Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 17 نوفمبر 2007 20:44 GMT
الملك عبد الله ينتقد رفع اوبك لاسعار النفط






العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود
العاهل السعودي انتقد سياسات اوبيك فيما يخص اسعار البترول

قال العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود في خطاب القاه في افتتاح قمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) التي تعقد في الرياض، ان البترول لا يجب ان يحول الى وسيلة للنزاع.

واسترسل العاهل السعودي قائلا: "اوبك منظمة ثرية استغلالية تتجاهل حقيقة انها كانت دائما تتشرب من منطلق الاعتدال والحكمة، ولعل خير دليل على ذلك ان السعر الحقيقي الحالي للبترول، اذا اخذنا بعين الاعتبار مستوى التضخم، لن يصل الى سعره في مطلع الثمانينيات".

اما الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز فقد هدد بأن يصل سعر برميل النفط الى 200 دولار امريكي في حال قررت الولايات المتحدة مهاجمة فنزويلا او ايران.

وقد وصف اللقاء الذي يستمر يومين بـ "القمة التاريخية"، حيث يشارك 13 من قادة ورؤساء الدول الاعضاء في المنظمة، ومن بينهم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.

من جهة أخرى، هذه ثالث مرة تعقد فيها قمة أوبك في الرياض منذ تأسيسها قبل 37 عاما.

انقسام

وتنعقد قمة أوبك في الوقت الذي تشهد فيه المنظمة انقساما بشأن الانخفاض الذي شهده سعر الدولار الامريكي أخيرا والمحاولات الجارية لإعطاء قوة دفع للمنظمة.

وعلى جدول أعمال زعماء الاوبك ثلاثة محاور رئيسية هي إمدادات النفط ودفع مسيرة التقدم والازدهار عالميا وحماية الارض من مخاطر التغير المناخي والاحتباس الحراري والتلوث.

ويأمل المشاركون في صياغة هذه المحاور على صورة إعلان سيطلق عليه "إعلان الرياض" يأتي استمرارا لإعلان 1975، وإعلان كاركاس عام 2000.

رفع الاسعار

ويرى المراقبون ان القمة قد تتيح لإيران وفنزويلا فرصة لإظهار موقف قوي ضد الولايات المتحدة، لكنهم سيتجنبون اجراء نقاش بشأن مستوى الانتاج.

وقد صرح وزراء نفط في عدد من دول أوبك بأن هذا الجانب سيبحث خلال اجتماع عادي لوزراء المنظمة في ابو ظبي عاصمة دولة الامارات في الخامس من ديسمبر/ كانون الأول.

جانب من الاجتماع الوزاري لوزراء الطاقة في الرياض الذي سبق قمة أوبك
قمة أوبك تعد قمة تاريخية فهي الثالثة فقط منذ تأسيس المنظمة منذ 47 عاما

وكانت المخاوف من نشوب حرب في المنطقة في حال شنت الولايات المتحدة واسرائيل هجوما على ايران ساعدت في رفع اسعار النفط الى نحو مائة دولار للبرميل الواحد.

اعتراضات سعودية

وفي جلسة مغلقة لوزراء خارجية ومالية اوبك أمس، اعترضت السعودية على محاولة من جانب ايران وفنزويلا لتسليط الضوء على المخاوف من هبوط الدولار في بيان اجتماع القمة وصوتمعظم أعضاء أوبك برفض هذا الاقتراح.

وساعد هبوط قيمة الدولار امام العملات الرئيسية الاخري على تأجيج ارتفاع سعر النفط الى مستوى قياسي بلغ 98.62 دولار الاسبوع الماضي إلا أنه قلص ايضا القوة الشرائية لاوبك.

البيان الختامي للقمة سيركز على استعداد الدول الاعضاء لمعالجة التغييرات المناخية وامكانية الاعتماد طويل الأجل على امدادات النفط ودور الطاقة في الدول النامية.

اقتراحات شافيز

وقد اقترح الرئيس الفنزويلي شافيز إبقاء سعر برميل النفط بين من 80 إلى 100 دولار للبرميل، إلا أنه اقترح أن تقدم أوبك تعويضات للدول الفقيرة التي تضررت من ارتفاع الأسعار.

واقترح شافيز ايضا أن تعود المنظمة إلى اتخاذ مواقف سياسية قوية على غرار ما كانت تتخذه في السبعينيات من أجل الضغط على الدول الغنية المستهلكة للنفط.

غير أن الدولة المضيفة، السعودية، تحاول استغلال فرصة انعقاد القمة لدعم دورها السياسي في توحيد كلمة الدول "المعتدلة" وكبح جماح ما تعتبرها دولا "متشددة" مثل إيران وفنزويلا.

إلا أنها تخشى أن تستخدم هاتان الدولتان المناوئتان للسياسة الأمريكية فرصة انعقاد القمة للترويج لسياستهما.

AE- F, R




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com