Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 13 نوفمبر 2004 06:59 GMT
الفلسطينيون يؤدون صلاة العيد أمام قبر عرفات
شاهد واسمع

اقرأ أيضا



قوات الأمن الفلسطينية لم تفلح بالسيطرة على الحشود

يواصل الفلسطينيون نعي زعيمهم الراحل ياسر عرفات بعد يوم من مراسم دفنه في مقر الرئاسة الفلسطينية برام الله المعروف باسم المقاطعة.

وقد أدى المسؤولون الفلسطينيون صلاة العيد أمام قبر عرفات في مقر المقاطعة.

وأعرب مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي، خافيير سولانا، الذي وصل إلى رام الله لإجراء محادثات مع القادة الفلسطينيين، عن تضامن الاتحاد مع الشعب الفلسطيني لإجراء محادثات معهم.

وكان الألوف من الفلسطينيين قد شاركوا في وداعه وقد احتشدوا في قرب مبنى المقاطعة قبل وصول طائرة الهليكوبتر المصرية التي أقلت جثمانه إلى رام الله .

وقد أطلقت هتافات تشيد بعرفات لدى هبوط المروحية ثم أطلقت قوات الشرطة الفلسطينية آلاف الطلقات النارية في الهواء تحية لجثمانه.

واعتلى مئات الفلسطينيين أسوار مقر المقاطعة الذي ظل عرفات محتجزا داخلة لما يزيد عن ثلاث سنوات، فيما تسلق آخرون أعمدة الهاتف ليكونوا في انتظار النعش.

ولمدة 25 دقيقة لم يتمكن الموجودون على متن المروحية رفقة نعش عرفات الخروج منها لاستكمال مراسم الجنازة.

ولدى خروج النعش من الطائرة مرفوعا على أيدي الأمن الفلسطيني أحاط به بحر متلاطم من البشر وانطلق الرصاص في الهواء ومرت سيارة تحمل النعش بين تلك الأمواج الهادرة من المعزيين.

وقد أصيب أحد المواطنين خلال التدافع وتم نقله إلى مستشفى للعلاج.

وكانت التقارير قد ذكرت أن إسرائيل قد سمحت للمشيعين الفلسطينيين بالتدفق من مدن وقرى الضفة الغربية إلى رام الله للمشاركة في الجنازة على متن حافلات مرخص لها.

اضغط هنا لتكبير صورة لموقع دفن عرفات

وسعت قوات الأمن الفلسطينية دون جدوى السيطرة على حشود المشيعين عبر حواجز بشرية حول المروحيات، كما سرت مخاوف لدى الإسرائيليين من إقدام المشيعين على اختطاف النعش ودفنه في القدس الشريف حيث أوصى الزعيم الفلسطيني الراحل.

ووسط زحام شديد من المشيعين تقدمت سيارة جيب نحو باب المروحية لحمل الجثمان فيما حاول المسؤولون الفلسطينيون تهدئة المتدافعين نحو باب الطائرة.

وقد هبطت المروحية وسط بحر متلاطم من البشر وهم آلاف الفلسطينيين المعزين الذين اقتحموا مقر الرئاسة فيما أطلق الأمن الفلسطيني الرصاص في الهواء وعلى التكبير والهتافات وارتفعت الأعلام الفلسطينية والأعلام السوداء.

وقد واجه الأمن الفلسطيني صعوبة كبيرة في ابعاد الجموع عن المروحية لاخراج جثمان عرفات.

وكان آلاف من المعزين الفلسطينيين قد تدفقوا إلى مقر رئاسة الرئيس الراحل ياسر عرفات في رام الله الجمعة في محاولة لأن يكونوا قرب موقع دفنه.

وقد ظل المئات من رجل الشرطة الفلسطينية لساعات يحاولون صد الحشود المتزايدة غير أنهم لم يصمدوا حيث نجح المعزون في تجاوز البوابات والقفز من فوق الجدران.

وسيتم دفن عرفات في المجمع الرئاسي في وقت لاحق الجمعة.

وناشد الطيب عبد الرحيم أحد مساعدي عرفات الجماهير العودة إلى ما وراء البوابات.

تأهب

وقد أعلن الجيش والشرطة في إسرائيل حالة التأهب القصوى مخافة حدوث اضطرابات وقد أبقى الجيش على حالة الحصار حول الضفة الغربية ولكن لم يدخل أي قرية تجنبا لحدوث مواجهات مع السكان الفلسطينيين.

النعش لدى خروجه من المروحية
النعش لدي خروجه من المروحية بمقر الرئاسة في رام الله

وتم السماح للفلسطينيين بالسفر إلى مدينة رام الله في الضفة الغربية حيث سيدفن عرفات ولكن في حافلات مرخص لها بذلك.

ولن يسمح للمواطنين الاسرائيليين من صحفيين وأنصار سلام بالسفر إلى رام الله إلا بعد توقيع وثيقة بعدم مسؤولية الدولة عن سلامتهم.

كما تم نشر مئات إضافية من قوات الأمن في منطقة المسجد الأقصى بالقدس حيث شارك عشرات الآلاف في صلاة الجمعة الأخيرة من رمضان.

سبب الوفاة

ولم يحدد المسؤولون بالمستشفى الفرنسي الذي كان يعالج فيه سببا للوفاة، وأشاروا إلى أن ذلك يأتي التزاما بقانون الخصوصية الطبية الفرنسي.

ونسبت وكالة أسوشيتدبرس للأنباء لطبيب عرفات الأردني الجنسية الدكتور أشرف الكردي القول "إن التسمم هو السبب الأرجح للوفاة ومن الضروري إجراء تشريح للجثة لتحديد السبب بدقة"

وكان الدكتور أشرف الكردي قد صحب عرفات إلى باريس في 29 أكتوبر تشرين أول الماضي بعد أشهر من المعاناة من آلام غامضة في المعدة. وقد سقط في غيبوبة منذ 3 نوفمبر تشرين ثاني المقبل ولم يستعد وعيه منذ ذلك الحين.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة