Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 20 نوفمبر 2008 11:31 GMT
استقرار سوق العمالة اولى اولويات الصين

شنغهاي

قال وزير الموارد البشرية والضمان الاجتماعي الصيني يين وايمين إن العمل على استقرار سوق العمالة يتصدر قائمة الاولويات بالنسبة للحكومة الصينية.

وكشف الوزير يين عن ان الضعف الذي اصاب قطاع التصدير في الصين ادى الى ارتفاع معدل البطالة مما ادى بدوره الى اندلاع سلسلة من الاضرابات واعمال الاحتجاج.

وقد ارتفع معدل البطالة في الصين في شهر اكتوبر الماضي نتيجة الازمة المالية العالمية.

وقال الوزير يين إن معدلات البطالة مرشحة للارتفاع في العام المقبل.

واضاف قائلا: "إن ضمان استقرار سوق العمالة يمثل الاولوية بالنسبة لنا في الحال الحاضر. ان هذا امر يقلقنا. فبالرغم من استقرار وضع العمالة هذه السنة، بدأ معدل البطالة في الصين في شهر اكتوبر/تشرين الاول يتأثر بالتغييرات التي يشهدها الوضع الاقتصادي الدولي."

ومضى الوزير يين الى القول: "ينطبق هذا الامر بشكل خاص على الشركات والمصالح الصغيرة والمتوسطة الحجم في الصناعات التي تعتمد اعتمادا كبيرا على الجهد اليدوي، فقد اغلقت بعض من هذه المصالح ابوابها بشكل نهائي بينما قلصت اخرى نشاطها مما ادى في الحالتين الى تسريح اعداد كبيرة من العمال."

يذكر ان الصين تعاني من ضعف الاقبال على منتجاتها في الاسواق العالمية نتيجة الازمة الاقتصادية الراهنة.

ويقول مراسل بي بي سي في بكين مايكل برستو إن ازدياد نسب البطالة في الصين قد تقوض القيادة الصينية التي بنت مصداقيتها الداخلية على اساس التحسن المضطرد في مستوى المعيشة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com