Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الجمعة 27 فبراير 2009 11:15 GMT
مجموعة لويدز المصرفية تكشف عن خسارة هائلة
اقرأ أيضا


بنك لويدز
صفقة الاندماج تمت بتشجيع من الحكومة

تعرضت مجموعة لويدز المصرفية العملاقة، التي تمتلك الحكومة البريطانية جزءا من اسهمها، الى خسائر فادحة تقدر بمليارات الدولارات خلال عام 2008.

وقالت المجموعة ان بنك "اتش.بي.أو.إس، الذي اشترته العام الماضي، خسرت اكثر من 14 مليار دولار قبل احتساب الضريبة في 2008، بينما انخفضت ارباح وحدة لويدز تي اس بي 8 في المئة في نفس الفترة.

وقالت مجموعة لويدز انها تجري مفاوضات حاليا مع وزارة المالية من اجل تضمين الموجودات المعسرة في مشروع الحكومة الجديد لتأمين الموجودات.

وتمتلك الحكومة البريطانية 43.5% من اسهم مجموعة لويدز بعد ان ضخت 17 مليار جنيه من الاموال العامة في المجموعة المندمجة.

توفير النفقات

وقالت المجموعة انها واجهت " عاما جديدا من التحديات" في 2009.

وهبطت اسهم المجموعة 12% في المعاملات المبكرة في بورصة لندن الجمعة.

وتتبنى المجموعة خطة لتوفير النفقات بنحو 100 مليون جنيه استرليني، تتضمن الاستغناء عن عدد من الوظائف.

وقالت المجموعة ان المباحثات التي تجريها مع الحكومة البريطانية حول مشروع تأمين الموجودات تحرز تقدما ملموسا. ومن المتوقع ان تغطي الخطة موجودات تقدر باكثر من 250 مليار جنيه استرليني.

وكانت الحكومة البريطانية قد تعرضت لانتقادات في وقت سابق الشهر الجاري بعد ان تضررت الاسواق المالية جراء الخسائر التي تعرضت لها وحدة "اتش.بي.أو.إس".

ويقول منتقدو الحكومة االحكومة البريطانية قد التفت على قوانين الاحتكار للسماح لمجموعة لويدز المصرفية البريطانية بشراء بنك "اتش.بي.أو.إس".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com