Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 22 يناير 2008 18:08 GMT
انخفاض حاد في مؤشرات أسواق الخليج

مبنى البورصة الكويتية
انخفاض بورصة الكويت طفيف نسبيا

انخفضت أسعار البورصة في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي انخفاضا شديدا وسط انهيار في الأسواق المالية العالمية تحسبا لحدوث ركود اقتصادي في الولايات المتحدة.

فقد خسرت الأسواق المالية السبع في دول مجلس التعاون الخليجي التي حققت اتعاشا شديدا في العام الماضي معظم ما كسبته في يوم تعامل كان مضطربا للغاية.

وكانت أبرز الأسواق الخاسرة السوق المالية في المملكة العربية السعودية والتي انخفض مؤشر التداول فيها بنسبة 9.7% لتغلق على 9,338.54 نقطة أي أقل من حاجز 10,000 نقطة الذي يشكل حاجزا نفسيا هاما. ولا يسمح في هذه السوق بانخفاض الأسعار بأكثر من 10% يوميا.

ويقول الاقتصادي السعودي عبد الوهاب أبو داهش إن الانخفاض في الأسواق العالمية هو السبب بالتأكيد وراء هذا الانخفاض الحاد في الأسواق السعودية.

ويضيف أن القلق من حدوث ركود اقتصادي في الولايات المتحدة، واحتمال تأثير ذلك على الأسواق الأوروبية والآسيوية قد بعث الخوف في نفوس المستثمرين في الخليج.

وقد خسرت السوق المالية السعودية في الأسبوعين الماضيين نحو 20% من قيمتها.

وفي دبي انخفضت السوق المالية بنسبة 6,2% وذلك بسبب الانخفاض الحاد في أسعار قطاعي الهواتف والنقل والذي تجاوز 10%.

أما السوق الإماراتية الثانية وهي سوق أبو ظبي فقد شهدت هي الأخرى انخفاضا بلغ 6,8% بسبب الانهيار في قطاعي العقارات والطاقة اللذين انخفضا بنسبة 9,3% و8,7% على التوالي.

وفي قطر انخفض مؤشر الدوحة بنسبة 7,76%، وكان قد ارتفع في العام االماضي بنسبة 34,3%، فيما انخفض مؤشر مسقط بنسبة 8,33%. وسوق مسقط ضئيلة في تعاملاتها قياسا بالأسواق الخليجية الأخرى.

أما في دولتي الكويت والبحرين فقد سجلت الأسواق المالية انخفاضا قليلا حيث انخفض مؤشر الكويت بنسبة 1.4%، وانخفض مؤشر البحرين بنسبة 1% فقط ليغلق على 2,793.40 نقطة.

وتضخ دول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة نحو 15 مليون برميل من النفط الخام يوميا.

وحول دول الشرق الأوسط الأخرى انخفضت أسعار الأسهم في حمهورية مصر العربية بحدة وإن ارتفعت عند الإغلاق عن أدنى معدل بلغته أثناء تعاملات الثلاثاء.

وأغلق مؤشر بورصة القاهرة والإسكندرية بنسبة 3.265 ليبلغ 9,575.48 ليرتفع من مجموع 9,422.00 نقطة والذي بلغه خلال اليوم بعد أن حقق خلال يومي الأحد والإثنين أكبر خسارة له منذ عام 2006.

وانخفضت أسعار البورصة في لبنان بنسبة 3.17% بعد أن كانت قد انخفضت بنسبة 2.66% يوم الغثنين.

وانخفض سعر السهم في شركة سوليدير العقارية الضخمة بنسبة 5.79% ليبلغ 20.64 دولارا .

ولم تتح لأي من هذه الأسواق المالية فرصة الاستجابة لتخفيض سعر الفائدة الأمريكي فيما عدا بورصة تل أبيب في إسرائيل والتي أغلقت على انخفاض بنسبة 1,97% بعد أن انخفضت قبل إغلاقها بساعة واحدة إلى 2,02%.

MR-F,R




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com