوطنين من الضفة الغربية وعدد من أعضاء الكنيست اليمينيين، خطة خارطة الطريق وبالا على وجود إسرائيل وطريقا لزوالها.

وتدعو الخطة بصريح العبارة إلى تفكيك كل المواقع الاستيطانية التي أقيمت خلال العامين الماضيين.

كما تطالب بوقف توسيع المستوطنات التي بنيت قبل ذلك التاريخ.

لكن مصير المستوطنين النهائي سيكون موضع بحث في المرحلة النهائية من خطة السلام.

وكان أكثر من 200.000 إسرائيلي قد انتقلوا إلى الإقامة في مستوطنات في الضفة الغربية وقطاع غزة منذ سقوط هذه الأراضي تحت الاحتلال الإسرائيلي في حرب عام 1967.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق