BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 14:27 بتوقيت جرينتش الأربعاء 06/11/2002

سجن دركي جزائري في قضية مقتل شاب من القبائل

شرطة مكافحة الشغب في تيزي اوسو
الأمازيغ في القبائل يعتبرون أنفسهم أقلية مضطهدة

أدانت محكمة عسكرية جزائرية عنصرا من قوات الدرك بالسجن لمدة عامين بتهمة الضلوع في مقتل شاب من منطقة القبائل أثناء احتجازه في المخفر بتيزي أوزو في أبريل-نيسان 2001.

ويقول محمد أرزقي الحيمرن مراسل بي بي سي في الجزائر العاصمة، إن أقارب الضحية ماسينيسا قرماح، والصحف الجزائرية اعتبرت هذا الحكم بأنه "استخفاف بالعدالة" كما احتجت على السرية التي أحاطت بالمحاكمة.

وقد طالبوا بمحاكمة الدركي وثلة أخرى ممن يعتقد أنهم ضالعون في مقتل قرماح، أمام محكمة مدنية.

وكان مقتل قرماح قد أدى إلى اندلاع أعمال شغب في منطقة القبائل ذات الغالبية من الناطقين بالأمازيغية، مما أسفر عن مقتل أكثر مكن مئة شخص.

وتفيد بعض التقارير بأن الدركي قضى معظم فترة العقوبة المفروضة عليه في السحن، ومن المرتقب أن يفرج عنه في غضون خمسة أشهر.

حادث

وقد أدين الدركي الذي لم يفصَح عن اسمه، بتهمة القتل غير العمد وإلحاق جروح غير متعمدة بواسطة سلاح ناري.

وكانت قوات الأمن قد تحدثت عند مقتل قرماح عن وقوع حادث عرضي.

ويشار إلى أن الدركي الذي استغرقت جلسة النطق بالحكم عليه 15 دقيقة، قد أدين يوم 29 أكتوبر-تشرين المنصرم في ثكنة توجد بمدينة البلدية، الواقعة على بعد نحو 50 كيلومترا إلى الجنوب من الجزائر العاصمة

وقالت صحيفة (الوطن) اليومية الجزائرية إن المحاكمة كانت علنية، موضحة أنه لم يتم إبلاغ وسائل الإعلام بها، وذلك خلافا لما كان قد وعد به الجيش والدرك الوطني.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن زعماء العروش بمنطقة القبائل قولهم إن هذا الحكم "متساهل جدا" معربين عن رفضهم للمحاكمة العسكرية في "شكلا ومضمونا".

ويقول مراسلنا إنه من غير الواضح إن كان الدركيون الآخرون الذين يعتقد انهم ضالعون في مقتل ماسينيسا، قد اعتقلوا أو سيقدمون للمحاكمة.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق