Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 27 نوفمبر 2003 10:47 GMT
ارتفاع قياسي في أعداد مرضى الإيدز عالميا
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


عدد من أصيبوا بعدوى الإيدز هذا العام بخمسة ملايين شخص

تقرير يقول إن عددا قياسيا من الناس أصيب بمرض نقص المناعة المكتسبة (إيدز) هذا العام.

وتقدر التقارير الصادرة عن وكالة الإيدز التابعة للأمم المتحدة وعن منظمة الصحة عدد من أصيبوا بعدوى الإيدز هذا العام بخمسة ملايين شخص.

ويقدر التقرير أيضا إحتمالية أن يقفز هذا العدد عاليا خلال السنوات القادمة ليصل إلى حد الوباء في شرق أوروبا ووسط آسيا.

الإصابة أكبر في أفريقيا

التقرير الذي نشر قبل اليوم العالمي للإيدز الذي سيحل في الأول من ديسمبر/ كانون الأول، يقدر عدد المرضى الحاملين للفيروس المسبب لمرض الإيدز بحوالي أربعين مليون شخص من بينهم مليونين ونصف من الأطفال.

ويصاب بعدوى هذا المرض ما يقرب من 14 ألف شخص حول العالم يوميا.

ويقول المسئولون إن الإحصائيات هذا العام أكثر دقة عن إحصائيات العام الماضي، بعد التحسنات التي طرأت الطريقة التي يتم بها جمع البيانات.

ويظل المقيمون على تخوم الصحراء الأفريقية الكبرى الأكثر عرضة لمخاطر الإصابة بالمرض، حيث يقطن هذه المنطقة ثلاثون بالمائة من المصابين بهذا الداء من المصابين به حول العالم.

وتضم جنوب أفريقيا وحدها وفقا لما ورد في التقرير 5.3 مليون مصاب، وهو رقم لم يحدث في أي دولة أخرى في العالم، أما في بتسوانا، فتسعة وثلاثين في المائة من السكان مصابون بالمرض.

تفشي الوباء

وكذلك يشير التقرير إلى أن دولا أخرى تقف على حافة تحول الموقف إلى حالة وبائية.

فأعداد المصابين المبلغ عنهم في الصين والهند وروسيا وأندونيسيا في ارتفاع حاد، وتعود أغلب الإصابات إلى انتقال المرض عبر ممارسة الجنس غير الآمن أو تبادل وسائل الحقن الملوثة بالدماء.

ويقول التقرير إنه لا بد من تحسين برامج الحماية من المرض من أجل الحد من انتشار العدوى.

ويقول التقرير إن دول العالم يجب أن تقدم برامج علاج أفضل لتفادي موت الملايين من البشر.

وأشاد الدكتور بيتر بيوت، المدير التنفيذي لوكالة الإيدز التابعة للأمم المتحدة بجهود الحرب على الإيدز، غير أنه قال إن الأمر يتطلب المزيد من العمل.

وقال: "إنه من الواضح أن الجهود الدولية الحالية لا تكفي لمواجهة وباء مستمر في التملص من السيطرة، فالإيدز ينشب براثنه في جنوب القارة الأفريقية ويعدد بقاعا أخرى في العالم"

وأضاف: "تقرير اليوم يحذر الأقاليم التي تشرف على وبائية الإيدز بأنها إن لم تتحرك اليوم ستخسر الكثير غدا، كما تخسر أفريقيا اليوم"

وقد رسمت وكالة الأمم المتحدة للإيدز ومنظمة الصحة العالمية معا استراتيجية تهدف إلى توصيل العلاج المحدد لنشاط الفيروس إلى ثلاثة ملايين شخص بحلول عام 2005، والتي أطلق عليها اسم (مبادرة من عام 2003 إلى عام 2005).

إستراتيجية الأدوية

قال الدكتور لي جونج ووك، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إنه سيتم الكشف عن تفاصيل هذه الاستراتيجية في اليوم العالمي للإيدز الذي سيحل في الأسبوع المقبل.

ولكنه قال إن هذه الإستراتيجية تتطلب الكثير من المال لتفعيلها، وقال: "هذه المبادرة تعد خطوة غير مسبوقة على سبيل توفير العلاج لعدد كبير من المصابين، ولنجاح (مبادرة من عام 2003 إلى عام 2005)، ولزيادة أعداد من يتمكنون من الحصول على الدواء، يجب على المجتمع الدولي أن يواصل دعمه المالي واللوجستي، ويزيد عليه"

رحب نيك بارتيريدج، المدير التنفيذي لمؤسسة تيرانس هيجينز الخيرية البريطانية بالتقرير، وقال: "وباء الإيدز مستمر في تخريب المجتمعات حول العالم، ويتزايد الشعور لدينا بتأثيره هنا في بريطانيا، وعلينا الآن أكثر مما مضى أن نركز جهودنا على التغلب على انتشار الوباء في بريطانيا، وكذلك على مسئولياتنا في الحرب العالمية ضد مرض الإيدز"

وقال: "سنفشل إذا لم نتفهم حقيقة أننا جزء من العالم الذي يتعرض بأسره للوباء"

وأضاف إن القيادة السياسية القوية تعد أمرا حيويا لتطوير التوعية لمخاطر الإيدز ولتسهيل حصول المرضى على الأدوية والعمل المتجدد على حل مشكلة إيجاد لقاح أو دواء للمرض.

قال ديريك بودل الرئيس التنفيذي للمؤسسة البريطانية الوطنية للإيدز: "الإحصاءات الجديدة تثير قلقنا، وتعطي دليلا على أن الإيدز لا يلقي بالا للحدود السياسية بين الدول"




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة