Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 20 نوفمبر 2003 13:52 GMT
قنبلة الايدز الموقوتة في روسيا
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية



سارة راينسفورد
بي بي سي موسكو

سلافا (الى اليمين) مصاب بالايدز

يقوم ميشا بحشو حقيبة صغيرة بالحقن النظيفة والمنشورات في مكتب يمتلىء بالدخان في القبو.

وهو يعمل بمشروع غير حكومي يسمى "العودة إلى الحياة" وهي مجموعة تسعى لنشر الوعي حول فيروس نقص المناعة والايدز بين متعاطي المخدرات في روسيا.

ولا ينتشر فيروس نقص المناعة بشكل كبير حاليا، إلا أنه انتشر بسرعة كبيرة في منتصف التسعينات بين مدمني المخدرات.

وتعد روسيا أحدى أسرع الدول نموا في عدد المصابين بفيروس نقص المناعة في العالم، ومازال المدمنين الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن يمثلون العدد الأكبر من المصابين بالفيروس.

تقاسم الإبرة

ووعد برنامج "العودة إلى الحياة" بتبادل رسمي للحقن لكن العاملين في المشروع يقولون ان الأمر تأخر بسبب البيروقراطية.

وخلال هذا يجوب ميشا وفريقه المكون من أربعة أشخاص الشوارع المتجمدة والأراضي الباردة بحثا عن مدمنين.

وتعمل ليرا، التي تبلغ 22 عاما من العمر وكانت تتعاطى المخدرات عن طريق الحقن الوريدي، مع المشروع.

زاد الوعي بمخاطر الايدز في روسيا بعد وفاة راقص الباليه رودلف نورييف بالمرض

وأخبرتني ليرا أن كل مدمن مخدرات في العاصمة الروسية موسكو يعرف شخصا ما مصاب بالايدز مما أجبر العديد من المدمنين على الإقلاع عن عاداتهم.

وقالت: "كان الأمر فظيعا قبل ذلك. فقد كان كل خمسة منا يشتركون في إبرة واحدة. لم يكن يهمنا ما إذا كانت الحقنة نظيفة أما لا، كل ما كان يهمنا هو تعاطي الجرعة".

وتضيف: "لكن الايدز غير كل ذلك. فقد بدأ المرض يصيب أصدقائنا وشعرنا نحن بالخوف".

مرحلة جديدة

ودخلت الاصابة بفيروس نقص المناعة مرحلة جديدة في روسيا. حيث تفيد تقارير مراكز الاختبار بتزايد الإصابات الجديدة التي يقع أغلبها خلال الاتصال الجنسي.

ويقول الخبراء ان الفيروس ينتشر الآن إلى عدد أكبر من السكان متبعا نسقا معروفا.

ويقول الدكتور بيدرو تشيكر ممثل منظمة الأمم المتحدة لمكافحة الايدز في موسكو ان السلطات في حاجة لاتخاذ خطوات عاجلة من أجل رفع الوعي العام حول ما أسماه "حياة جديدة" لفيروس نقص المناعة.

وأوضح تشيكر: "هناك مفهوم في روسيا بأن فيروس نقص المناعة ينتشر فقط في أوساط مدمني المخدرات ومحترفي الجنس".

وأضاف: "لايشعر الكثير من الناس بأنهم في خطر، حتى إذا كانت لديهم الكثير من العلاقات ولا يستخدمون الواقي الذكري".

فجوة في المعالجة

أصيب رومان بالفيروس عام 1995 وهو يتعاطى الدواء حاليا. وتدفع السلطات المحلية في موسكو ثمن الدواء لكن مجموعة الأدوية التي هناك حاجة لها من أجل إحتواء فيروس نقص المناعة تتكلف نحو ثمانية آلاف دولار كل عام وتعجز العديد من المدن الفقيرة عن تحمل هذا المبلغ.

وطبقا للقانون الروسي يحق لأي شخص يحمل فيروس الايدز الحصول على العلاج مجانا من مراكز متخصصة.

لكن مازال هناك فجوة كبيرة بين السياسة والتطبيق.

ويقول رومان إن هذا واقع روسي، فالكثير من القوانين لا يتم تطبيقها.

ويشير الخبراء إلى أن نحو 10% من المصابين بفيروس الايدز في المرحلة الحالية في حاجة للحصول على دواء، ونقص الأموال يعني أن مراكز العلاج الروسية تعالج جزء فقط من المصابين.

تكاليف الدواء

ويخشى رومان من أن تكون روسيا تتجه إلى كارثة. ويقول: "أغلب الأشخاص الحاملين لفيروس نقص المناعة أصيبوا قبل سنوات قليلة وهم ليسوا بحاجة إلى علاج الآن".

ويضيف رومان: " ربما يكون هذا السبب الذي جعل وزارة الصحة لا تتحدث عن الأمر. لكنهم لا يعتقدون بأنه في حدود خمس سنوات، أو ربما حتى ثلاث، سيكون عندنا مشكلة ضخمة. إذا كانوا لا يعتقدون بان هناك ملايين من الناس يمكن أن يموتوا".

وبالرغم من مثل هذه التشخيصات الكئيبة، هناك القليل الذي يوحي بأن الحكومة في عجلة من أمرها من أجل المساعدة على خفض التكاليف.

ويقول دكتور تشيكير إن روسيا تدفع ثمن أغلى الأدوية في العالم ومن المستحيل أن يستمر هذا الأمر.

ويضيف: "هناك حاجة لإجراء مفاوضات حول أسعار الأدوية مع الشركات الغربية المنتجة وانتاج أدوية محلية. وروسيا في حاجة لاتخاذ قرار سياسي بذلك.

ويشير انتشار فيروس نقص المناعة بين السكان العاديين بدلا من مدمني المخدرات إلى أن روسيا أحست في وقت متأخر بالوباء.

تحذير الخبراء

ويوجد في روسيا الآن مجلس إستشاري وطني للايدز. وأشار الرئيس بوتن إلى هذه القضية للمرة الأولى منذ أن تولى منصبه في خطابه حول حالة الأمة في الربيع الماضي.

إلا أن القضية مازالت بعيدة عن أولويات صانعي السياسة وبالرغم من وجود عجز بسيط في الموازنة الصحية لهذا العام مازال التمويل الفيدرالي لمشروعات مكافحة فيروس نقص المناعة يمثل جزءا صغيرا فقط من المبلغ المطلوب.

ومع تحذير الخبراء من أن عدد الحاملين لفيروس نقص المناعة في خمس سنوات يمكن أن يصل إلى خمسة ملايين شخص، يقول الكثيرون أن روسيا لا تستطيع تحمل ذلك لفترة أطول.

ويقول رومان: "أعتقد أن الوضع في روسيا سيتغير... وسنحصل على المال وسنحصل على العلاج. لكني أعتقد ان ذلك سيستغرق وقتا طويلا. وقبل ذلك، سنفقد حياة الكثيرين".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة