Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 16 أكتوبر 2008 17:44 GMT
الاسهم الامريكية تتأرجح بعد تراجع الاوروبية والاسيوية
اقرأ أيضا


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

استعادت بورصة نيويورك بعض خسائرها التي بلغت في مرحلة ما اكثر من 4 بالمائة بينما اغلقت البورصات الاوروبية بتراجعات ترواحت ما بين 5.9 بالمائة في فرنسا و 5.3 بالمائة في لندن و4.9 بالمائة في المانيا.

وساد الخوف اوساط المتعاملين في بورصة نيويورك بعد ان اظهرت البيانات الصادرة تراجع الانتاج الصناعي في الولايات المتحدة الشهر الماضي بمعدل لم تشهده امريكا منذ عام 1974 بينما بقيت نسب التضخم على حالها.

وكانت الاسواق الآسيوية قد اغلقت وسط تدهور كبير حيث انخفض مؤشر نيكاي في طوكيو بنسبة 11 في المئة وهي أكبر خسارة له منذ نحو عقدين.

وفقدت الاسهم في سوق هونج كونج 7,6 في المئة من قيمتها، بينما انخفضت اسعار الاسهم في اسواق استراليا وكوريا الجنوبية والهند بنسبة 4 في المئة على الاقل.

كما انخفضت اسعار الاسهم في اسواق استراليا وكوريا الجنوبية وسنغافورة بمعدل 5 في المئة على الاقل بينما فقد مؤشر هانجسنج في هونج كونج 7,6 في المئة.

وقد قضى هذا التدهور المكاسب التي حققتها الاسواق العالمية بداية الاسبوع، بسبب المخاوف من دخول الاقتصاد العالمي في مرحلة ركود وبدد التفاؤل الذي ولدته الخطط التي وضعتها العديد من الحكومات لانقاذ القطاع المصرفي.

تراجع اسعار النفط

وقد القت هذه المخاوف بظلالها على اسعار النفط في الاسواق العالمية حيث تراجع سعر برميل خام برنت في مرحلة معينة الى اقل من 66 دولارا للبرميل تسليم نوفمبر/تشرين الثاني في بورصة لندن, اقل من نصف سعره في شهر يوليو الفائت، بسبب المخاوف من تراجع الطلب عليه على ضوء الصورة المتشائمة للاقتصاد العالمي.

كما اظهرت بيانات المخزون الاحتياطي النفطي في الولايات المتحدة ارتفاعا ملحوظا وتراجعا في الطلب على المشتقات النفطية مما ساهم في الضغط على اسعار النفط.

وازاء هذا الوضع دعت منظمة الدول المصدرة للنفط -اوبك الى تقريب موعد اجتماع المنظمة الى الاسبوع المقبل لبحث اثار الازمة الاقتصادية العالمية على اسعار النفط والاجراءات التي قد تتخذها المنظمة على ضوء هذه الاوضاع.

انخفاض قياسي

وكان سوق نيويورك للاوراق المالية قد شهد يوم الاربعاء اكبر انخفاض يومي له منذ شهر اكتوبر/تشرين الاول عام 1987 إذ فقد عند الاغلاق 8 في المئة من قيمته.

ويخشى المستثمرون من ان خطط الانقاذ التي اعلنت في الاسبوع الماضي لدعم قطاع المصارف لن تكفي لدرء خطر الركود.

ويقول روبرت بستون محرر بي بي سي للشؤون الاقتصادية إن المصارف لم تعد بعد الى اقراض بعضها البعض بنسب فائدة تقارب النسب الرسمية التي تعتمدها المصارف المركزية، مما يعني انها (اي المصارف التجارية) لن تتمكن من اقراض المستهلكين او الشركات بنسب فائدة تنافسية.

"الاقتصاد الحقيقي"

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن تاكاشي اوشيو رئيس قسم استراتيجية الاستثمار في شركة ماروسان للاستثمار قوله إن "الخوف والهلع يدفعان بعض المستثمرين الى بيع الاسهم، ولكن الشعور العام مختلف عما كان عليه في الاسبوع الماضي.

ففي الاسبوع الماضي، كان المستثمرون خائفين من مستقبل النظام المالي المجهول، اما اليوم فهم قلقون على الاقتصاد الحقيقي (اي تأثيرات الازمة على الحياة اليومية)."

اما يوتاكا ميورا، الخبير الاستراتيجي لدى شركة شينكو الاستثمارية، فيقول إن المستثمرين قلقون بشكل خاص من انخفاض المبيعات الاستهلاكية في الولايات المتحدة، والذي بلغ 1,2 في المئة في شهري اغسطس/آب وسبتمبر/ايلول.

وقال ميورا "إن هذا الانخفاض يؤكد تباطؤ الاقتصاد الامريكي بشكل كبير."

اقتصاد متباطئ

ويعتقد الكثير من المستثمرين ان الاقتصاد الامريكي يتجه نحو الركود، هذا اذا لم يكن في حالة ركود فعلا.

فقد اظهر تقرير اصدره مؤخرا المصرف المركزي الامريكي ان النشاط الاقتصادي قد انحسر في عموم البلاد.

وحذر محافظ البنك المركزي الامريكي (الاحتياطي الفدرالي) بن برنانكي من ان الاقتصاد الامريكي يواجه "تهديدا خطيرا" بسبب ازمة الائتمان.

وقال برنانكي محافظ المصرف في كلمة القاها بنيويورك إن الولايات المتحدة قد تمكنت من تجنب الاخطاء التي ادت الى انهيار الاسواق في ثلاثينيات القرن الماضي.

وتعهد برنانكي بأن يواصل المصرف المركزي الامريكي عمل كل ما بوسعه لمحاربة ازمة الائتمان، ولكنه حذر من ان تعافي الاقتصاد الامريكي سيستغرق بعض الوقت.

وقال: "إن الاضطراب الذي تشهده اسواق المال، والضغوط التي تواجهها المؤسسات المالية من ناحية التمويل، تهدد النمو الاقتصادي بشكل جدي. لقد بين لنا العقد الماضي ان انفجار الفقاعات المالية يمكن ان يكون خطيرا ومكلفا جدا للاقتصاد الامريكي."

وكان زعماء الدول الثماني الصناعية الكبرى قد اتفقوا يوم الاربعاء على عقد قمة لتدارس موضوع اصلاح النظام المالي العالمي، كما قرر الزعماء الاوروبيون المجتمعون في بروكسل تأييد خطة تهدف الى تعزيز القطاع المصرفي الاوروبي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com