Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الجمعة 17 أكتوبر 2008 09:26 GMT
ارتفاع ملحوظ في الاسهم الآسيوية والاوروبية
اقرأ أيضا


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

سجلت اسعار الاسهم في الاسواق الاوروبية ارتفاعا ملحوظا في التعاملات المبكرة يوم الجمعة متأثرة بالارتفاع الذي شهده سوق نيويورك يوم امس الخميس.

وكانت اسعار الأسهم اليابانية قد ارتفعت بقوة ايضا بعد ان كانت قد تدهورت بشدة لتخسر نحو أحد عشر بالمائة من قيمتها يوم الخميس الماضي.

فقد ارتفع مؤشر فاينانشال تايمز بلندن بنسبة 4,3 في المئة في التعاملات المبكرة، بينما ارتفع مؤشر داكس في فرانكفورت بنسبة 4 في المئة وكاك-40 في باريس بـ 4.6 في المئة.

وفي الصين ارتفع مؤشر بورصة شانغهاي المركب بنسبة 1,08 في المائة أو بأكثر من 20 نقطة ليناهز 1930,65 نقطة وذلك لأول مرة خلال هذا الأسبوع.

ويرى المحللون الاقتصاديون أن انتعاش البورصة الصينية قد يعود إلى تعهد السلطات المالية في بكين باتخاذ مزيد من التدابير من أجل العمل على استقررا الاقتصاد.

كذلك شهد مؤشر نيكاي ارتفاعا بنحو ثلاث نقاط مئوية، إلا ان هذه المكاسب تعد ضعيفة بالمقارنه بخسائر يوم الخميس.

كما شهد مؤشر بورصة سيئول بكوريا الجنوبية ارتفاعا أيضا قبل ان يعاود الانخفاض مجددا.

وارتفع مؤشر سيدني باستراليا وتبعت الأسواق المالية الآسيوية السوق الأمريكية في نيويورك صعودا، حيث أغلق مؤشر داو جونز مرتفعا بنحو خمسة نقاط مئوية بنهاية التعاملات.

يذكر أن بورصة طوكيو شهدت الخميس تراجعا كبيرا كان قد بلغ 10 بالمئة.

وكانت الأسهم الأمريكية في وول ستريت قد اقفلت على ارتفاع بلغ 4.61 في المائة مع تصيد المستثمرين للاسهم المتراجعة بعد يوم من أسوأ جلسة شهدتها وول ستريت منذ انهيار عام 1987.

وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي لاسهم الشركات الامريكية الكبرى 395.37 نقطة ليصل الى 8973.28 نقطة.

كما ارتفع مؤشر "ستاندرد اند بورز 500"، 37.85 نقطة أو 4.17 في المائة مسجلا 945.69 نقطة.

وتقدم مؤشر ناسداك الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 89.38 نقطة أو 5.49 في المائة ليصل الى 1717.71 نقطة.

بورصة نيويورك يوم 15-10-2008 وهو الذي شهد أكبر انخفاض منذ عام 1987
شهدت بورصة نيويورك انخفاضا عند الاغلاق بلغ 8 في المائة من قيمتها، وهو الاكبر منذ 1987

في غضون ذلك اغلقت البورصات الاوروبية بتراجعات ترواحت ما بين 5.9 بالمائة في فرنسا و 5.3 بالمائة في لندن و4.9 بالمائة في المانيا.

وساد الخوف اوساط المتعاملين في بورصة نيويورك بعد ان اظهرت البيانات الصادرة تراجع الانتاج الصناعي في الولايات المتحدة الشهر الماضي بمعدل لم تشهده امريكا منذ عام 1974 بينما بقيت نسب التضخم على حالها.

وكانت الاسواق الآسيوية قد اغلقت وسط تدهور كبير حيث انخفض مؤشر نيكاي في طوكيو بنسبة 11.4 في المئة وهي أكبر خسارة له منذ نحو عقدين.

وفقدت الاسهم في سوق هونج كونج 7.6 في المئة من قيمتها، بينما انخفضت اسعار الاسهم في اسواق استراليا بنسبة 6.7 في المائة والهند بنسبة 4 في المئة على الاقل.

وقد قضى هذا التدهور على المكاسب التي حققتها الاسواق العالمية بداية الاسبوع، بسبب المخاوف من دخول الاقتصاد العالمي في مرحلة ركود، كما وبدد التفاؤل الذي ولدته الخطط التي وضعتها العديد من الحكومات لانقاذ القطاع المصرفي.

بورصة نيويورك
أغلقت بورصة نيويورك يوم الخميس على ارتفاع بلغ 4.6 في المائة
تراجع اسعار النفط

وقد القت هذه المخاوف بظلالها على اسعار النفط في الاسواق العالمية حيث تراجع سعر برميل خام برنت في مرحلة معينة الى اقل من 66 دولارا للبرميل تسليم نوفمبر/تشرين الثاني في بورصة لندن، وهو اقل من نصف سعره في شهر يوليو الماضي.

كما اظهرت بيانات المخزون الاحتياطي النفطي في الولايات المتحدة ارتفاعا ملحوظا وتراجعا في الطلب على المشتقات النفطية مما ساهم في الضغط على اسعار النفط.

وازاء هذا الوضع دعت منظمة الدول المصدرة للنفط، أوبك، الى التعجيل بعقد اجتماع المنظمة وذلك لبحث اثار الازمة الاقتصادية العالمية على اسعار النفط والاجراءات التي قد تتخذها المنظمة على ضوء هذه الاوضاع.

وقال وزير النفط القطري عبد الله العطية انه يتوقع خفض إنتاج أوبك مليون برميل يوميا أو أكثر في اجتماع المنظمة المقرر يوم الجمعة بعد القادم.

انخفاض قياسي
شاشة الكترونية تظهر نتائج الأسهم المسجلة في بورصة طوكيو 16-10-2008
خسرت بورصة طوكيو أكثر من 1000 نقطة في تعاملات يوم الخميس

وكان سوق نيويورك للاوراق المالية قد شهد يوم الاربعاء اكبر انخفاض يومي له منذ شهر اكتوبر/تشرين الاول عام 1987 إذ فقد عند الاغلاق 8 في المائة من قيمته.

ويخشى المستثمرون من ان خطط الانقاذ التي اعلنت في الاسبوع الماضي لدعم قطاع المصارف لن تكفي لدرء خطر الركود.

ويقول روبرت بستون محرر بي بي سي للشؤون الاقتصادية إن المصارف لم تعد بعد الى اقراض بعضها البعض بنسب فائدة تقارب النسب الرسمية التي تعتمدها المصارف المركزية، مما يعني انها (اي المصارف التجارية) لن تتمكن من اقراض المستهلكين او الشركات بنسب فائدة تنافسية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com